الجمعة, 5 مارس 2021

كيف تساعدك التقنية في الموازنة بين حياتك الخاصة والعمل

02

اقرأ أيضا

عادة ماتطغى الحياة العملية على الحياة الشخصية ولهذا تحتاج لتحقيق التوازن بين حياتك العملية والإجتماعية وهو ياعتبر حلم للكثير من الأشخاص .

وسنقدم اليوم بعض الأفكار والحيل التقنية التي تساعدك في تحقيق هذا التوازن بين العمل والحياة الشخصية وكذلك زيادة الإنتاجية في عملك وحياتك الخاصة.

بداية يجب أن تقلل من استخدام الشبكات الإجتماعية سواء كنت في المنزل أو في العمل فإن إستخدام مواقع التواصل الإجتماعية تُشتت ساعات عملك وتقضي على وقت فراغك ، فوفقًا لبعض الإحصائيات  فإن أغلب الأشخاص يقضون حوالي ساعتين يومياً على شبكات التواصل ، لذا يجب عليك تقليل مقدار الوقت الذي تقضيه على تلك المواقع لتحصل على فرصة جيدة لتكون أكثر إنتاجية والتمتع بوقت فراغك بشكل أفضل، ويمكنك تحقيق ذلك من خلال برنامج RescueTime الذي يراقب مقدار الوقت الذي تقضيه على تلك المواقع ويرسل لك تنبيهات عن عدد الساعات التي تقضيها للحد منها والاإستفادة من وقت الفراغ .

كذلك يجب عليك الإستفادة القصوى من بريدك الإلكتروني فالهاتف الذكي أصبح أقرب رفيق للكثير لذلك يمكنك الإستفادة من إعدادت البريد الإلكتروني لتنظيم ساعات عملك بسهولة، فيمكنك من خلال إعدادت البريد تحديد أولوياتك وتحديد الرسائل الهامة في صندوق الوارد وتجاهل البعض الآخر، كما يمكنك سؤال فريق الدعم الفني لإنشاء نظام تشفير للرسائل الوراردة والتي تحدد لك الرسائل العاجلة وغير العاجلة وتأجيل الرسائل الغير هامة، ولا تنسى أنه يمكنك ضبط إعدادات بريدك الإلكتروني لتوفير خدمة الرد على الجميع “reply-all” وهى خدمة تتيح لك الرد على عشرات من الرسائل في وقت واحد، فكل هذا من شأنه تخفيف الضغط عليك واختصار وقت العمل .

ومن الأمور المهمة أيضاً التقليل من الإجتماعات الغير ضرورية فوفقًا لموقع Atlassian فإن الأشخاص يقضون 31 ساعة في الشهر في إجتماعات غير منتجة وهو الوقت الذي يُمكن أن تنفقه على نحو أفضل أو الإنتهاء من عملك في وقت باكر، ولتجنب تلك الإجتماعات المفرطة والتي تعرقل من مستوى الإنتاج لديك .

 

العمل عن بعد هو طريقة رائعة لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية وهناك تطبيقين يمكن أن يساعداك على متابعة مهامك أثناء العمل عن بعد كتطبيق Trello والذي يساعد العاملين على تنظيم مهامهم وترتيب نتائجهم ومستوى تقدمهم في العمل ويوفر للمدير إمكانية متابعة تلك المهام بسهولة ، وتطبيق HipChat والذي يتيح لك الدردشة مع زملائك في العمل بشكل فردي أو في مجموعات .

ولا تنسى إرتداء سوار تعقب اللياقة البدنية والذي يساعدك على تحقيق التوزان بين العمل وصحتك ولياقتك وذلك من خلال تنظيم ساعات نومك والعثور على أفضل وقت للإستيقاظ، وهو ما يعني أنك ستحصل على وقت كافي لتناول وجبة الفطور، وإنجاز المهام الهامة في الصباح، كما يمكن أن تُرسل لك التنبيهات عندما تكون خاملًا أثناء ساعات عملك مع بعض التوصيات الشخصية التي تساعدك في الوصول إلى أهداف محددة مثل مقدار الحركة اليومي أو مقدار الوقت الذي تقضيه جالساً .

أخيراً يجب عليك التخطيط للإجازة والسفر مع موقع TouristEye والذي يتيح لك إنشاء قائمتك الخاصة للتخطيط لعطلتك مع توفير أكثر من 250.000 مكان مقترح لقضاء عطلتك أو عطلة نهاية الأسبوع، كما أن الموقع يوفر ميزة تبادل القوائم مع الأصدقاء والأسرة والسماح لهم بإضافة أفكارهم، فمجرد القدرة على تصور أن عطلتك قريبة فإن هذا يقلل من الإجهاد والضغط الناتج عن العمل لفترات طويلة دون راحة.

ذات صلة


المزيد