الخميس, 4 مارس 2021

الكشف عن اسمنت يتوهج في الظلام قادر على أن يحدث ثورة في إضاءة المدن

06

اقرأ أيضا

يعد الإسمنت أحد أكثر المواد المطلوبة على مستوى العالم في عالم المباني و البنية التحتية و لكن ما يتم بشكله المعتاد. لكن كشف الأسبوع الماضي العالم المكسيكي خوسيه كارلوس أفالوس عن ابتكاره الجديد القادر على تغيير معايير المباني و شكل المدينة في المستقبل مما رشحه لجائزة العلوم الوطنية المكسيكية للعام الحالي.

07 كون الإسمنت يتوهج في الظلام و ذلك من خلال امتصاص التقنية لأشعة الشمس خلال النهار و حفظ الطاقة حتى المساء لإطلاقها مما يشير إلى قدرته على الإستغناء عن الإضاءة الخارجية للطرق أو الداخلية في المنازل و المباني. حيث يقول العالم المكسيكي بعد حصوله على براءة الإإختراع بأن صناعة الإسمنت تقدر بالمليارات و في عام 2014 فقط بلغ الإستهلاك العالمي للاسمنت 4.3 مليار طن متري. و أضاف بأنه واجه العديد من الصعوبات حتى توصل الى هذا الإبتكار و ذلك بإضافة عدد من المواد المتفاعلة مع الإسمنت و القادر على استيعاب و بعث الضوء بشكل تلقائي و مستمر.
حيث تلقى خوسيه كارلوس أفالوس العديد من الطلبات سواء من الحكومات أو الشركات و المنظمات الغير حكومية و ذلك كون التقنية قادرة على حل العديد من المشاكل في المناطق التي تواجه مشاكل مع الكهرباء أو انقطاعات مستمرة كون الإسمنت المضيء قادر ايضا على العمل و بعث الضوء حتى في الأيام الغائمة أو بداخل المباني في حال وجود نوافذ قادرة على إدخال أشعة الشمس للمبنى. و يجدر بالإشارة إلى أنه يعمل ببناء محطة تجريبية لأول مبنى يتم استخدام الإسمنت المضئ به و من المتوقع أن يتم الإنتهاء منه في غضون 3 – 5 أشهر على الرغم من الحاجة إلى المزيد من التمويل كون تكلفة الإسمنت خمس مرات أكثر من تكلفة الإسمنت العادي.

ذات صلة


المزيد