السبت, 13 أبريل 2024

(مال) ترصد تطورات السوق محليا وعالميا..أسعار السكر في السوق العالمية تنخفض 20% بعد تحسن الإنتاج في البرازيل.. وترتفع 22% في السوق المحلية خلال عام

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

كشف رصد لـ (مال) أن التحسن في توقعات محصول قصب السكر في البرازيل – أكبر مصدر للسكر في العالم – قادت أسعاره العالمية للانخفاض 20% خلال 3 أشهر (ديسمبر 2023 – فبراير 2024)، بعد موجة من الارتفاعات سيطرت على أسعاره خلال الفترة من فبراير وحتى نوفمبر 2023 والتي قفزت بأسعاره بنحو 30%.

ووفقاً للرصد فإن متوسط سعر طن السكر عالمياً الذي تصدره منظمة السكر العالمية سجل نهاية الأسبوع الماضي 608 دولار للطن غير شامل تكلفة الشحن انخفاضا من مستوى 750 دولار للطن في شهر نوفمبر 2023 بانخفاض 142 دولار في الطن الواحد خلال الثلاثة أشهر الأخيرة.

وجاء الانخفاض الأخير في الأسعار على خلفية تحسن الإنتاج المتوقع في البرازيل والتي تستحوذ على نحو 50% من الصادرات العالمية بعد تحسن الطقس والتعافي من موجات الطقس الجاف التي تعرض لها المحصول، وسط توقعات بأن يعوض تحسن الإنتاج في البرازيل وتشجيع الحكومة على صادرات السكر الانخفاض الذي أحدثته موجات الطقس الجاف المصاحبة لظاهرة النينو في الهند وتايلاند، ثاني وثالث أكبر مصدرين للسكر بعد البرازيل.

اقرأ المزيد

sugar

وسيطرت قرارات الحكومة الهندية بتقييد صادرات السكر على الأسواق خلال العام 2023 عند حد أقصى لم يتجاوز 8 مليون طن واعقبته بتمديد التقييد خلال العام الجاري، وهو ما قاد الأسعار لترتفع من مستوى 525 دولار للطن في فبراير 2023 إلى 750 دولار للطن في نوفمبر 2023 أي بارتفاع وصل إلى 30% خاصة مع تقلبات الطقس في البرازيل والتي ألقت بظلالها على السوق اتجاه أسعار خلال العام الماضي.

ومحليا ووفقا لآخر بيانات منشورة للهيئة العامة للإحصاء سجل سعر السكر في شهر يناير الماضي ارتفاعا سنويا نسبته 22% بارتفاع سعر سكر ناعم (الاسرة) الـ 10 كجم إلى نحو 44 ريال مقابل 36 ريال في يناير 2023، وبالتالي فإنه مع الانخفاض التدريجي في الأسعار العالمية يتوقع أن تشهد الأسعار المحلية انخفاضا خلال الأشهر القادمة.

وتستورد المملكة نحو 1.8 مليون طن سكر سنويا، ويتم استيراد معظم واردات المملكة من البرازيل كونها أكبر مصدر في العالم وبالتالي لم يتأثر المعروض في السوق المحلية بتقييد الهند لصادراتها من السكر، كما يتم الاستيراد من تايلاند واستراليا وجواتيمالا والتي لم تفرض قيود على صادراتها من السكر.

وتظهر بيانات الرصد أنه بالرغم من انخفاض إنتاج السكر في الهند وتايلاند إلا أن الانتاج العالمي هذا العام متوقع أن يرتفع بنحو 2 مليون طن إلى 198 مليون طن، فيما ستقل الصادرات العالمية بصورة طفيفة وستظل المخزونات عند مستوياتها المرتفعة لتدعم المعروض منه في الأسواق العالمية.

ذات صلة

المزيد