السبت, 27 فبراير 2021

تطبيق ذكي يكافح الملاريا

 

اقرأ أيضا

55

شهد الشهر الماضي و تحديدا في اليوم العالمي لمكافحة الملاريا في 25 أبريل عدد من الأنشطة المتنوعة على مستوى العالم تحت عنوان “إنهاء الملاريا من أجل الخير” و ذلك عبر طرح عدد من الإستراتجيات التقنية ضمن خطة حتى عام 2030. و وفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن معدلات وفيات الملاريا انخفضت بنسبة 60 في المائة على مستوى العالم و نسبة 71 في المائة بين الأطفال دون سن الخامسة في أفريقيا منذ عام 2000, و ذلك عبر العديد من الأدوات لمكافحة المرض و مسبباته. على الرغم من النجاحات في مجال مكافحة الملاريا لا يزال المرض يهدد حياة 214 مليون مصاب في 95 دولة حول العالم و تسبب المرض في وفاة 438,000 شخص على مستوى العالم في عام 2015 لوحده.
لذلك قاموا مجموعة من ريادي الأعمال في أوغندا التي تعد سادس أكبر دولة من عدد الوفيات السنوية الناجمة عن مرض الملاريا بإطلاق أول نظام متخصص في التشخيص عبر تطبيق لمكافحة الملاريا و ذلك من خلال الضوء و الأشعة تحت الحمراء و يتم ربطه بالأصبع لتحليل خلايا الدم الحمراء و تحديدا حالة المرض إن وجد و حصد التطبيق العديد من الجوائز منها جائزة مايكروسفت للإبداع و جذبت العديد في معرض MakeTechX في برلين المهتم في الإبتكارات في الأسواق الناشئة.
يستغرق الإختبار أقل من دقيقتين و يتم تخزين النتائج في حساب المستخدم لمشاركة الحالة مع الطبيب المختص في حالة المريض من خلال قطعة مصممة بأجهزة إستشعار للضوء , و تم اطلاق أسم Matibabu على الطبيق الذي يعني العيادة الطبية في اللغة السواحلية.
يتميز الإبتكار بتقديم تجربة غير مؤلمة للفرد بالإضافة إلى تزويد المنظمات الطبية بالحالة الطبية للأفراد بشكل مستمر ذلك لحل عجز التغطية الطبية في القارة الأفريقية لمكافحة المرض. إضافة لذلك, فإن التطبيق يهدف خفض التكاليف الإجتماعية و الإقتصادية للمناطق و الأفراد المعرضين للإصابة بالمرض الذي يأثر على النمو و ذلك بأسعار معقولة و دون أي شعور بالألم. فأن التشخيص المبكر للمرض يساعد و يسهل علاج الإصابة و هنا يكمن أهمية التقنية اليوم في علاج العديد من الأمراض و منها الملاريا. كما صرح جوسلا كافوما, الشريك التقني المؤسس للتطبيق “رؤيتنا و هدفنا أن نرى الحل يستخدم في جميع أنحاء العالم للكشف و علاج الحالات المصابة بالملاريا في وقت مبكر و سينعكس على حفظ العديد من الأرواح حول العالم.”

ذات صلة


المزيد