الثلاثاء, 2 مارس 2021

Morgan Stanley قد تراهن على بيتكوين

قد تصبح شركة الخدمات المصرفية الاستثمارية Morgan Stanley أحدث مؤسسة مالية تراهن على عملة بيتكوين في موجة الصعود المستمرة.

اقرأ أيضا

وذكرت وكالة بلومبيرج أن الذراع الاستثمارية لشركة Morgan Stanley لإدارة الاستثمار MSIM تفكر في إضافة عملة بيتكوين إلى قائمة الرهانات المحتملة.

وتستكشف Counterpoint Global، التي تبلغ قيمتها 150 مليار دولار، ما إذا كانت العملة المشفرة ستكون خيارًا مناسبًا لمستثمريها.

ويتطلب المضي قدمًا في الاستثمارات موافقة الشركة والمنظمين، ومن شأن تأكيد Morgan Stanley أن يضع ثقل اسمها وراء فئة الأصول المتقلبة التي لا تزال تكافح من أجل الفوز بالقبول في معظم الصناعة المالية التقليدية.

وأثارت قفزات العملة بمقدار أربعة أضعاف في أربعة أشهر اهتمام العملاء، مما جعل تجاهل الأصول الرقمية أكثر صعوبة.

وبعد جذب انتباه أصحاب صناديق التحوط، فقد حققت العملات المشفرة حديثًا تقدمًا مع المزيد من الشركات الأساسية، مثل: ماستركادر و BNY Mellon.

وقد تؤدي المراجعة في النهاية إلى اختيار Morgan Stanley الابتعاد عن بيتكوين، واجتذبت الارتفاعات السابقة في العملة المشفرة أيضًا موجات من الاهتمام في وول ستريت لكنها سرعان ما تلاشت.

ويتركز الكثير من شكوك الصناعة على تقلبات أسعار بيتكوين التي لا يمكن التنبؤ بها ونقص الأشياء التي يمكنها شراؤها لأكثر من عقد من الزمن منذ إنشائها.

وتم ضخ مليارات الدولارات في العملة المشفرة، بما في ذلك Grayscale Bitcoin Trust، الذي يعتبر منتجًا استثماريًا للعملة الرقمية يمكن للمستثمرين الأفراد شراؤه وبيعه في حسابات الوساطة.

كما انتقل المستثمرون المؤسسيون، المحظورون بموجب قواعد أموالهم من الاحتفاظ بعملة بيتكوين مباشرة، إلى مثل هذه الصناديق.

وبالنسبة لشركات وول ستريت، فإن عدم القدرة على تقديم عملات بيتكوين لهؤلاء العملاء يزيد من مخاطر فقدانها لمديرين آخرين.

وقد يثير ذلك مناقشات جديدة في الصناعة حول الانفتاح على الأصول الرقمية المشفرة.

وتوسعت Counterpoint Global من خلال المراهنة على الشركات الفريدة التي يمكن أن تزيد قيمتها السوقية بشكل كبير، ويجادل المتحمسون بأن هذا النهج يتناسب تمامًا مع بيتكوين.

وتشرف الذراع الاستثمارية لشركة Morgan Stanley على نحو 19 صندوقًا، وحققت خمسة منها مكاسب تجاوزت 100 في المئة في عام 2020.

وقد احتلت صناديقها المشتركة باستمرار المرتبة الأولى في التصنيف في السنوات الأخيرة.

وكانت عوائد العام الماضي المرتفعة بشكل غير عادي مدعومة بالرهانات على الشركات المستفيدة من الوباء، مثل: التجارة الإلكترونية والترفيه المتدفق.

وتضمنت الاستثمارات البارزة شركات أمازون وشوبيفاي و Slack و Zoom و Moderna.

وبالرغم من حجم الذراع الاستثمارية لشركة Morgan Stanley، إلا أنها تعتمد على استثمارات مركزة، ولديها حصص في نحو 200 شركة فقط.

ذات صلة


المزيد