السبت, 13 أبريل 2024

أكد أن الرياض وميامي أصبحتا نموذجاً يحتذى به في تحقيق النجاح من خلال الشراكة

رئيس “مبادرة مستقبل الاستثمار”: انضم للمؤسسة 1200 عضو و30 شريكًا إستراتيجيًا لخدمة الإنسانية

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

أكد ريتشارد أتياس الرئيس التنفيذي لمؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار, أن قمة الأولوية الحالية والتي جاءت بموضوع هذا العام، “على حافة حدود جديدة”: “عكست محادثات القمة شعوراً بالحاجة الملحة لمعالجة قضايا مهمة في الوقت الذي يتصارع فيه العالم بشأن ما يجب فعله بشأن الذكاء الاصطناعي، وعدم اليقين السياسي، والتغيرات في شكل الاقتصاد العالمي”.

وقال: “قمنا باحضار تلك المحادثات إلى قمة “الأولوية” في ميامي للبحث عن حلول عملية ومؤثرة لقضايا مثل تنظيم الذكاء الاصطناعي. والذي يعكس التغيرات العميقة التي يشهدها العالم حيث تعمل التقنية على تحول المجتمع والاقتصادات، وحتى نتمكن من رسم مسار ثابت نحو مستقبل مزدهر، ومجهزين بالرؤى والمعرفة التي نحتاجها، وتسخير قوة العمل الجماعي والفكر لخدمة الإنسانية.

وفي ما يتعلق بنتائج قمم مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار (FII) السابقة، أكد أتياس نمو المؤسسة بمبادراتها وبرامجها المهمة للعالم، حيث انضم للمؤسسة 1200 عضو و30 شريكًا إستراتيجيًا التزموا بتقديم دعمهم لأهداف مبادرة الاستثمار، وأنه قبل أسابيع فقط، استضافت المؤسسة أكثر من 6000 من قادة الأعمال في الرياض لحضور النسخة السابعة من مبادرة مستقبل الاستثمار، مما عزز مكانته كمؤتمر استثماري عالمي رائد مخصص للتأثير على البشرية، مبيناً أن الهدف هو تحفيز الأفكار.

اقرأ المزيد

وأوضح أن مدينة الرياض وميامي أصبحتا نموذجاً يحتذى به في تحقيق النجاح من خلال الشراكة، وقال: نريد أن نكون محفزين للأفكار المبتكرة والمنصات الإبداعية والمبادرات المؤثرة والخبرات المشتركة في السعي لتحقيق عالم أكثر شمولاً، وأن مهمتنا لا تقتصر على التأثير على الإنسانية فحسب، بل تتمثل أيضًا في التأكيد على الضرورة الحيوية للاستثمار فيها.

وبيّن أنه بفضل العمل الرائع الذي قام به فريق مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار، عقدت قمة في ديسمبر 2023 جمعت أيضا المستثمرين والقادة من قارة آسيا في هونغ كونغ مع نظرائهم من جميع أنحاء العالم لمعالجة التحديات العالمية، وحشد الاستثمار كقوة تعمل من أجل خير البشرية.

ذات صلة

المزيد