الجمعة, 24 سبتمبر 2021

ارتفاع شحنات الساعات الذكية إلى 25.4 مليون بنسبة 38% .. و “آبل” تتصدر

بلغت شحنات الساعات الذكية 25.4 مليون، بزيادة 37.9 في المئة، بحيث تمثل الساعات الآن نسبة 62 في المئة من الشحنات العالمية للأربطة القابلة للارتداء.

اقرأ أيضا

No Content Available

ووفقا لـ “البوابة العربية للتقنية” نما السوق العالمي للأربطة القابلة للارتداء بنسبة 5.6 في المئة على أساس سنوي مع شحن 40.9 مليون وحدة في الربع الثاني من عام 2021.

وامتد تراجع الأربطة، الذي بدأ في الربع الرابع من عام 2020، إلى الربع الثاني من عام 2021.

وانخفضت الشحنات بنسبة 23.8 في المئة إلى 15.5 مليون وحدة. ولكن تراجع الأربطة يقابله نمو في الساعات الذكية.

وتجاوزت شحنات الساعات شحنات الأربطة لأول مرة في الربع الرابع من عام 2020، واستمر هذا الاتجاه منذ ذلك الحين.

وشكلت ساعات اليد أكثر من 60 في المئة من جميع شحنات الأربطة القابلة للارتداء لثلاثة أرباع متتالية حتى الآن.

وتتوقع شركة كاناليس Canalys أن تكون الساعات محرك النمو الرئيسي لفئة الأربطة القابلة للارتداء لسنوات قادمة.

وتفوقت شركة شاومي على شركة آبل لتصبح أكبر بائع للأربطة القابلة للارتداء في الربع الثاني من عام 2021.

وقد تعزز أداء شاومي من خلال إطلاق Mi Smart Band 6. وذلك بالرغم من أن الهند، أحد معاقل شاومي، ليست مدرجة في قائمة الإطلاق العالمية الأولية.

واحتلت هواوي المرتبة الثالثة، واعتمدت في الغالب على الصين للبقاء واقفة على قدميها.

وقالت Canalys: اتخذت شاومي خطوة حكيمة لتسريع إطلاق Mi Band 6، وهو جهاز أكثر إقناعًا من سابقه.

بالإضافة إلى ذلك ساعد دخول شاومي السريع في مجال الساعات في زيادة الشحنات بمقدار 1.3 مليون وحدة هذا الربع.

وتواصل آبل ريادتها لسوق الساعات العالمية، حيث حققت صدارة كبيرة بحصة سوقية بلغت 31.1 في المئة في الربع الثاني من عام 2021.

تشمل حركات البائعين الأخيرة انضمام سامسونج إلى جوجل لتطوير Wear OS 3، وإطلاق سلسلة Galaxy Watch 4 من سامسونج بأجهزة استشعار حيوية جديدة و شرائح مصنعة وفقًا لتقنية 5 نانومتر.

ويطور المنافسون مكونات وحلول داخلية لساعاتهم، الأمر الذي يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام في تطوير الساعات الذكية.

ويحاول البائعون نتيجة لذلك تحقيق قفزة كبيرة في تقنيات الساعات الذكية.

ويعملون على تحسين الأساسيات، مثل تجربة المستخدم وعمر البطارية، وإنشاء واجهات مستخدم مميزة والاستفادة من النظم البيئية لتقديم حالات استخدام جديدة وفريدة من نوعها.

ولكن تتبع الصحة هو أبرز حالة استخدام للساعات الذكية. وتميز القدرة على توفير ميزات متطورة لتتبع الصحة وتقديم بيانات مفيدة للمستخدمين بين الفائزين والخاسرين.

وقالت كاناليس: من الأهمية أن يستثمر البائعون في مستشعرات الصحة مع تطوير خوارزميات وحلول داخلية لتتبع المؤشرات الحيوية وضمان الدقة والموثوقية الجيدة.

وأضافت: يجب أن يركز البائعون على إعطاء المستخدمين رؤى حول الاتجاهات الصحية. وذلك حتى يتمكنوا من فهم كيفية تأثير أنماط حياتهم في رفاهيتهم.

ذات صلة Posts

No Content Available

المزيد