الأحد, 25 فبراير 2024

حراك عقاري يتوقع أن تشهده الرياض بعد الفوز بتنظيم إكسبو 2030

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

كشف عقاريون لصحيفة ( مال ) انه من المتوقع أن  تشهد الرياض حراك عقاري كبير بعد الفوز بتنظيم إكسبو 2030،  وذلك لارتفاع النشاط التجاري في قطاعات التجزئة والايواء وتجهيز البنية التحتية الخاصة بالمعرض.

وقال خالد شاكر المبيض الرئيس التنفيذي شركة منصات العقارية: من المتوقع إن ترتفع قيمة العقارات سيبنى عليها موقع اكسبو بنسبة 50 % على اقل تقديرا وذلك نتيجة الطلب الكبير الذي سيأتي على قطاعات التجزئة والإيواء والفندقة.

وأضاف المبيض لنا اقرب مثال اكسبو دبي 2020 حيث ارتفعت أسعار العقار في موقع المعرض والمنطقة المحيطة بنسبة 80 % بعد نا كانت منطقة نائية،

اقرأ المزيد

وبين انه من غير المستبعد ان يتم استغلال هذا الحدث لأن جميع الارض تعود ملكيتها للحكومة وبالتالي سيتم طرح فرص كبيرة للمشاركة مع القطاع الخاص لتنفيذ هذه المشاريع.

وسيقام المعرض بالقرب من مطار الملك سلمان الدولي -الجاري تطويره حالياً- مما يسّهل على الزوّار القادمين عبر المطار الوصول إلى موقع المعرض خلال دقائق معدودة، وذلك من خلال استخدامهم شبكة قطار الرياض التي تغطي كافة أرجاء مدينة الرياض، إلى جانب شبكة الطرق الحديثة، وتتصل بأحد مداخل المعرض الثلاثة، وتبلغ مساحة موقع معرض الرياض إكسبو 2030 نحو 6 مليون م2 (وهو أكبر من موقع معرض دبي أكسبو 2030 البالغ مساحته 4.3 مليون م2

ومن جانبه قال عبدالعزيز بن هلال آل داود رجل الأعمال : سينعكس معرض اكسبو 2030 بشكل إيجابي على النشاط التجاري في الرياض تحديداً والمملكة بشكل عام ، ومن المتوقع ان يتم انجاز الكثير من المشاريع قبل الموعد المحدد لمعرض اكسبو 2030

وأضاف آل داود ” ان فوز السعودية بكثير من المعارض والانشطة والفعاليات دليل على القوة الاقتصادية والسياسية والمكانة الكبيرة التي تحضى بها المملكة بين دول العالم”

ومن أبرز القطاعات التي ستستفيد بشكل مباشر مع معرض اكسبو الرياض هي قطاعات البنية التحتية والنقل المنشآت والعقارات الضيافة والترفيه والسياحة وتجارة التجزئة والطاقة النظيفة وشركات الاسمنت والحديد والسلع الاساسية والقطاعات المالية والبنوك.

ومن جهة قال محمد بن عبدالله المرشد نائب اول لرئيس مجلس ادارة الغرف : هنالك العديد من الآثار الإيجابية المرتقبة والمتوقعة من تنظيم معرض إكسبو الرياض 2030 العالمي، والتي تصب في مصلحة الاقتصاد الوطني لاسيما قطاع الأعمال العقاري والمجتمع على حد سواء، حيث يتوقع أن يستضيف المعرض أكثر من 40 مليون زيارة لمساحة إجمالية تقدر بـ 6 ملايين متر مربع، كما يتوقع مشاركة 246 مشارك من دول ومنظمات عالمية ومشاركين غير رسميين.

وأضاف المرشد:” بهذا يمكن النظر إلى المعرض كأحد المحافل العقارية الضخمة التي تعمل على تحسين البيئة الإستثمارية في القطاع العقاري والاستفادة من التقنيات الحديثة في الابتكار والتصميم لريادة المشاريع العقارية، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على مستوى جاذبية القطاع للمستثمر المحلي والأجنبي”.

ذات صلة

المزيد