الخميس, 26 مايو 2022

طاقم Inspiration 4 من سبيس إكس يعود إلى الأرض

عادت كبسولة شركة سبيس إكس المسماة Crew Dragon التي تحمل 4 مواطنين عاديين إلى الغلاف الجوي للأرض لتختتم بذلك أول مهمة مدنية للشركة في الفضاء.

اقرأ المزيد

لايوجد

وأصبح طاقم Inspiration 4 أول طاقم يذهب إلى مدار حول الأرض دون أي رواد فضاء مدربين تدريباً احترافياً.

واستغرقت مهمة Inspiration 4 نحو 71 ساعة إجمالاً. وكانت أهداف الرحلة المدارية ذات شقين: جمع 200 مليون دولار لمستشفى سانت جود للأطفال وإجراء دراسة علمية حول كيفية تفاعل أجسام الركاب مع الجاذبية الصغرى.

ومنذ إطلاق مهمة Inspiration 4 يوم الأربعاء، جمعت سانت جود ما يقرب من 20 مليون دولار، مما جعل إجمالي جمع التبرعات نحو 153 مليون دولار من هدفها البالغ 200 مليون دولار، حسبما تناولته “البوابة العربية للتقنية”.

وبدت رحلة الطاقم إلى الأرض هادئة. إذ مروا بانقطاع متوقع في الاتصالات مدته سبع دقائق تقريبًا مع التحكم في مهمة سبيس إكس في كاليفورنيا بسبب غلاف البلازما الذي يتشكل حول الكبسولة أثناء عودتها المضطربة إلى الغلاف الجوي.

وأثناء إعادة الدخول، وصل الجزء الخارجي من المركبة الفضائية إلى درجات حرارة تصل إلى 1926 درجة مئوية. ولكن الطاقم ظل هادئًا من خلال بدلات الطيران الخاصة بهم وتكييف الهواء داخل الكبسولة.

وتم نشر مجموعة أولية من مظلتين كما هو مخطط، مما أدى إلى إبطاء الكبسولة من 563 كيلومتر في الساعة إلى 160 كيلومتر في الساعة.

تم التخلص من هذه المظلات بعد أقل من دقيقة على ارتفاع ما يقرب من 1800 قدم. وجرى استبدالها بأربع مظلات رئيسية، التي عملت على إبطاء المركبة الفضائية إلى نحو 24 كيلومتر في الساعة عند السقوط.

وجرى بعد ذلك رفع الكبسولة من الماء إلى قارب Go Searcher التابع للشركة بعد نصف ساعة تقريبًا من سقوطها.

وقال سكوت بوتيت، مدير مهمة Inspiration 4، للصحفيين خلال مؤتمر صحفي بعد انتهاء الرحلة: إن الطاقم كان في حالة معنوية عالية بعد الخروج من Crew Dragon.

وفي رحلة الطاقم التي استمرت ثلاثة أيام في المدار على ارتفاع 584 كيلومتر تقريبًا. تحدثوا بالفيديو مع مرضى سانت جود. ودقوا الجرس في بورصة نيويورك. وظلوا على اتصال بالأصدقاء والعائلة.

وجمع الطاقم بيانات لدراسة علمية تبحث في كيفية تأثير الجاذبية الصغرى في جسم الإنسان. وخلال مقطع الفيديو يوم الجمعة، عرض الطاقم جهازًا كان يستخدمه لقياس ضغط الجمجمة.

وكانت كبسولة Crew Dragon، المسماة Resilience، هي نفس المركبة الفضائية التي أرسلت قبل ما يقرب من عام طاقمًا مكونًا من أربعة أفراد من رواد الفضاء الحكوميين إلى محطة الفضاء الدولية.

وتم إجراء تغييرات قليلة على الكبسولة إلى جانب قبة زجاجية تم تركيبها حيث يكون باب إرساء الكبسولة عادة. ومنح ذلك الركاب رؤية بزاوية 360 درجة للفضاء أثناء التواجد في المدار. ويمكن أن يتسع النصف العلوي لنحو ثلاثة ركاب بسهولة داخل القبة.

وإلى جانب الأهداف الرسمية للبعثة، أظهرت Inspiration 4 أيضًا أن الرحلات إلى المدار لم تعد مخصصة لرواد الفضاء الحكوميين فقط. ويتبع ذلك بعثات أخرى، بما في ذلك أول مهمة خاصة إلى محطة الفضاء الدولية العام المقبل.

ذات صلة Posts

لايوجد
المزيد