الخميس, 23 مايو 2024

تراجع أسهم “جي بي مورجان” مع طغيان التوقعات على ارتفاع الأرباح خلال الربع الأول

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

شهد سهم بنك جي بي مورجان تراجعاً ملحوظاً خلال تعاملات جلسة الجمعة في بورصة وول ستريت، وذلك بعد إعلان نتائج الأعمال، حيث خيبت تقديرات البنك لصافي دخل الفائدة آمال المستثمرين.

ومع منتصف تعاملات جلسة التداول انخفض سعر السهم 11.26 دولار أو بنسبة 5.76% إلى مستوى 184.17 دولار.

وقال البنك إنه يتوقع أن يبلغ صافي دخل الفوائد حوالي 90 مليار دولار خلال عام 2024، وهو ما لم يتغير بشكل أساسي عن المستويات السابقة، ما يبدو أنه خيب آمال المستثمرين، الذين توقعوا أن يرفع جي بي مورجان تقديراته بمقدار من 2 مليار دولار إلى 3 مليارات دولار لهذا العام.

اقرأ المزيد

وطغت التوقعات المخيبة لأعمال الإقراض الخاصة ببنك جي بي مورجان على زيادة بنسبة 6% في أرباح الربع الأول في أكبر بنك في أمريكا، مع قيام المستثمرين بإعادة ضبط توقعات أسعار الفائدة.

وقال البنك إن صافي الدخل ارتفع إلى 13.4 مليار دولار (أو 4.44 دولار للسهم) في الربع الأول، ارتفاعاً من 12.6 مليار دولار في العام السابق، وهو أفضل مما توقعه المحللون. وخصص بنك جي بي مورجان أقل مما توقعه المحللون لخسائر القروض.

كانت أسعار الفائدة المرتفعة مفيدة لأكبر البنوك الأمريكية، التي حصدت أرباحاً بمليارات الدولارات على مدى العامين الماضيين من خلال تمرير زيادات أسعار الفائدة إلى المودعين بشكل أبطأ من المقترضين.

قامت الأسواق المالية بتعديل توقعاتها لأسعار الفائدة في الأسابيع الأخيرة، ومن المتوقع الآن أن يخفض الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة بشكل أبطأ.

لكن البنوك مضطرة أخيراً إلى تمرير معدلات الادخار المرتفعة إلى المودعين، حسبما قال بنك JP Morgan وWells Fargo الجمعة. وانخفضت أرباح Wells Fargo بنسبة 7% في الربع الأول مقارنة بالعام السابق.

وقال المدير المالي لبنك JP Morgan، جيريمي بارنوم، للمحللين إن العملاء كانوا ينقلون المزيد من الأموال إلى الحسابات التي تقدم معدلات ادخار أعلى، مما يؤدي إلى تآكل هوامش البنك من الإقراض.

وأضاف بارنوم: “ما زلنا نتوقع رؤية هجرة مستمرة”.

حذر بنك جي بي مورجان أيضاً من أنه يتوقع الآن أن تبلغ النفقات للعام الحالي 91 مليار دولار، ارتفاعاً من 90 مليار دولار سابقًا، حيث يتعين عليه دفع ما يقدر بنحو 725 مليون دولار كرسوم إضافية إلى المنظمين الأميركيين لتغطية التكاليف المرتبطة بأزمة البنوك الإقليمية في العام الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي لبنك جي بي مورجان، جيمي ديمون، إن “العديد من المؤشرات الاقتصادية لا تزال مواتية”.

لكنه أضاف أنه “بالنظر إلى المستقبل، فإننا نظل في حالة تأهب لعدد من القوى الكبيرة غير المؤكدة”، مشيراً إلى مشهد عالمي “مقلق” و”عدد كبير من الضغوط التضخمية المستمرة”.

في غضون ذلك، أعلن منافسه Citi عن أرباح فصلية أفضل من المتوقع، حيث قال البنك إنه في طريقه لإلغاء سبعة آلاف وظيفة هذا العام.

ذات صلة

المزيد