السبت, 25 مايو 2024

“مجموعة فقيه”: افتتاح مستشفى سليمان فقيه في المدينة خلال الربع الأخير من العام الجاري

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

اقرأ المزيد

أكد أيمن عبده النائب الأول لرئيس مجموعة فقيه للرعاية الصحية خلال حديثه عبر نشرة “أسواق الشرق” أن مستشفى الدكتور سليمان فقيه في منطقة المدينة المنورة يشهد آخر مراحل أعماله الإنشائية، مشيراً إلى أن الموعد المتوقع لافتتاحه خلال الربع الأخير من العام الجاري.
ويتضمن المشروع الطبي إنشاء وتشغيل مستشفى متكامل بسعة 200 سرير، ويتكون من 8 طوابق رئيسية بمساحة إجمالية 45 ألف متر مربع، والذي يتم إنشاؤه على تقاطع طريق الملك عبد الله – الدائري الثاني – مع طريق أبي بكر الصديق، وتجهيزه بـ 6 غرف للعمليات و 40 عيادة طبية تُشكل 43% من مجموع خدمات المستشفى، بالإضافة إلى تهيئة أقسام متكاملة للطوارئ والأشعة والمعامل المتخصصة، إلى جانب خدمات الوادي الاستشفائي الأخضر الذي يتضمن الحدائق العلاجية والحدائق الخارجية للمستشفى، وكذلك مجموعة متنوعة من المراكز الطبية المتخصصة في الغسيل الكلوي والعلاج الطبيعي والعلاج الكيميائي، وأقسام الخدمات العامة ومواقف السيارات بطاقة استيعابية تصل إلى 800 موقف.
ويُعد مشروع مستشفى الدكتور سليمان فقيه الذي يجري تنفيذه بالشراكة بين مستشفى الدكتور سليمان فقيه ووقف عبدالباري الشاوي تحت إشراف هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة ضمن مبادراتها لاستقطاب المشاريع الصحية والتعليمية بالمنطقة، كما يُعد من المشاريع الطبية المتخصصة بشقيها التجاري والخيري التي يقدمها القطاع الخاص، حيث من المقرر تخصيص نصف الربح السنوي الخاص بالوقف لعلاج المرضى غير القادرين على تحمل نفقات العلاج ضمن برامج المسؤولية الاجتماعية.
يُذكر أن القطاع الصحي يُعد من أكثر القطاعات تطوراً في منطقة المدينة المنورة، حيث تشهد المنطقة تنفيذ عدد من المشاريع الصحية الحكومية والخاصة، من أبرزها مشروع مستشفى طيبة الجامعي الواقع على طريق الملك خالد (الدائري الثالث)، ويُقام على مساحة 150 ألف متر مربع بطاقة 513 سريراً بواقع 277 سرير على مساحة 71 ألف متر مربع في المرحلة الأولى، و 236 سريراً في المرحلة الثانية، فيما تُقدر قيمة المشروع بنحو 500 مليون ريال.
إضافة إلى ذلك، إنشاء مشروع مستشفى الدكتور سليمان فقيه، إلى جانب إنشاء مستشفى واد، وهو مركز علاجي نموذجي يقع على طريق الملك خالد بالجهة الشرقية من المدينة المنورة، يُعد مشروع خاص صحي لإنشاء مركز طبي لجراحة اليوم الواحد، وهو عبارة عن مجمع للعيادات والخدمات المختلفة تحت سقف واحد، ويتكون من 6 طوابق.
كما شملت المشاريع الصحية مستشفى السلام الوقفي أول مستشفى وقفي يعنى بتقديم الرعاية الصحية الضرورية لزوار المسجد النبوي ويصل إجمالي تكلفة المشروع إلى 80 مليون ريال لخدمة مليون زائر سنوياً و 300 ألف حالة طارئة و 20 ألف حالة عناية مركزة سنوياً وألف جلسة غسيل كلى شهرياً، ويقع المستشفى في الساحة الغربية للمسجد النبوي الشريف على امتداد طريق السلام بسعة 61 سريراً على مساحة 750 متراً حيث ينقسم المستشفى إلى 26 سريراً للعناية المركزة و8 اسِّره لضربات الشمس والإجهاد الحراري و 27 سرير طوارئ.
وبالشراكة بين وزارة الصحة والقطاع الخاص، من المقرر أن يقدم مستشفى الأنصار الجديد الكائن على مساحة 13 ألف متر مربع وبسعة 240 سريراً، الخدمات الطبية لسكان المدينة المنورة في المنطقة المجاورة للحرم النبوي الشريف، بالإضافة إلى خدمة الحجاج والزوار، حيث سيقدم مستشفى الأنصار الجديد الدور نفسه الذي يقوم به المستشفى الحالي، مع مراعاة الزيادة في حجم الخدمات الطبية المقدمة، بما يتناسب مع زيادة الطلب المتوقعة لسكان المدينة المنورة والحجاج والزوار.

ذات صلة

المزيد