الأحد, 25 فبراير 2024

وزير الصحة: طبقنا “سياسة الملح” لتحسين الصحة وخفض معدل الوفيات

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

أكد فهد الجلاجل  وزير الصحة أن المواطنين لن يحتاجون السفر إلى الخارج للعلاج وسيتم تقديمه لهم العلاج بين أفراد عوائلهم وفي أحضان الوطن

وقال في جلسة حوارية بعنوان “الميزانية في إطار تطوير الخدمات الأساسية” ضمن ملتقى ميزانية 2024 ” قمنا بتدشين عدة مستشفيات ومراكز صحية في مناطق مختلفة من المملكة وجهزنا  1.2 ألف سرير وزدنا الكفاءة التشغيلية للقطاع مع خفض وقت انتظار المواطنين”

وأشار إلى  أن السياسات في الوزارة مبنية على دراسات علمية محكمة، إذ تم إطلاق سياسة لخفض الملح مع هيئة الغذاء والدواء، إلى جانب سياسة الإفصاح عن السعرات، والتي نجحت في خفض الوفيات من ٦٠٠ وفاة لكل ١٠٠ ألف من السكان، إلى 500 وفاة لكل 100 ألف.
وبيّن أن رقعة تغطية الخدمات الصحية في المملكة اتسعت إلى قرابة 94% متجاوزة المستهدف 88% في عام 2023، حيث تم تدشين العديد من المشاريع الصحية، على رأسها مستشفى جازان التخصصي إضافة لمستشفى الولادة والأطفال بجدة، والذي يضم أكبر عدد أسرة عناية مركزة للأطفال حديثي الولادة إقليميًا، ليصل إجمالي الأسرة في المشاريع التي تم افتتاحها خلال عام واحد لأكثر من 1,200 سرير، إضافة إلى افتتاح مراكز نموذجية للرعاية الصحية في العديد من المناطق، لتسهم المشاريع الجديدة في تخفيض الإحالات لخارج المناطق بنسبة 66% منذ عام 2016 حتى 2023، كما أشار إلى أن الإسعاف الجوي أنقذ حياة 2000 شخص منذ إطلاقه, وعلى صعيد الرعاية التخصصية، تضاعف عدد مراكز الأورام من 9 في عام 2016م إلى 18 مركزاً لتعمل منظومة خدمات الأورام الأساسية في جميع مناطق المملكة.
وكشف عن إضافة تقنية العلاج بالبروتون إلى المنظومة الصحية في المملكة، والذي يُعالج الأورام بالإشعاع الدقيق الذي يقتل الخلايا السرطانية ولا يؤثر على الأعضاء المجاورة للورم، ما يجعله خياراً أمثل في علاج حالات الأطفال والأورام في المناطق الحساسة، ويُعد المركز السعودي للبروتون الأول من نوعه في المنطقة.
وبيّن أن نموذج الرعاية الحديث شامل ومتكامل للوقاية والخدمات الصحية، منوّهاً بالنموذج المميز للرعاية الحديثة في تجمع الأحساء، التي بلغت نسبة المتحكمين فيها بالسكري 70% وذلك ما تعمل وزارة الصحة على تطبيقه في جميع مناطق المملكة. واختتم معاليه مشاركته في ملتقى الميزانية 2024 بالحديث عن السياسات الصحية وأثرها في القطاع الصحي، مشيراً إلى دور السياسات في وقاية الإنسان وصحته وخفض وفيات الأمراض المزمنة، حيث أسهمت في خفض كل السياسات في خفض الوفيات من 600 إلى 500 والمستهدف 400 لكل 100 ألف، مؤكداً على دور لجنة الصحة في كل السياسات.

 

اقرأ المزيد

 

ذات صلة

المزيد