الأحد, 21 أبريل 2024

استطلاع شركة أبحاث عقارية: (نيوم) يتصدر خيارات المقيمين للاستثمار العقاري في المملكة و87% مستعدون لإنفاق 3.5 مليون ريال لشراء منزل

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

قالت شركة الأبحاث العقارية “نايت فرانك” أنها أجرت استطلاعاً لآراء 241 مغترباً في المملكة العربية السعودية لفهم مواقفهم وتطلعاتهم ورغباتهم في الاستثمار العقاري في المملكة. ومن بين المشاركين، يقيم 56% في المملكة منذ أكثر من 10 سنوات، ويعمل 76% منهم في القطاع الخاص.

وأظهر 29% من المغتربين المقيمين في السعودية رغبتهم في شراء منزل في نيوم، حل ثانيا مشاريع وسط جدة (15 %)، وثالثا حديقة المل سلمان في الرياض (8 %). وحسب الاستطلاع، فأنه من بين المقيمين المهتمبين بنيوم، أبدى 42 % منهم اهتماماً بمشروع ذا لاين، بينما هنالك 19% يهتمون بجزيرة سندالة، و10% ممن يفضلون وادي شارما.

فيصل دوراني

اقرأ المزيد

وأوضح فيصل دوراني، الشريك – رئيس قسم الأبحاث في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “تُعتبر مشاريع جيجا (المشاريع العملاقة) في المملكة العربية السعودية من بين أكثر المشاريع الطموحة على الإطلاق. ومن الطبيعي أن تواصل هذه المشاريع الجديدة الضخمة بحجم مدينة، جذب الاهتمام والاستثمارات من جميع أنحاء العالم.

وتابع “فقد تم تصنيف نيوم باستمرار كأحد أكثر المواقع تفضيلاً للسعوديين الذين يتطلعون إلى شراء المنازل في مشاريع جيجا في المملكة، ويبدو أن الجهود المبذولة أيضاً تجاه المغتربين قد حققت نجاحاً، حيث تم استقطابهم بواسطة بالعروض المستقبلية فائقة المستوى في هذه المدينة العملاقة، التي تُعد بمساحة مماثلة لبلجيكا بقيمة 500 مليار دولار “.

وأفاد 87% من الوافدين أنهم على استعداد لإنفاق أقل من 3.5 مليون ريال. ونحو الثلث (32 %) منهم يعتزمون إنفاق أقل 750 ألف ريال، مما قد يشكل تحدياً للمطورين. حيث تتوقع “نايت فرانك” أن الجزء الأكبر من المخزون في مشاريع جيجا سيتم تسعيره بأكثر من مليون دولار.

وعند عرض هذه المعلومات على الأشخاص الذين تقل ميزانيتهم عن مليون دولار ، أعلن % من المغتربين أنهم ما زالوا مهتمين بإجراء عملية شراء في مشاريع جيجا وكانوا أيضاً على استعداد لإعادة النظر في ميزانياتهم.

ومن اللافت للنظر أنه عند سؤال المغتربين عن احتمالية شراء مسكن في مشروع جيجا المفضل لديهم، أكد 72% من المشاركين أنهم من المرجح أن يفعلوا ذلك.

بشكل عام، يبلغ متوسط ميزانية المغتربين لشراء منزل في مشروع جيجا 2.7 مليون ريال ، أي حوالي 58.8% زيادة عن متوسط ميزانية الشراء في أي مكان آخر في المملكة. يزعم المغتربون من جيل الألفية (الذين تقل أعمارهم عن 35 عاماً) أن لديهم أثرى الأموال، حيث تصل متوسط ميزانياتهم إلى 4.3 مليون ريال، وهو تقريباً ضعف متوسط ميزانيات الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و55 عاماً (1.5 مليون ريال).

وأوضح هارمن دي يونج، الشريك الإقليمي – رئيس قسم الاستشارات: “تمتلك مجموعتنا من المغتربين السعوديين قدرة إنفاق إجمالية تبلغ 570 مليون ريال ، أو حوالي 152 مليون دولار2. وبتوسيع هذه القدرة عبر القوى العاملة من ذوي الياقات البيضاء في الرياض، يمكن أن نستنتج من الناحية النظرية أن رأس المال بقيمة 3.2 مليار ريال سعودي (وهو ما يعادل 863 مليون دولار أمريكي) قد تم تجميعه بالفعل في عاصمة البلاد، وهو جاهز للاستثمار”.

دفع ثمن الامتياز
أثناء استقصاء الفوائد، يظهر أن المستثمرون مستعدون لتحمل تكاليف المعيشة في أيٍ من مشاريع جيجا (بالمقارنة مع المشاريع الأخرى). حيث يعبّر نحو ثلث المغتربين (32%) عن جاهزيتهم لدفع قسط يتراوح بين 2.5- إلى 5% أعلى من السعر السائد في السوق، فيما يفضل 25% دفع علاوة أقل من 2.5٪. كما يبلغ متوسط الأقساط التأمينية التي يعتزم المغتربون دفعها 5.7%.

وفقاً لشركة نايت فرانك، معظم الوافدين 42 % الذين يتجاوز دخلهم الشهري 40 ألف ريال سعودي مستعدون لدفع قسط يتراوح بين 5 إلى 7.5%.

وقال محمد عيتاني، الشريك – رئيس مبيعات وتسويق المشاريع السكنية في المملكة العربية السعودية: “يتطلع المغتربون ذوو الدخل المرتفع إلى امتلاك العقارات في مشاريع جيجا في المملكة، وسيكون استعداد أصحاب الدخل المرتفع لإنفاق المزيد على منازل مشاريع جيجا محل ترحيب كبير، وبمثابة أخبار جديدة ومبشرة للمطورين، ولكن المفتاح يكمن في تقديم ميزات المجتمع المتميزة ووسائل الراحة التي تتجاوز التوقعات. فالمساحات المفتوحة والمطلة على الحدائق، على سبيل المثال، تحتل مكانة مرموقة في قائمة تفضيلات الوافدين”.

وقالت “نايت فرانك” أن الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع فهم تطلعاتهم ورغباتهم في مجال الاستثمار العقاري. 56% منهم يعيش في المملكة لأكثر من 10 سنوات، و76% منهم يعملون في القطاع الخاص. وتتوزع إقامتهم بنسبة 55% في الرياض، و18% في جدة، و10% في الدمام، مع النسبة المتبقية في مناطق أخرى في المملكة العربية السعودية. وكان 32% من المشمولين في الاستطلاع تحت سن 35 عاما.

ذات صلة

المزيد