الأربعاء, 21 أبريل 2021

الحوسبة السحابية من أهم الاتجاهات التقنية لقطاع الأعمال في 2016

 

اقرأ أيضا

600

لا شك أن العامل التكنولوجي أصبح من أبرز العوامل المؤثرة على مسار الشركات وتغيير طبيعة الأعمال، حتى تلك الأعمال والشركات غير المتخصصة في المجال التقني سنجدها تتأثر بشدة بالتوجهات التقنية الحالية.

 

والعصر الحالي يشهد أكثر من أي وقت مضى تكيف الشركات مع الاتجاهات التقنية بل وتحول بعض الأعمال إلى الاستفادة بطريقة فعالة من هذا التطور التقني.

 

ولا شك أن الشركات التي استطاعت أن تستفيد وتتكيف مع الوسائل التكنولوجية المختلفة كانت الأكثر ازدهاراً خلال السنوات الماضية، في حين نرى خروج بعض الشركات التقليدية نتيجة عدم مجاراتها للتطور التكنولوجي المتسارع.

 

ومن أهم الاتجاهات التقنية التي يجب على الشركات التجارية تبنيها خلال عام 2016 هي الحوسبة السحابية وتسهيل الدفع الإلكتروني .

لا شك أن الكثير من الشركات بدأت فعلاً منذ سنوات بالاعتماد على خيارات الحوسبة السحابية والتي توفر المزيد من المزايا عن الخدمات التقليدية، إلا أن العام الحالي سيشكل علامة فارقة في الاعتماد الكلي على هذه الخدمات لأغلب الشركات.

 

فالعديد من الشركات الناشئة هذا العام ستعتمد ابتداءً على خدمات الحوسبة السحابية، في حين ستنتقل العديد من الشركات الأخرى بشكل كامل إلى الاعتماد على هذه التقنية.

 

كذلك أغلب الأعمال التجارية لديها وسائل متعددة في طرق الدفع الإلكتروني والتعامل مع بطاقات الائتمان أو الباي بال وغيرها، ولا تزال هذه المشكلة من ضمن المشكلات التي يعاني منها العديد من أصحاب الأعمال في العالم العربي، وبالتالي فإن هناك ضرورة ملحة لمواكبة التطورات في هذا المجال وإيجاد حلول وطرق فعالة لمسألة الدفع الإلكتروني لزيادة نمو الشركات.

 

على مستوى العالم، بدأت هناك العديد من الوسائل الجديدة التي تتيح تسهيل عمليات الدفع مثل أبل باي وقوقل باي والتي تسمح بالدفع بواسطة هاتفك الذكي مباشرة، وتشير التقارير الصادرة من شركة أبحاث السوق جارتنر أن قيمة التعاملات المرتبطة بالدفع عبر الهاتف الذكي ستصل إلى 270 مليار دولار خلال عام 2017. هذه الوسائل لا تزال غير متاحة لغاية الآن في الدول العربية وقد تتوفر خلال السنوات المقبلة، لكنها تبقى دلالة واضحة على مدى أهمية الاستفادة والاستغلال الجيد لوسائل الدفع الإلكتروني المتوفرة.

 

وبالتالي فلا يُمكن أن نتصور وجود شركات في عام 2016 لا تزال بعيدة عن التعاطي مع الحوسبة السحابية وتسهيلات الدفع الإلكتروني ، أو لديها بعض التردد في استغلال هذه التقنيات، وبالتالي على الشركات المختلفة أن تتبنى قرارات حاسمة بخصوص التوجه بشكل كامل إلى الحوسبة السحابية وخدمات الدفع الإلكتروني خلال العام الحالي.

ذات صلة


المزيد