الخميس, 20 يونيو 2024

مثلت الهدف الرئيسي لرؤية المملكة 2030 قبل 7 سنوات  

بلغة الأرقام المملكة تنجح في فك ارتباط الاقتصاد بالنفط .. 50% مساهمة القطاع غير النفطي وقوة الدفع في ازدياد

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

بعد نحو 7 سنوات من إطلاق رؤية المملكة 2030 واصل الاقتصاد السعودي جني ثمار العمل الجاد وفي الميدان بعيدا عن الشعارات لتعكس لغة الارقام الانجازات، حيث كشف تحليل وزارة الاقتصاد والتخطيط لبيانات الهيئة العامة للاحصاء عن ارتفاع مساهمة القطاع غير النفطي في الاقتصاد السعودي إلى 50% في العام 2023 بقيمة بلغت 1.7 تريليون ريال وهو المستوى الأعلى تاريخيا وسط توقعات بالمزيد من النمو وسط قوة دفع تزداد زخما في كافة القطاعات غير النفطية.

ومنذ إطلاق رؤية المملكة 2030 ووضع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان هدف رئيسي واحد اوجز فيه قائمة كبيرة من المتطلبات والجهود والعزيمة وهو فك الارتباط بين القطاع النفطي والاقتصاد السعودي، واليوم بعد مرور نحو 7 سنوات بدأت رؤية ولي العهد تؤتي ثمارها في ظل عمل حكومي متناسق واقتصاد يزداد ازدهارا بقطاعات جديدة تبني قاعدة جديدة لأكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط وأحد أكبر 20 اقتصاد على مستوى العالم.

وبدعم من الايرادات غير النفطية بات الاقتصاد السعودي اقل ارتباطا بأسعار النفط العالمية والتي ظلت لسنوات طويلة المسيطر على الايرادات والاقتصاد السعودي، يأتي هذا في الوقت الذي تشير فيه توقعات الخبراء وتقديرات الاقتصاديين إلى استمرار هذا  النمو الاقتصادي وتنوعه خلال الأعوام المقبلة، متزامنًا مع استكمال المملكة عديدًا من المشروعات التحولية الكبرى التي يجري تنفيذها حاليا، ودخولها حيز العمل والإنتاج.

اقرأ المزيد

وتصدر قطاع السياحة والترفيه المشهد في السنوات الاخيره بوصفه أحدث القطاعات التي أبرزت وطورت امكانياته رؤية المملكة 2030، لتصبح المملكة وجهة فنية اقليمية تستقطب الجميع في المنطقة إلى جانب فاعليات عالمية جعلتها قبلة سياحية ترفيهية في المنطقة، واصبح مستهدف استقبال 100 مليون سائح سنويا بحلول 2030 متحققا قبل الموعد بـ 7 سنوات لترتفع معه المستهدفات إلى استقبال 150 مليون سائح سنويا.

وفي ترجمة لما يجري على أرض الواقع وبلغة الأرقام تظهر بيانات الهيئة العامة للاحصاء أن قطاع الفنون والترفيه في مقدمة مجالات العمل والإنتاج غير النفطية التي ساهمت مساهمة فاعلة في تحقيق نمو استثنائي بلغ 106٪؜ خلال عاميْ 2022/2021، مما يعكس حيويتها وجاذبيتها كمجالات بكر للاستثمار وتحقيق النجاح.

ولم تقتصدر قوة الدفع التي شهدها الاقتصاد السعودي على القطاع الترفيهي فسجلت مجالات إنتاج أخرى عديدة نموا قوياً مثل قطاعات خدمات الإقامة والطعام والنقل والتخزين؛ بنسب بلغت 77٪؜ و 29٪؜، تأكيدًا على الفرص الاستثمارية الكبيرة المتاحة في القطاعات الخدمية، وإمكانياتها العالية لزيادة النمو في الناتج المحلي الإجمالي.

وتعددت انجازات رؤية المملكة 2030 في العديد من القطاعات لتتجاوز مستهدافاتها، فعلى صعيد صندوق الاستثمارات العامة بات الصندوق اليوم خامس أكبر صندوق سيادي في العالم بأصول وصلت إلى 925 مليار دولار وفقاً لبيانات الصندوق نفسه، وبات على بعد خطوات من تصدر قائمة الصناديق السيادية في العالم خاصة بعد تقييم المشاريع الحالية الجاري العمل عليها وإطلاقها هذا العام والعام القادم.

وباتت الايرادات غير النفطية في الميزانية السعودية وجه أخر لنجاح سياسات وبرامج رؤية المملكة 2030، فوفقا لبيانات وزارة المالية كشفت بيانات الميزانية السعودية الفعلية للعام 2023 تحقيق الإيرادات غير النفطية لنحو 457.7 مليار ريال، مقابل نحو 411 مليار ريال إيرادات فعلية في العام 2022 أي بارتفاع سنوي  46.7 مليار ريال بنسبة زيادة 11.6 %، لتواصل ارتفاعها للعام الـ 7 على التوالي ومنذ إطلاق رؤية المملكة 2030 والتي وضعت التحول للقطاع غير النفطي العنوان الرئيسي لها ومحور العمل الأساسي الذي تلتقي عنده كافة المبادرات والسياسات المنبثقة عن الرؤية.

ذات صلة

المزيد