الإثنين, 20 مايو 2024

أمير المدينة المنورة يقف ميدانياً على منظومة العمل في رحاب المسجد النبوي ليلة الـ 27 من رمضان

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

أدى جموع المصَلّين بالمسجد النبوي الشريف صلاتي التراويح والتهّجد في ليلة السابع والعشرين من رمضان، في أجواء مفعمة بالإيمان والطمأنينة وسط منظومة متكاملة من الخدمات المقدمة لزوار المسجد النبوي، وذلك بإشراف ومتابعة الأمير سلمان بن سلطان بن عبد العزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، و نائبه الأمير سعود بن خالد بن فيصل بن عبدالعزيز .

ووقف الأمير سلمان بن سلطان، ميدانياً على منظومة العمل في رحاب المسجد النبوي لمتابعة مستوى الأداء والخدمات المقدمة للمصلين وتسهيل الوصول إلى المسجد النبوي وساحاته، واستمع لشرحٍ قدمه اللواء يوسف الزهراني مدير شرطة المنطقة عن المنظومة الأمنية وإدارة الحشود لضمان تسهيل دخول وخروج المصلين.

كما زار أمير منطقة المدينة المنورة غرفة العمليات الأمنية في المسجد النبوي الشريف وقدّم العقيد متعب البدراني قائد القوة الخاصة لأمن المسجد النبوي، ملمحاً عن دور الغرفة الأمنية التي تشرف عليها الكوادر المتخصصة لمتابعة حركة المصلين ومراحل التفويج في الساحات وداخل المسجد النبوي.

اقرأ المزيد

وأكد أمير منطقة المدينة المنورة، أهمية ترجمة العناية الفائقة التي توليها القيادة الرشيدة – أيدهم الله – لزوار المسجد النبوي خلال شهر رمضان وتحقيق أقصى درجات الراحة والأمن والطمأنينة ليتمكن المصلين من أداء صلواتهم بيسر وسهولة وسط منظومة الخدمات المميزة التي وفرتها الدولة، مثمناً الأمير لكافة الجهات، الأعمال التي تقوم بها والتي تتطلب مضاعفة الجهود في خدمة المصلين والزوار.

فيما تشير المؤشرات الإحصائية إلى تقديم الخدمات الإسعافية والعلاجية إلى 6190 حالة منذ بداية الشهر الفضيل، عبر فرق هيئة الهلال الأحمر في المسجد النبوي الشريف وساحاته، بالإضافة إلى جهود رجال الأمن التنظيمية والإنسانية في المسجد والساحات والمنطقة المركزية، وتسخير خدمات 7900 متطوع ومتطوعة في منظومة الأعمال المقدمة للمستفيدين، في حين استقبلت مراكز الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات المحيطة بالمسجد أكثر من 21 ألف مراجع، وبلغ مجموع مياه زمزم التي تم ضخها إلى المسجد النبوي منذ بداية الشهر الفضيل أكثر من 5.7 ألف طن، بالإضافة إلى تسجيل أعلى حمل كهربائي في اليوم الـ 26 بمقدار 30.4 م.ف.أ.

وكانت أروقة المسجد النبوي وساحاته والمنطقة المركزية قد امتلأت بالمصلين، منذ وقتٍ مبكر، وحرصت الجهات المعنية على تهيئة المسجد النبوي الشريف وإدارة حركة الحشود وتعزيز الانسيابية المرورية في نطاق المنطقة المركزية ورفع مستوى خدمة حافلات المدينة في إطار المحافظة على سلامة وراحة المصلين والزوار.

ذات صلة

المزيد