الأحد, 21 أبريل 2024

“منتدى منافع 2” يستهدف 6 قطاعات اقتصادية خلال الـ 10 سنوات القادمة .. أهمها السياحة والحج والعمرة والعقار

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

حدد منتدى منافع في نسخته الثانية 6 قطاعات رئيسية تستهدفها شراكة “منافع ” في فترة تصل إلى 10 سنوات، تتمثل في القطاع السياحي، وقطاع الحج والعمرة، والقطاع العقاري والقطاع الثقافي والقطاع الزراعي، والبنية التحتية والخدمات اللوجستية.

وبدا ذلك واضحا من خلال جلسات المنتدى الذي شمل الجهات الحكومية التشريعية لتحقيق مستهدفات المملكة والتسهيلات الاقتصادية في مجال الحج والعمرة، و أثر المشاريع العملاقة على اقتصاد منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة والبعد الاجتماعي والتنموي، بالإضافة إلى تمكين القطاع الخاص من خلال إتاحة المزيد من الفرص الاستثمارية، بما يعزز مساهمة مكة المكرمة والمدينة المنورة في الناتج المحلي الإجمالي، واستثمار المكانة المقدسة للمدينتين على مستوى العالم وتحويلها إلى مركز يجذب فعاليات الأعمال.

ويعتبر منتدى منافع الذي جرت العادة على إقامته في شهر رمضان المبارك – اقيمت مؤخراً – نسخته الثانية في غرفة المدينة المنورة برعاية أمير المنطقة وحضور نائب الأمير -أحد المشاريع التي تترجم أهداف منافع “الخماسية ” بعد انضمام غرفتي جدة والطائف التي جمعت غرفة المدينة المنورة وغرفة مكة المكرمة وغرفة جدة والغرفة الإسلامية وغرفة الطائف، بهدف تحويل مكة المكرمة والمدينة المنورة إلى مركز جذب لفعاليات الأعمال، وتوفير أدوات دولية دائمة للترويج لجميع مخرجات الشراكة عالميًّا.

اقرأ المزيد

ومن المنتظر أن يشكل انضمام غرفتي جدة والطائف إضافة حقيقية لمشاريع “منافع ” بعد أن تحولت إلى شراكة مع وجود البعد الدولي المتمثل في الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والزراعة، بهدف تحويل مكة المكرمة والمدينة المنورة إلى مراكز للأنشطة المالية والتجارية في العالم الإسلامي. ويحفز نسبة التجارة البينية وتعزيز التجارة والاستثمار، ودفع الحراك الاقتصادي في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وتطوير البنية التحتية للتجارة والاستثمار في المدينتين، وتوفير التسهيلات اللازمة للمستثمرين، بالإضافة إلى تعزيز التعاون بين المدينتين ومختلف الدول الإسلامية في المجالات الاقتصادية والتجارية.

وتشمل الاتفاقية بجانب الأهداف السابقة عددًا من المجالات التعاونية، منها تبادل المعلومات والبيانات التجارية، تنظيم المعارض والمؤتمرات التجارية المشتركة وتقديم الدعم للمستثمرين في المدينتين، التعاون في مجال التدريب والتعليم المهني.

وكان توقيع أمانة المدينة المنورة و غرفة المدينة المنورة وشركة المقر، كأحد ثمرات “منافع” الذي سيسهم في إقامة المعارض والمؤتمرات التجارية ومتعددة الأغراض على المستوى المحلي والدولي.

بالإضافة للدور الدولي حيث تُعد اتفاقية منافع خطوة مهمة في تعزيز التعاون الاقتصادي بين مكة المكرمة والمدينة المنورة ومختلف الدول الإسلامية، وتهدف إلى جعل المدينتين مركزًا رئيسيًا للاقتصاد الإسلامي في العالم، علماً بأن الاتفاقية تتضمن 12 مادة أساسية، تتناول المجالات التعاونية بين الأطراف الخمسة، وتهدف إلى تحقيق أهدافها خلال فترة زمنية تصل إلى 10 سنوات.

ومن المتوقع أن تسهم اتفاقية منافع في تحقيق عدد من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية في مكة المكرمة والمدينة المنورة، والتي تتمثل في زيادة حجم التجارة والاستثمار في المدينتين، وخلق فرص عمل جديدة، وتنمية الاقتصاد المحلي وتعزيز مكانة المدينتين كمركزين اقتصاديين وتجاريين في العالم الإسلامي.

ذات صلة

المزيد