الثلاثاء, 7 ديسمبر 2021

“مايكروسوفت” تتراجع بعد احتجاج مجتمع المصادر المفتوحة

تتراجع شركة مايكروسوفت عن قرار إزالة ميزة رئيسية من إصدار .NET 6 القادم، وذلك بعد احتجاج عام من مجتمع المصادر المفتوحة.

اقرأ المزيد

لايوجد

ووفقا لـ “البوابة العربية للتقنية” أغضبت الشركة مجتمع .NET المفتوح المصدر في وقت سابق من هذا الأسبوع من خلال إزالة جزء رئيسي من Hot Reload في الإصدار القادم من .NET 6، وهي ميزة تتيح للمطورين تعديل التعليمات البرمجية المصدر أثناء تشغيل التطبيق والاطلاع على النتائج على الفور.

وكان الكثيرون يتطلعون إلى استخدامها في Visual Studio Code وعبر منصات متعددة، حتى اتخذت الشركة قرارًا مثيرًا للجدل في اللحظة الأخيرة بجعلها خاصة بمنتج Visual Studio 2022، وهو منتج مدفوع يقتصر على ويندوز.

وقالت مصادر في الشركة إن التغيير في اللحظة الأخيرة تم بواسطة جوليا ليسون، رئيسة قسم مطوري مايكروسوفت، وكان خطوة تركز على الأعمال.

وعكست الشركة الآن التغيير بعد رد فعل عنيف وغضب داخل الشركة من العديد من موظفيها. ويوضح سكوت هانتر، مدير إدارة البرامج في .NET: لقد ارتكبنا خطأ في تنفيذ قرارنا واستغرقنا وقتًا أطول من المتوقع للرد على المجتمع.

ووافقت مايكروسوفت الآن على طلب المجتمع بإعادة تمكين هذه الميزة، على أن تتوفر في الإصدار الأخير من .NET 6 SDK.

وقال متحدث باسم الشركة في بيان: لقد اتخذنا خطوات لمعالجة المشكلة التي واجهها بعض أعضاء مجتمع البرمجيات المفتوحة المصدر لدينا. وتتوفر ميزة Hot Reload في إصدار التوافر العام لـ .NET 6 SDK المتوفر في الثامن من شهر نوفمبر.

مع ذلك، فإن تدوينة الشركة لا تتناول هذا القرار. وبدلاً من ذلك، تشير إلى أنه كان من الخطأ إزالة التعليمات البرمجية بدلاً من تعطيلها، وليس قرارًا تجاريًا.

ويقول هانتر: حذفنا عن غير قصد التعليمات البرمجية المصدرية بدلاً من مجرد عدم استدعاء مسار التعليمات البرمجية المصدرية هذه.

وأضاف: كما هو الحال مع العديد من الشركات، نتعلم الموازنة بين احتياجات مجتمع البرمجيات المفتوحة المصدر وكوننا شركة راعية لـ .NET. في بعض الأحيان لا نفهمها بالشكل الصحيح. عندما لا نفعل ذلك، فإن أفضل ما يمكننا فعله هو التعلم من أخطائنا وأن نتقدم بشكل أفضل.

ويأتي التراجع بعد أسابيع من الاضطرابات في مجتمع .NET حول مشاركة مايكروسوفت في مؤسسة .NET.

وتم إنشاء المؤسسة في عام 2014 عندما قامت الشركة بإنشاء .NET المفتوح المصدر. ومن المفترض أن تكون مؤسسة مستقلة موجودة لتحسين تطوير البرامج المفتوحة المصدر والتعاون بالنسبة لـ .NET.

وأدى الجدل الأخير أيضًا إلى استقالة كلير نوفوتني، المديرة التنفيذية للمؤسسة، مؤخرًا. وتساءل آخرون عن استقلالية المؤسسة التي تمنح مايكروسوفت امتيازات خاصة.

ذات صلة Posts

لايوجد
المزيد