الخميس, 13 مايو 2021

ماهي أهم الهواتف خلال النصف الثاني؟

88888

اقرأ أيضا

تعمل الشركات المصنعة للهواتف بشكل مستمر على تزويد المستهلكين بأشكال وإمكانيات مختلفة من الهواتف المحمولة الذكية والتي تتماشى مع التطور السريع في هذا المجال.
وأصدرت العديد من الشركات نماذج مختلفة من هواتفها في النصف الأول من عام 2016، مثل سامسونغ “إس 7 وإس 7 إيدج، وإل جي G5 وسوني إكسبيريا إكس، وإكس بروفيشنال، وإتش تي سي ون إكس 9” وغيرها من الهواتف الذكية.

وتستعد الشركات المصنعة لإطلاق نماذج أخرى في النصف الثاني من العام الحالي، ونحاول في التقرير التالي إلقاء الضوء على تلك الهواتف وعرض المعلومات المتوفرة عنها والمعروفة لحد الآن مثل المواصفات والعتاد وتاريخ الطرح والسعر.

سامسونغ غالاكسي نوت 7
تقوم شركة سامسونغ عادة بإطلاق هواتفها الرائدة من فئة “نوت” (Note) في النصف الثاني من العام، واستناداً إلى الشائعات فإن هاتف هذا العام سيحمل اسم” نوت 7″ بدلاً من “نوت 6”.

وعمدت الشركة قبل إطلاقها لهاتف “نوت 5” العام الماضي، بالكشف عن مثل تلك الفئة من الهواتف في شهر سبتمبر (إيلول) بالتزامن مع معرض “IFA” الذي يقام في العاصمة الألمانية برلين.

بينما أطلقت الشركة هاتف العام الماضي الذي حمل اسم “نوت 5” في شهر أغسطس (آب)، مما يرجح قيامها بإطلاق النسخة الأحدث “نوت 7” في نفس الفترة من العام الماضي وقبل انعقاد المعرض التجاري.

وأضحت المعلومات إمكانية عدم وجود تغييرات تصميمية جذرية عن هاتف العام الماضي “نوت 5″، وأشارت بأن الهاتف الجديد قد يحمل نفس الشكل التصميمي لهاتف “غالاكسي إس 7 إيدج” ولكن مع وجود قلم “S-Pen” الإلكتروني.

ويعتقد بأن الهاتف الجديد سيكون مقاوم للماء والغبار وفق معيار “IP68” بشكل مشابه لفئة هواتف “غالاكسي إس 7″، مع إمكانية تزويده بميزة قارئ قزحية العين.

ويفترض أن يأتي الهاتف بشاشة من قياس 5.7 إنش وبدقة 1440×2560 بيكسل، مع كاميرا بدقة 12 ميغابيكسل تشابه المُستعملة في هواتف “غالاكسي إس 7”.

ويحتوي الهاتف الجديد على ما حجمه 6 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، وخيارين من ناحية مساحة التخزين الداخلية إما 64 غيغابايت أو 128 غيغابايت.

آبل آي فون 7 آبل آي فون 7 بلاس
تستعد شركة آبل لإطلاق نسخة جديدة من هاتفها الرائد آي فون العامل بنظام أي أو إس iOS، ويفترض أن يحمل الهاتف الجديد اسم آي فون 7، وذلك استمراراً لنهج الشركة في تسمية هواتفها، والذي يتوقع الكشف عنه في شهر سبتمبر (إيلول) القادم.

وتشير المعلومات إلى إمكانية استغناء شركة آبل عن منفذ الصوت التقليدي من قياس 3.5 ميليمتر لصالح منفذ جديد من نوع “Lightning” الداعم للصوت، مما يقدم لها مساحة تصميمة داخلية أوسع يُمكن استغلالها لزيادة حجم البطارية.

وتدور التكهنات حول الناحية الشكلية والتصميمية للهاتف، حيث أشارت بعض المصادر إلى إمكانية توقع وجود تصميم جديد، بينما أشارت مصادر أخرى لإمكانية طرح الهاتف بتصميم مشابه لهواتف آي فون 6 و6 إس.

وقد يأتي الهاتف مقاوماً للمياه مع تصميم مشابه لهاتف آي فون 6 إس، ولكن مع إزالة الهوائي من الجزء الخلفي، بالإضافة إلى تقليل سماكة عدسة الكاميرا وبروزها عن جسم الهاتف.

وظهرت العديد من المعلومات حول إمكانية وجود نموذج آخر يحمل اسم آي فون 7 بلاس، والذي قد يأتي بكاميرا خلفية مزدوجة، جنباً إلى جنب مع إمكانية امتلاكه لمنفذ “Smart Connector” الخاص بحواسيب آي باد من قياس 9.7 و12.9 إنش.

ويتواجد منفذ “Smart Connector” على الجانب الأيسر للحواسيب اللوحية، وهو مصمم لتوفير الطاقة واتصال البيانات لمحلقات الحاسب مثل لوحة المفاتيح الذكية، ويفترض أن تعمل الهواتف الجديدة بالنسخة الأحدث من نظام التشغيل أي أو إس 10 iOS.

هاتفي نيكسوس نسخة 2016
تميل شركة غوغل عادة إلى الإعلان عن سلسلة هواتف “نيكسوس” (Nexus) الجديدة في الفترة الواقعة بين شهري سبتمبر (إيلول) وأكتوبر (تشرين الأول) من كل عام.

وتُشير معظم الشائعات إلى نية الشركة الكشف عن جهازين هذا العام أيضاً، والتي يطلق عليها الأسماء الرمزية “مارلين” (Marlin وSailfish)، والتي تعمل شركة إتش تي سي “HTC” على تصنيعها.

ولا تتوفر بعد الكثير من المعلومات حول الهواتف، إلا انه يعتقد بأن هاتف “نيكسوس” الذي يحمل الاسم الرمزي قد يكون الجهاز الأكبر والأكثر قوة من ناحية المواصفات العتادية.

وقد يأتي هاتف “مارلين” بشاشة من قياس 5.5 إنش من نوع أموليد وبدقة 1440×2560 بيكسل، مع معالج “Snapdragon 821” الأحدث من شركة كوالكوم.

ويحتوي الهاتف على 4 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي و32 غيغابايت أو 128 غيغابايت من مساحة التخزين الداخلية، وتشمل المواصفات الأخرى على كاميرا خلفية بدقة 12 ميغابيكسل وكاميرا أمامية بدقة 8 ميغابيكسل، وبطارية بسعة 3.450 ميلي أمبير.

بينما يأتي هاتف “نيكسوس Sailfish” بشاشة أصغر من قياس 5 إنش وبدقة 1920×1080 بيكسل، مع معالج “Snapdragon 820” من شركة كوالكوم.

ويحتوي الهاتف على 4 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي و32 غيغابايت من مساحة التخزين الداخلية، مع بطارية بسعة 2.770 ميلي أمبير، مع عدم وجود معلومات واضحة حول مواصفات الكاميرا الأمامية والخلفية.

بلاك بيري نيون Neon أرجون Argon
ظهرت سابقاً العديد من الشائعات المُتعلقة بمجموعة من أجهزة بلاك بيري التي من المتوقع أن يتم إطلاقها في وقت ما هذا العام، وأشارت أحدث المعلومات إلى نية الشركة إطلاق 3 أجهزة تعتزم طرحها خلال النصف الثاني من العام العالي والربع الأول من العام القادم، ونقدم المعلومات المتوفرة عن الهواتف التي قد تصدر في النصف الثاني من هذا العام.

ويطلق على الجهاز الأول الاسم الرمزي “نيون”، والذي قد يملك شاشة من قياس 5.2 إنش وبدقة 1920×1080 بيكسل، مع معالج “Snapdragon 617” من شركة كوالكوم، مع كاميرا خلفية بدقة 13 ميغابيكسل وكاميرا أمامية بدقة 8 ميغابيكسل.

ويدعى الهاتف الثاني بالاسم الرمزي “أرجون”، والذي من المُفترض أن يتم إطلاقه في شهر أكتوبر (تشرين الأول) من العام الحالي بشاشة من قياس 5.5 إنش وبدقة 1440×2560 بيكسل.

ويعمل الهاتف بواسطة معالج “Snapdragon 820″، مع 4 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي و32 غيغابايت من مساحة التخزين الداخلية مع ميزة قارئ بصمات الأصابع وبطارية بسعة 3.000 ميلي أمبير مع منفذ USB من نوع “Type-C”، مع كاميرا خلفية بدقة 21 ميغابيكسل وكاميرا أمامية بدقة 8 ميغابيكسل.

هاتف مايكروسوفت سيرفس Surface
انتشرت سابقاً معلومات حول نية شركة مايكروسوفت إطلاق هاتف جديد رائد من الفئة العليا يتبع لفئة “سيرفس” (Surface)، ويعمل بواسطة معالجات شركة إنتل.

وقد يأتي الهاتف بثلاثة نماذج، ويشار إلى أن عملية بناءه ستكون موكلة للفريق الذي يقف وراء حواسيب شركة مايكروسوفت اللوحية “سيرفيس” (Surface).

ويفترض أن يعمل الهاتف بواسطة أحدث أنظمة تشغيل الشركة للهواتف ويندوز 10، بحيث تهدف الشركة للاستفادة من علامتها التجارية لنظام التشغيل في الترويج للهاتف القادم.

ويبدو أن الشركة تعمل على إطلاقه في النصف الأخير من عام 2016، ولا تتوفر حوله الكثير من المعلومات بعد.

ذات صلة


المزيد