الجمعة, 27 مايو 2022

275 مليار دولار صفقة “آبل” السرية مع الصين

ساعد تيم كوك في دفع القيمة السوقية لشركة آبل إلى حدود 3 تريليونات دولار، ويتعلق الكثير من ذلك بقدرة قائد العمليات السابق على إدارة العلاقة مع الصين، حيث يتم تصنيع العديد من منتجاتها، كما يتم بيع العديد منها بشكل متزايد.

اقرأ المزيد

لايوجد

ووفقا لـ “البوابة العربية للتقنية” أصبح هاتف آيفون مؤخرًا الهاتف الذكي الأكثر مبيعًا في الصين. كما أصبحت الصين ثاني أكبر سوق للشركة بعد الولايات المتحدة، وذلك لأول مرة منذ ست سنوات.

ولكن الشركة تدين بالكثير من هذا النجاح للرئيس التنفيذي تيم كوك، الذي وضع الأساس منذ سنوات من خلال التوقيع سراً على اتفاقية تقدر قيمتها بأكثر من 275 مليار دولار.

ووعد كوك المسؤولون الصينيون بأن أبل تقوم بدورها في تطوير اقتصاد الصين والبراعة التكنولوجية من خلال الاستثمارات والصفقات التجارية وتدريب العمال.

ويعتمد تقرير صدر هذا الأسبوع على وثائق داخلية لتوضيح بعض التفاصيل حول علاقات آبل مع الصين.

ويتضمن ذلك طلبًا تلقته الشركة في عام 2014 أو 2015 حول مجموعة صغيرة من الجزر غير المأهولة – جزر سينكاكو أو جزر دياويو – التي يبدو أن الصين واليابان لديهما نزاع حول من يملكها.

وطلبت السلطات الصينية من أعضاء فريق الخرائط جعل الجزر تظهر بشكل أكبر، حتى عندما يصغر المشاهدون الخريطة.

ونفذت الشركة التغيير المطلوب. وبالنسبة للمشاهدين الذين يستخدمون خريطتها من داخل الصين، فإن الجزر لا تزال تعرض على نطاق أوسع من المناطق المحيطة بها.

ويفصل التقرير أيضًا الخلافات حول كل شيء من آيتونز وآيكلاود إلى آبل باي. ووقع كوك اتفاقية سرية مكونة من 1250 كلمة مدتها خمس سنوات (مع خيار التمديد إلى العام السادس) خلال أول سلسلة من الزيارات الشخصية التي قام بها إلى البلاد في عام 2016.

علاقات آبل السرية مع الصين
ساعد توقيع الاتفاقية في إلغاء موجة من الإجراءات التنظيمية ضد أعمال الشركة. بينما وعدت الاتفاقية باستخدام المزيد من المكونات ذات المصدر الصيني وإبرام صفقات مع صانعي البرمجيات الصينيين والاستثمار المباشر في شركات التكنولوجيا الصينية بقيمة تقدر بنحو 275 مليار دولار. وكان الهدف منها هو تجنب المزيد من الاضطرابات.

بالإضافة إلى ذلك ورد أن الاتفاقية تضمنت تعهد الشركة بالالتزام الصارم بالقوانين واللوائح الصينية.

وتشير بيانات المحللين في Counterpoint Research إلى أن آبل أصبحت في شهر أكتوبر أكبر علامة تجارية للهواتف الذكية في الصين، وهو اللقب الذي لم تحتفظ به منذ ست سنوات.

وفي الوقت نفسه، أنشأت الشركة مراكز بحث وتطوير جديدة في البلاد. كما بدأت بتخزين بيانات آيكلاود للمستخدمين الصينيين هناك.

ومع ذلك، فإن هذه العلاقة لها أيضًا جوانب سلبية. ويشكك النقاد في التزام الشركة بالخصوصية – لن تتوفر ميزة Private Relay في الصين. والتعاملات التجارية مع الشركات المتهمين بصلات بالعمل القسري لمجموعة الأويغور.

ويضاف ذلك إلى مجموعة من التنازلات الأخرى. مثل الأرقام والعبارات التي لن تسمح لك الشركة بنقشها عبر آيباد في الصين وعمليات إزالة بعض التطبيقات.

وقللت وسائل الإعلام التي تديرها الدولة في الصين وشككت في التقرير بشأن الصفقة السرية مع الحكومة الصينية.

ذات صلة Posts

لايوجد
المزيد