الأربعاء, 19 يونيو 2024

“ستاندرد آند بورز”: زخم النمو في الاقتصاد السعودي سيصبح قويا خلال النصف الثاني

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

قالت ستاندرد آند بورز غلوبال ماركت إنتليجنس إنها تعتقد أن زخم النمو في الاقتصاد السعودي سيستقر ويصبح قويا على مدى النصف الثاني من العام الجاري، على الرغم من انكماش الاقتصاد 1.7% في الربع الأول من 2024.

ووفقا لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) أضافت المؤسسة في تقرير أن التوقعات للاقتصاد السعودي على المدى القصير تظل مواتية على الرغم من الأداء الضعيف المفاجئ للإنفاق الاستهلاكي في الربع الأول والذي أشار إلى تباطؤ أكبر للاقتصاد غير النفطي مقارنة بالتوقعات السابقة.

وذكرت أن أحدث نتائج لمسح مؤشر مديري المشتريات تشير إلى أن الاقتصاد السعودي غير النفطي ما زال يبلي بلاء حسنا حتى منتصف الربع الثاني، إذ سجل المؤشر في مايو 56.4 نقطة مشيرة إلى أن هذا يمثل نموا قويا للقطاع غير النفطي على الرغم من رصد اتجاه يتسم بالاعتدال الطفيف مقارنة مع نتائج مؤشر مديري المشتريات الذي اقترب من 60 نقطة في الربع الثاني من 2023.

اقرأ المزيد

وقال التقرير إن الحكومة السعودية ستواصل تعزيز نهجها المالي المحافظ وضبط توازن الميزانية.

وذكرت ستاندرد آند بورز غلوبال ماركت إنتليجنس أنها كانت قد توقعت في تقرير الآفاق لمايو 2024 أن يبلغ عجز الميزانية 3.6% من الناتج المحلي الإجمالي في 2024، لكنها تتوقع أن ينخفض هذا العجز في التوقعات الخاصة بيونيو، في ظل دخول التدابير الحكومية لخفض الاستثمارات حيز التنفيذ.

وقالت المؤسسة إنه على جانب الإنفاق الاستثماري الخاص، فإن السياسة النقدية ستواصل إضعافه مشيرة إلى أن ارتفاع أسعار الفائدة الرئيسية لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي لفترة أطول، والذي يتبعه البنك المركزي السعودي في السياسة النقدية نظرا لربط الريال السعودي بالدولار، سيعرقل انتعاش الإنفاق الاستثماري في القطاع الخاص في المستقبل.

وبحسب تقديرات المؤسسة، فإن الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ في خفض أسعار الفائدة الرئيسية في ديسمبر 2024.

ذات صلة

المزيد