الخميس, 23 مايو 2024

إقبال على الين والفرنك السويسري والدولار يحوم بالقرب من أعلى مستوى له في 5 أشهر

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

اجتاحت موجة من العزوف عن المخاطرة الأسواق يوم الجمعة ودفعت المستثمرين للتكالب على الأصول الآمنة التقليدية مثل الفرنك السويسري والين بعد تصعيد الصراع في الشرق الأوسط، فيما ارتفع الدولار 0.03 % إلى 106.19، ويحوم بالقرب من أعلى مستوى له في أكثر من 5 أشهر عند 106.51.

ووفقا لرويترز جاءت رد فعل الأسواق حادا على التصعيد في الشرف الأوسط، وأدت لعمليات بيع ضخمة في الأصول عالية المخاطر، وتسببت في ارتفاع أسعار النفط والذهب، وأشعلت شرارة صعود سندات الخزانة الأمريكية وعملات الملاذ الآمن.

وظل الفرنك السويسري، وهو عملة ملاذ آمن تقليدية، مرتفعا 0.35 % عند 0.9089 للدولار، بعد أن زاد 1% في وقت سابق من الجلسة.

اقرأ المزيد

وكانت التحركات في الفرنك السويسري أكثر وضوحا مقابل اليورو، مع انخفاض العملة الموحدة 0.4 % في أحدث تداولاتها إلى 0.96685 فرنك، بعد تراجعها 1.5 % في وقت سابق.

وصعد الين 0.2 % تقريبا إلى 154.38 ين للدولار، بعد أن قفز أكثر من 0.6 % .

وقال موه سيونج سيم محلل العملات في بنك سنغافورة “من الواضح أن السوق متوترة”.

وتابع “أعتقد أن الأسواق في هذه المرحلة تبحث عن الاستثمارات الآمنة… في الوقت الحالي، نعلم أن شيئا ما قد حدث لكننا بحاجة إلى فهم المزيد من الأوضاع.

في الوقت نفسه، انخفض الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي سريعا التأثر بالمخاطر إلى أدنى مستوياتهما في خمسة أشهر.

وانخفض الدولار الأسترالي 0.3 % في أحدث تعاملات إلى 0.64015 دولار أمريكي، في حين تراجع الدولار النيوزيلندي 0.31 % إلى 0.58825 دولار أمريكي.

ومما يعكس أيضا قلق المستثمرين، انخفضت عملة بتكوين المشفرة شديدة التقلب بأكثر من 5 % لتنزلق لفترة وجيزة إلى ما دون مستوى 60 ألف دولار. ونزلت في أحدث التداولات 1.8 % تقريبا عند 62381 دولارا.

وهبط الجنيه الإسترليني 0.14 % إلى 1.2420 دولار، في طريقه لخسارة 0.2 % خلال الأسبوع. وتراجع اليورو 0.07 % إلى 1.06355 دولار ويتجه صوب تكبد خسارة أسبوعية طفيفة.

ذات صلة

المزيد