الخميس, 24 يونيو 2021

“سامسونج” تُزيح “آبل” عن صدارة مبيعات الهواتف الذكية العالمية

كشف تقرير صادر عن شركة أبحاث السوق جارتنر يوم الاثنين أن مجموعة هواتف سامسونج الواسعة عملت لصالحها في الربع الأول من العام.

اقرأ أيضا

واحتفظ أكبر ثلاثة بائعين للهواتف الذكية في العالم بمراكزهم في الربع الأول من عام 2021، حسبما تناولته “البوابة العربية للتقنية”.

واستحوذت الشركة الكورية على أكثر من 20 في المئة من سوق الهواتف الذكية، مع بيع أكثر من 76.5 مليون هاتف.

ويتطابق هذا الرقم مع الرقم الذي أبلغت عنه شركة الأبحاث كاناليس في شهر أبريل.

وعزت شركة جارتنر الفضل إلى هواتف سامسونج الأرخص ثمناً وهواتف 5G المتخصصة في تعزيز نموها.

وأدى إطلاق الهواتف الذكية المتوسطة السعر، مثل الهواتف التي يقل سعرها عن 150 دولار، إلى تعزيز مبيعات وحدات سامسونج على مستوى العالم.

وأدى الشحن المبكر لهواتفها الذكية الرائدة من الجيل الخامس إلى نمو مبيعات الهواتف الذكية لسامسونج.

وعادت شركة آبل إلى المركز الثاني في الربع الأول من عام 2021. وذلك بعد أن احتلت المركز الأول في الربع الرابع من عام 2020.

وأدى إطلاق أول هاتف آيفون داعم لشبكات الجيل الخامس 5G إلى استمرار الطلب في عام 2021. واستحوذت آبل على 15.5 في المئة من السوق. وبلغت مبيعات الهواتف أكثر من 58.5 مليون.

واحتلت شركات تصنيع الهواتف الصينية شاومي واوبو وفيفو أماكن ضمن المراكز الخمسة الأولى، حيث بلغت مبيعاتها 48.9 مليون و 38.7 مليون و 38.3 مليون على التوالي.

وشهدت شاومي واوبو وفيفو طلبًا متزايدًا على الهواتف الذكية 5G. واستفادت من الفرص بسبب ضعف مبيعات هواوي وإل جي على مستوى العالم في هذا الربع.

قالت جارتنر: تستمر 5G في كونها المحرك الرئيسي لنمو آبل في عام 2021. وتعمل ترقيات الأجهزة على زيادة الطلب على هاتف آبل الرائد على مدار العام.

وبشكل عام، نمت مبيعات الهواتف الذكية العالمية بنسبة 26 في المئة في الربع الأول من عام 2021 بعد الانخفاض الحاد في عام 2020. وبنسبة 22 في المئة على أساس سنوي.

وأدى التحسن في نظرة المستهلك، والتعلم المستمر والعمل من المنزل، جنبًا إلى جنب مع الطلب المكبوت من عام 2020 إلى زيادة مبيعات الهواتف الذكية في الربع الأول.

وبدأ المستهلكون بالإنفاق على العناصر التقديرية مع تحسن حالة الوباء في أجزاء كثيرة من العالم وانفتاح الأسواق.

ومع ذلك، لا يمكن تجاهل أن أساس المقارنة هو أيضًا أقل في عام 2020 عما كان عليه في عام 2019. ويفسر هذا النمو المكون من رقمين.

وسجل جميع بائعي الهواتف الذكية الخمسة الأوائل نموًا قويًا على أساس سنوي خلال عام 2020. ويشير ذلك إلى أن سوق الهواتف يتحد حول أفضل خمسة بائعين.

ولم يؤثر النقص العالمي في الرقاقات بعد على صناعة الهواتف الذكية حيث تم تلبية توازن العرض والطلب.

ومع ذلك، قد يتغير هذا في الأرباع القادمة. وقد يؤدي إلى زيادة متوسط سعر بيع الهواتف الذكية على مستوى العالم.

ذات صلة


المزيد