الأربعاء, 19 يونيو 2024

أكد أن الامارات بدأت تنفيذ إجراءات الحد الأدنى لضريبة الشركات العالمية

صندوق النقد لـ (مال): نُجري مناقشات داخلية لتخفيض التكاليف على الدول المقترضة بسبب ارتفاع أسعار الفائدة

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

قال الدكتور جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي لصحيفة (مال) إن هناك مشاورات حاليا داخل صندوق النقد الدولي مع المساهمين للعمل على تخفيض التكاليف التي تدفعها الدول لتخفيف الاعباء عليها، مبينا ان هذا الامر يتم بحثه عالميا بسبب اسعار الفائدة المرتفعة.

واكد أن الاجراءات التمويلية مبنية على نسبة الفوائد العالمية، وارتفاع مستويات الفائدة رفع مستوى التكاليف على هذه الدول مما جعل التكلفة النهائية للاقتراض ترتفع.

وبين أزعور خلال المؤتمر الصحفي المقام في الرياض بمنافسة افتتاح مقر الصندوق في المملكة العربية السعودية: ان ارتفاع الرسوم والتكاليف على الدول هو بسبب الفائدة المرتفعة وليس بسبب العوائد الاضافية من صندوق النقد الدولي.

اقرأ المزيد

مضيفا ان لدى الصندوق عدة برامج تمويلية مدعومة للاكثر فقرا العالم والاكثر ضعفا بنسبة فائدة صفر، والسعودية ومجموعة من الدول تساهم بهذا الدعم، وهذه الدول لم تتاثر بارتفاع مستويات الفائدة عالميا.

وذكر تقرير بحثي في وقت سابق ان الرسوم الاضافية التي تضاف على الفوائد من قبل صندوق النقد الدولي، تزيد الاعباء على البلدان ذات الدخل المتوسط والمنخفض،من مما أدى إلى زيادة حالة اللامساواة العالمية.

وحول اخر مستجدات مشروع فرض الضريبة على الشركات الكبرى ،الذي طرح للنقاش بين مجموعة العشرين وصندوق النقد الدولي في فترة اكد ازعور ان هذه الاجراءات اخذته مجموعة العشرين وصندوق النقد الدولي ليكون هناك احترام بذات المستوى من الضريبة على الشركات وحتى لا يكون هناك تعدد ضريبي مما ادى الى وضع حد ادنى على الشركات الكبرى.

واكمل ازعور “اذا لم تضع نسبة ضريبة معينة على الشركات ستذهب العائدات الى بلد اخر ولهذا السبب من الهم وضع حد ادنى للضريبةعلى الشركات وتكون موازيه لما تم وضعه للشركات العالمية عالميا.

وكشف ازعور ان دولة الامارات العربية المتحدة ابتدات بتطبيق هذا الامر وهو مفيد لاقتصاديات الدول التي لديها شركات عالمية، وهذا الإجراء لضمان ان يكون هناك توازن بالضرائب على الشركات الكبرى، وضمان مدخيل اضافي لتنويع مصادر الدخل.

ذات صلة

المزيد