الثلاثاء, 23 يوليو 2024

مبيعات التجزئة في الصين تتراجع بعد فشل مهرجان تسوق منتصف العام

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

يواجه تجار التجزئة في الصين مستقبلا صعبا على المدى القريب بعد مهرجان التسوق عبر الإنترنت المخيب للآمال في منتصف العام والذي ألقى بظلاله على آفاق التعافي لثاني أكبر اقتصاد بالعالم.

ووفقاً للعديد من التقارير، فقد انخفضت مبيعات التجارة الإلكترونية للمرة الأولى خلال ما يسمى بمهرجان 618 الذي انتهى الأسبوع الماضي، مما يعكس الضغوط المتزايدة على تجار التجزئة الذين يخوضون بالفعل حرب أسعار قاسية، بحسب ما نقلته “رويترز”.

والمهرجان الذي سمي على اسم تاريخ تأسيس موقع التجارة الإلكترونية (JD.com) في 18 يونيو، واحتضنته جميع المنصات، هو ثاني أكبر حدث مبيعات سنوي في الصين بعد “يوم العزاب” في نوفمبر وينظر إليه على أنه مؤشرا رئيسيا لاستهلاك الأسر.

اقرأ المزيد

ولقد أظهر الحدثان ذات يوم الارتفاع المتفشي في النزعة الاستهلاكية الصينية، مما يوفر زيادة موثوقة في مبيعات المنصات والعلامات التجارية على حد سواء. في المرة الأخيرة التي فتحت فيها شركة علي بابا عن إيرادات “يوم العزاب” في عام 2021 بلغت المبيعات 84.54 مليار دولار خلال مدة الحدث.

وفي هذا العام أثبت مهرجان (618) بدلا من ذلك مدى صعوبة دفع المستهلكين إلى الإنفاق على الإطلاق.

وقالت أليسيا جارسيا هيريرو، كبيرة الاقتصاديين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في “Natixis”: “لقد تركز الإنفاق الصيني بشكل أساسي على فرص المبيعات والكوبونات إذا لم ينفقوا خلال مهرجان (618) فمتى سيستهلكون؟”.

ولكي نكون منصفين لهذا الحدث أصبحت الخصومات متاحة على مدار العام منذ وباء “كوفيد” حيث يعرضها تجار التجزئة بشكل تنافسي لجذب المستهلكين وبالتالي المساعدة في إعاقة نمو المبيعات خلال مهرجانات التسوق الكبيرة.

وارتفعت المبيعات خلال ازدهار التسوق في “يوم العزاب” العام الماضي بنسبة 2٪ فقط.

في حين أن الخصم ساعد في إبطاء تدفق المستهلكين بعيدا عن منصات مثل JD.com وTmall وTaobao المملوكتين لشركة (علي بابا) إلى اللاعبين منخفضي التكلفة مثل Pinduoduo إلا أنه لم يسهم بزيادة الإنفاق الاستهلاكي وأظهرت النتائج الفصلية الأخيرة إيرادات المنتجات الإلكترونية المحلية لشركة (علي بابا) بنسبة 4٪ فقط.

ولا يزال المستثمرون أيضا غير مقتنعين حيث انخفض تداول أسهم (علي بابا) بنسبة 5٪ تقريبا هذا العام وتراجعت أسهم JD.com بأكثر من 3٪.

لكن مصدر القلق الأكبر هو ضعف معنويات المستهلكين التي ظلت منخفضة بشكل عنيد منذ عام 2022.

وأظهر استطلاع جديد أجراه بنك “أوف أمريكا” بشأن المستهلكين في الصين أن “المعنويات تراجعت بشكل أكبر في يونيو”.

وانخفضت نسبة المشاركين الذين يخططون لإنفاق المزيد خلال الأشهر الستة المقبلة إلى 45% في يونيو، مقارنة بـ 55% في أبريل. ويتوقع 31% فقط من المشاركين زيادة في الدخل خلال الأشهر الستة المقبلة، بانخفاض قدره 10 نقاط مئوية عن شهر أبريل.

 

ذات صلة

المزيد