الخميس, 23 مايو 2024

قطاع الطيران العالمي يُواجه ضغوطا وسط تراجع إنتاج الطائرات

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

تواجه صناعة الطيران العالمية ضغوطا خلال أشهر الصيف، إذ من المتوقع أن يتجاوز الطلب على السفر مستويات ما قبل الجائحة، بينما تنخفض تسليمات الطائرات بشكل حاد بسبب مشاكل الإنتاج في شركتي «بوينغ» و«إيرباص».

ووفقا لـ “الأنباء” تنفق شركات الطيران المليارات على الإصلاحات لمواصلة تشغيل الطائرات القديمة والأقل كفاءة في استهلاك الوقود ودفع علاوة لتأمين الطائرات من المؤجرين، لكن بعض شركات الطيران لاتزال مضطرة إلى تقليص رحلاتها للتعامل مع نقص الطائرات المتاحة.

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يصل عدد المسافرين على مستوى العالم إلى مستويات قياسية، إذ من المتوقع أن يسافر 4.7 مليار شخص في عام 2024 مقارنة بنحو 4.5 مليار في عام 2019.

اقرأ المزيد

وقال جون جرانت، كبير المحللين في شركة بيانات السفر «أو.إيه.جي»: يمكننا أن نتوقع أداء قويا من شركات الطيران طوال فصل الصيف مع بعض الارتفاع في تكلفة الطيران.

وتوقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) في ديسمبر نموا سنويا بواقع 9% في قدرات شركات الطيران العالمية هذا العام. ويبدو هذا التقدير متفائلا في أعقاب أزمة السلامة لطائرات «بوينغ».

وقالت مارثا نويباور كبيرة المساعدين في شركة أيرودينامك أدفيزوري إن شركات النقل ستستقبل طائرات أقل بنحو 19% هذا العام عما كانت تتوقعه بسبب مشكلات الإنتاج في «بوينغ» و«إيرباص».

وبسبب النقص في الطائرات الجديدة، يزدهر سوق تأجير الطائرات. وتظهر البيانات الصادرة عن شركة «سيريم أسيند كونسلتنسي» أن تكلفة إيجار طائرات «إيرباص إيه 320-200 نيو» الجديدة و«بوينغ 737-8 ماكس» بلغت 400 ألف دولار شهريا، وهو أعلى مستوى منذ منتصف عام 2008.

وقال جون هيمليك كبير الاقتصاديين في أير لاينز فور أمريكا التي تمثل شركات الطيران الأمريكية الكبرى، إن شركات الطيران تنفق 30% أكثر على عقود إيجار الطائرات عما كانت عليه قبل الجائحة.

ذات صلة

المزيد