الأربعاء, 19 يونيو 2024

“الطيران المدني”: رفع الطاقة الاستيعابية لمطار الأحساء الدولي إلى مليون مسافر سنويا

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

افتتح اليوم الأربعاء توسعة وتطوير مطار الأحساء الدولي، وذلك تحت رعاية الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية، بحضور الأمير سعود بن طلال بن بدر، محافظ الأحساء، ووزير النقل والخدمات اللوجستية، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني المهندس صالح بن ناصر الجاسر، ورئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبد العزيز بن عبد الله الدعيلج.

 وأكد أمير المنطقة الشرقية أن الدعم اللامحدود من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، كان له أبلغ الأثر في اكتمال هذا المشروع الحيوي الذي يهدف إلى خدمة المسافرين من وإلى محافظة الأحساء الحبيبة، وينعكس إيجابا على مستهدفات تنموية وحيوية من أبرزها تعزيز الحركة الجوية في المنطقة واستيعاب الطلب المتزايد في الجانب السياحي، حيث تزخر المنطقة الشرقية بعناصر الجذب السياحي على المستويين المحلي والإقليمي.

من جانبه أكد الأمير سعود بن طلال بن بدر محافظ الأحساء، أن دعم ومتابعة أمير المنطقة الشرقية الدائمة للمشروع ومراحل تنفيذه كان لها بالغ الأثر في إنجازه في الوقت المحدد، موضحاً أن المطار يخدم أكثر من مليون مسافر سنويا إلى وجهات محلية ودولية، وتعتبر هذه التوسعة الأكبر في تاريخ مطار الأحساء الدولي.

اقرأ المزيد

و قال المهندس صالح بن ناصر الجاسر وزير النقل والخدمات اللوجستية ” أن رعاية أمير المنطقة الشرقية لهذا المحفل الهام، تعكس اهتمام القيادة الرشيدة وحرصها المشهود على دعم المطارات في المملكة بشكل عام والمنطقة الشرقية من بينها، ويؤكد دور منظومة المطارات الحيوي في تحقيق رؤية السعودية 2030، والاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية عبر تحويل المملكة إلى مركز لوجستي عالمي يربط القارات الثلاث، وانعكاس هذا على تحقيق أهم مستهدفات الإستراتيجية الوطنية لقطاع الطيران ومن بينها مضاعفة الطاقة الاستيعابية والوصول إلى أكثر من 330 مليون مسافر سنوياً، من أكثر من 250 وجهة في العالم، علاوة على رفع الطاقة الاستيعابية للشحن إلى 4.5 ملايين طن من البضائع بحلول العام 2030″ .

9

وأوضح عبد العزيز بن عبد الله الدعيلج رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، أن مطار الأحساء الدولي يحظى اليوم بإمكانات هائلة حيث تم تجهيز المطار بصالتين دوليتين بمساحة إجمالية 2,660م2 مشمولة بميزانين، بالإضافة إلى 10 بوابات للمغادرة والقدوم الداخلي والدولي، وتجاوزت المساحات الإجمالية للمشروع 58 ألف متر مربع من تطوير وتوسعة، كما اشتملت أعمال التطوير على توسعة صالات المسافرين، ورفع الطاقة التشغيلية لمنصات إنهاء إجراءات السفر إلى 12 منصة للرحلات الدولية والداخلية بنسبة تزيد عن 40% بالإضافة إلى زيادة عدد منصات الجوازات بنسبة 100% لكي تصل إلى 16 منصة للقدوم والمغادرة، وشملت مواقف السيارات طويلة الأمد والتي تتسع اليوم لأكثر من 400 سيارة وبمساحة تزيد عن 18 ألف م2، كما يعيش المطار اليوم قفزة كبيرة في الطاقة الاستيعابية بعد أعمال التوسعة من 400 ألف مسافر إلى مليون مسافر – بفضل الله، كما جاء كل هذا العمل والإنجاز المشهود اليوم في مطار الأحساء الدولي عبر أكثر من مليون ساعة عمل آمنة (دون حوادث) أثناء عمليات الإنشاء والتشييد، ولله الحمد”

 وأكد المهندس محمد بن علي الحسني  الرئيس التنفيذي لشركة مطارات الدمام أن اكتمال المشروع ترسيخا لمكانة مطارات المنطقة الشرقية ومن بينها مطار الأحساء الدولي في المشهد الاستراتيجي للتنمية في الوطن الغالي، ومقدما الشكر في حديثه لكافة القطاعات الحكومية والخاصة كافة منسوبي شركة مطارات الدمام الذين دعموا بجهودهم المباركة هذا المشروع منذ انطلاقته وحتى الاحتفال بتوسعته وتطويره.

ذات صلة

المزيد