الأربعاء, 12 يونيو 2024

انتخابات مجالس الإدارات في شركات الأندية الأربعة: ترقب لتطبيقات الحوكمة وتحديد الصلاحيات وتعزيز التكامل المؤسسي في مسار التخصيص

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

تترقب الأوساط الرياضية والاقتصادية سير العملية الانتخابية لمجالس إدارات المؤسسات غير الربحية للأندية الرياضية المملوكة لصندوق الاستثمارات بنسبة 75%: الهلال، النصر، الاتحاد، الأهلي، والتي من خلالها يتم ترشيح أعضاء في مجلس إدارة الشركة، والتعاون معها لتحقيق التكامل والتنسيق المؤسسي، والمشاركة وإبداء الرأي، والرفع بالمقترحات إلى الوزارة بما يسهم في تطوير المؤسسة، حيث يجري فحص وإعلان القوائم الأولية للمرشحين والناخبين حتى 12 يونيو، وحدد الطعن ضد القائمة الأولية يوم 13 يونيو، والنظر في الطعون من 14 – 17 من الشهر نفسه، على أن تعلن القائمة النهائية يومي 18 و19 يونيو، ويكون الاقتراع وعقد الجمعية العمومية يوم 20 من الشهر ذاته، ويحدد الطعن على إجراءات عقد الجمعية العمومية والنظر في الطعون ضد إجراءات عقدها خلال مدة أقصاها 3 أيام، على أن تكون المرحلة الأخيرة صدور اعتماد وكيل الوزارة لشؤون الرياضة والشباب لتسمية رئيس وأعضاء المجلس.

وجاء الإعلان عن القائمة الأولية لمرشحي مؤسسة النادي الأهلي غير الربحية وهم: الدكتور خالد العيسى الرئيس السابق، أحمد جنة، وأحمد الحصيني، في حين تقدم لانتخابات مجالس إدارات مؤسسات الأندية غير الربحية الأخرى مرشحا واحدا لكل ناد، حيث ترشح لرئاسة “الاتحاد” المهندس لؤي ناظر الرئيس الأسبق، وتقدم لرئاسة “النصر” إبراهيم المهيدب، بينما ترشح لرئاسة “الهلال” فهد بن نافل الرئيس السابق.

ووفق النظام الأساس للمؤسسات غير الربحية للأندية الرياضية، يكون للمؤسسة مجلس إدارة لا يقل عدد أعضاؤه عن 5 ولا يزيد على 9 أعضاء، يكون من بينهم رئيس للمجلس ونائب له يرشحون من قبل الجمعية، على أن تكون مدة العضوية في المجلس سنة واحدة.

اقرأ المزيد

وتهدف المؤسسة غير الربحية للأندية إلى ترشيح أعضاء في مجلس إدارة الشركة، وتحفيز الجماهير للانضمام إلى المؤسسة والاستفادة من مزايا العضوية، والتعاون مع الشركة لتحقيق التكامل والتنسيق المؤسسي الدائم بينهما، والمشاركة وإبداء الرأي والمشورة في الموضوعات الواردة من الشركة، والرفع بالمقترحات إلى الوزارة بما يسهم في تطوير المؤسسة ودورها في تنمية القطاع الرياضي، ومنح العضويات في المؤسسة وفقا لأحكام النظام واللوائح المنظمة.

وبحسب اللائحة المنظمة، تكون مدة دورة المجلس هي سنة واحدة تبدأ من تاريخ تشكيله، ويكون أعضاء المجلس مسؤولين مسؤولية تضامنية عن الوفاء بجميع الالتزامات المالية المترتبة على أنشطة المؤسسة، بما في ذلك تسوية الحقوق، والالتزامات المترتبة على مخالفته أحكام النظام الأساس أو اللائحة أو القرارات أو التعليمات الصادرة من الوزارة، أو تجاوزه موازنة المؤسسة المعتمدة، وما يلحق بها من اعتمادات إضافية خلال فترة توليه إدارة المؤسسة، دون الإخلال بالحماية المقررة لعضو المجلس الذي أبدى اعتراضه كتابة على القرارات التي ترتبت عليها قيام المسؤولية التضامنية أو لم يوقع على المحضر المتخذ في شأن ذلك، مع عدم الإخلال بالمسؤولية التضامنية للمجالس المنتهية دورتها عن تسوية أي التزامات، أو مديونيات خلال فترة عملها عن الأعمال المشار إليها في هذه المادة. ويكون كل عضو من أعضاء المجلس، وكذلك الرئيس التنفيذي مسؤولًا مسؤولية شخصية عن القرارات التي أصدرها، أو التصرفات التي قام بها إذا كان من شأنها الإضرار بمصالح المؤسسة ، أو أموالها ونحوها، ومنها – على سبيل المثال : أ- توقيع عقود، أو محررات، أو مخالصات أو تسويات تفوق الموازنة المالية السنوية للمؤسسة. ب- التنازل عن حقوق مستحقة حالة أو مستقبلية للمؤسسة. ج- عدم المطالبة بحقوق المؤسسة المستحقة أو عدم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لاستحصال الحقوق. دون الإخلال بالمسؤولية التضامنية.

يشار إلى إطلاق ولي العهد مشروع الاستثمار والتخصيص للأندية الرياضية في العام الماضي، تحقيقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030 في القطاع الرياضي، الهادفة إلى بناء قطاع رياضي فعال، من خلال تحفيز القطاع الخاص وتمكينه للمساهمة في تنمية القطاع الرياضي، بما يحقق التميز المنشود للمنتخبات الوطنية والأندية الرياضية والممارسين على الأصعدة كافة.

وأتاحت وزارة الرياضة مطلع العام الجاري، على موقعها الإلكتروني 164 ناديا رياضيا في مختلف مناطق المملكة، لغرض تسجيل الاهتمام بالاستثمار في تلك الأندية من الشركات أو الجهات المحلية والأجنبية، وهي خطوة أولى للبدء بعملية طرح تلك الأندية للبيع، يأتي ذلك بعد أن أعلن في العام الماضي عن تخصيص 8 أندية وهي (الهلال، النصر، الأهلي، والاتحاد) والتي نقلت إلى صندوق الاستثمارات العامة بحصة 75 % من كل نادي، فيما تم نقل ملكية القادسية إلى “أرامكو السعودية”، والدرعية إلى هيئة تطوير بوابة الدرعية، ونيوم (الصقور سابقا) إلى نيوم، والعلا إلى الهيئة الملكية لمحافظ العلا.

ويهدف نقل الأندية وتخصيصها بشكل عام إلى تحقيق قفزات نوعية بمختلف الرياضات في المملكة بحلول عام 2030، لصناعة جيل متميز رياضيًا على الصعيدين الإقليمي والعالمي، إضافة إلى تطوير لعبة كرة القدم ومنافساتها بصورة خاصة، للوصول بالدوري السعودي إلى قائمة أفضل (10) دوريات في العالم، وزيادة إيرادات رابطة الدوري السعودي للمحترفين من 450 مليون ريال إلى أكثر من 1.8 مليار ريال سنويًا، إلى جانب رفع القيمة السوقية للدوري السعودي للمحترفين من 3 مليارات إلى أكثر من 8 مليارات ريال.

ذات صلة

المزيد