الأربعاء, 19 يونيو 2024

سهم “تسلا” يتراجع مع أنباء إلغاء خطط إنتاج سيارة رخيصة

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

تراجع سهم شركة تسلا الأمريكية للسيارات الكهربائية خلال جلسة تداول اليوم الجمعة بنسبة 1.56%، مع الحديث عن إلغاء الشركة خطط إنتاج السيارة الرخيصة التي كانت تعتزم تصنيعها.

ووفقا لـ CNBC انخفض سعر السهم نحو دولارين و67 سنتاً إلى مستوى 168.44 دولار خلال الجلسة في الساعة 01:12 ظهراً بتوقيت نيويورك.

كانت أسهم الشركة انخفضت بنحو 3% في تعاملات بعد الظهر المبكرة بعد تقرير لوكالة رويترز، تحدث عن إلغاء تسلا السيارة الرخيصة التي طال انتظارها والتي كان المستثمرون يعتمدون عليها لدفع نمو الشركة كي تصبح ذات سوق ضخمة، وذلك لما نقلته الوكالة عن ثلاثة مصادر مطلعة على الأمر، ورسائل الشركة التي اطلعت عليها.

اقرأ المزيد

وقالت المصادر إن الشركة ستواصل تطوير سيارة أجرة آلية ذاتية القيادة على نفس منصة المركبات الصغيرة.

ويمثل القرار تخلياً عن هدف طويل الأمد وصفه رئيس شركة تسلا إيلون ماسك في كثير من الأحيان بأنه مهمتها الأساسية: السيارات الكهربائية بأسعار معقولة للجماهير. دعت “خطته الرئيسية” الأولى للشركة في عام 2006 إلى تصنيع نماذج فاخرة أولاً، ثم استخدام الأرباح لتمويل تصنيع “سيارة عائلية منخفضة التكلفة”.

ومنذ ذلك الحين، وعد ماسك مراراً وتكراراً بمثل هذه السيارة للمستثمرين والمستهلكين. وفي يناير الماضي، أخبر ماسك المستثمرين أن تسلا تخطط لبدء إنتاج النموذج ذي الأسعار المعقولة في مصنعها في تكساس في النصف الثاني من عام 2025.

ويصل سعر أرخص طراز حالي لشركة تسلا، وهو Model 3 sedan، إلى حوالي 39 ألف دولار في الولايات المتحدة. بينما كان من المتوقع أن يبدأ سعر السيارة التي تخلت الشركة عن إلغاء خطط إنتاجها، والتي توصف أحياناً باسم Model 2، بحوالي 25 ألف دولار.

وقال ماسك على حسابه على موقع X للتواصل الاجتماعي، إن “رويترز تكذب (مرة أخرى)”. ولم يحدد أي أخطاء محددة.

ويأتي ذلك في وقت تواجه فيه تسلا منافسة شرسة على مستوى العالم من صانعي السيارات الكهربائية الصينيين الذين يغمرون السوق بسيارات تصل أسعارها إلى 10 آلاف دولار، وتمثل خطة سيارات الأجرة الآلية ذاتية القيادة، والتي قد يستغرق تنفيذها وقتاً أطول، تحدياً هندسياً أكثر صرامة ومخاطر تنظيمية أكبر.

كانت شركة تصنيع السيارات الكهربائية أعلنت الثلاثاء 2 أبريل عن فشل كبير في تسليم السيارات خلال الربع الأول من العام الجاري، حيث أبلغت عن 386.810 ألف عملية تسليم عالمية، وهذا أقلّ بكثير من التقديرات البالغة 449.080 ألف.

ويمثل إجمالي تسليمات تسلا في الربع الأول انخفاضاً كبيراً عن الربع الرابع، الذي سلّمت خلاله 484 ألف سيارة.

وأنتجت شركة السيارات 433.371 ألف سيارة خلال الربع الأول، وهو أيضاً أقلّ من التقديرات البالغة 452.976 ألف.

ذات صلة

المزيد