الثلاثاء, 18 يونيو 2024

أمير المدينة المنورة يرعى حفل النسخة الأولى لمنتدى العمرة و الزيارة

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

اقرأ المزيد

أكد الأمير سلمان بن سلطان بن عبد العزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، أن القيادة الرشيدة تولي خدمات الحج والعمرة، الاهتمام الأكبر منذ توحيد البلاد على يد الملك عبد العزيز وصولاً إلى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين و ولي عهده الأمين وهي تعمل باستمرار نحو تقديم أفضل الخدمات للحجاج والمعتمرين في إطار رعاية هذه البلاد المباركة للحرمين الشريفين وخدمة قاصديهما.
جاء ذلك خلال رعاية الأمير للنسخة الأولى من منتدى العمرة والزيارة الذي تنظمه وزارة الحج والعمرة وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن، على مدار 3 أيام بمركز الملك سلمان للمؤتمرات.
وأشار الأمير سلمان بن سلطان، إلى أن هذا الشرف العظيم الذي خصّه الله لهذه البلاد، يُعد مصدر فخر واعتزاز لنا جميعاً، ويدفعنا لمواصلة العمل الدؤوب للارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدّم لضيوف الرحمن، والبحث عن الأفكار وإجراء الدراسات التي من شأنها النهوض بقطاع العمرة والزيارة وتوفير أقصى سُبل الراحة لضيوف الرحمن وإثراء تجربة الزائر لهذه البقاع المقدسة منذ وصولهم وحتى مغادرتهم أراضي المملكة.
وأكد أمير المنطقة أهمية المنتدى بصفته فرصة سانحة للتواصل وتبادل الخبرات بين المتخصصين من خلال الجلسات الحوارية وحلقات النقاش ومن ثم الانتهاء إلى رؤى وتوصيات تسهم في إثراء تجربة الزوار، مبدياً تطلعاته لأن تكون مخرجات المنتدى فاعلة وتنعكس إيجاباً على هذا القطاع الحيوي والهام، موجهاً شكره للدكتور توفيق الربيعة وزيرالحج والعمرة، وجميع منسوبي الوزارة على تنظيم المنتدى.
وعلى هامش أعمال منتدى العمرة والزيارة، اطّلع أمير منطقة المدينة المنورة، على المعرض المصاحب الذي يضم أكثر من 100 جناح يستعرض خدمات شركات السياحة والسفر وكالات العمرة، إضافةً إلى المؤسسات الأكاديمية والبحثية، والمنشآت الصغيرة والمتوسطة ومطوري الخدمات إلى جانب قطاعات الضيافة والتموين والإعاشة والنقل والخدمات اللوجستية والرعاية الصحية والتقنية والاتصالات والذكاء الاصطناعي والخدمات البنكية وشركات التأمين وغيرها من الخدمات المرتبطة بالعمرة والزيارة.
وخلال حفل المنتدى ألقى الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزير الحج والعمرة، كلمة أكد فيها الاهتمام الخاص الذي توليه -القيادة الرشيدة- بالحرمين الشريفين وقاصديهما، حيث يحرصان على المتابعة الدقيقة في كل ما يخص خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، كما أن أهم برامج رؤية المملكة 2030، هو برنامج خدمة ضيوف الرحمن، مشيراً إلى أن الحرمين الشريفين يشهدان توافد الملايين ويشكل ذلك أكبر حشد بشري في مكان واحد ويدير هذه الحشود أبطال متميزين من أمن الحرمين بوزارة الداخلية، وأبطال متميزين من الهيئة العامة للعناية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي في أصعب وأعقد إدارة حشود دوليًا، وأحد المستهدفات الرئيسة لبرنامج خدمة ضيوف الرحمن هو إثراء التجربة ونعمل على أن يكون هذا المنتدى منصة شاملة لبحث الفرص والارتقاء بالتجربة، عبر 6 محاور نقاش، يشارك فيها 180 متحدثًا من خارج وداخل المملكة.
وأشار الربيعة إلى أنه جرى تطوير آلية زيارة الروضة الشريفة، حيث تشرف بزيارتها خلال العامين الماضيين ما يزيد على 19 مليون زائر، إضافةً إلى عدد كبير من المواقع التاريخية الفريدة المرتبطة بالسيرة النبوية المطهرة في مكة المكرمة والمدينة المنورة، حيث جرى تأهيل عدد من المواقع التاريخية الإسلامية إلى جانب تطوير وتدشين العديد من الوجهات الإثرائية التي تسهم في تعزيز وتعميق رحلة ضيوف الرحمن.
إثر ذلك، شاهد الحضور فيلماً وثائقياً عن المدينة المنورة بوصفها مكوناً أساسياً من تجربة العمرة التي تُضيف للزائر بعداً ثقافياً وإثرائياً الأمر الذي يسهم في تعزيز تجربة ضيف الرحمن بما يتواكب مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.
عقب ذلك، شاهد الحضور عرضاً ترحيبياً ثقافياً، بعد ذلك، ألقى فهد بن معيوف الرويلي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى فرنسا وموناكو والمندوب الدائم المكلّف لدى اليونيسكو، كلمة تحدث فيها عن دور المواقع التاريخية والثقافية وتهيئتها في إثراء تجربة ضيوف الرحمن.
وفي ختام الحفل، شهد أمير منطقة المدينة المنورة، مراسم توقيع عدد من الاتفاقيات في مجال العمرة والزيارة، كما كرّم سموه الرعاة والمشاركين في أعمال المنتدى.
يُذكر أن منتدى العمرة والزيارة تتواصل أعماله حتى مساء الأربعاء المُقبل، حيث يشهد إقامة 6 جلسات حوارية و24 ورشة عمل تغطي 6 محاور رئيسية بالإضافة إلى 18 محتوى فرعيًا بمشاركة 29 متحدثًا من الخبراء والمتخصصين، كما يضم عددًا من الفعاليات والمسابقات التنافسية تشمل مسابقة الذكاء الاصطناعي في العمرة وجائزة لبيّتم وتطوير الحلول الرقمية وهاكثون المواقع التاريخية والإثرائية المرتبطة بالسيرة النبوية.

ذات صلة

المزيد