بعد ساعات قليلة من اعتمادها .. “تويتر” يلغي علامة “رسميّ” لبعض الحسابات الموثقة

بعد ساعات قليلة على بدء اعتماد علامة “رسمي” لبعض الحسابات الموثقة على تويتر، خصوصاً تلك العائدة لشخصيات أو كيانات بارزة، قرّر المالك الجديد للشبكة الاجتماعية إيلون ماسك إلغاءها في خضم تعديلات يجريها على المنصة.

اقرأ المزيد

وجاء في تغريدة أطلقها ماسك “لقد ألغيتها للتو”، بعد ساعات قليلة على بدء اعتماد العلامة لحسابات تابعة لحكومات أو شركات كبرى ووسائل إعلام.

وفي معرض تفسيره العودة عن القرار جاء في تغريدة ماسك “رجاء خذوا علما بأن منصة تويتر ستقدم على كثير من الأمور الغبية في الأشهر المقبلة. سنبقي على الناجح وسنغيّر ما هو غير ناجح”.

وستؤدي الخطوة إلى طرح مزيد من التساؤلات حول المشاريع التي يعتزم ماسك تنفيذها على تويتر، بعد أسبوع من تسريحه آلاف العاملين في المنصة وتراجع إنفاق المعلنين المتوجّسين من طريقة إدارة الشبكة.

وتأتي الخطوة بعدما أعلن ماسك رغبته في إطلاق اشتراك بقيمة ثمانية دولارات شهرياً لخدمة “تويتر بلو” التي تتيح للمستخدمين توثيق حساباتهم مع العلامة الزرقاء الشهيرة.

وقبل إلغائها ظهرت علامة “رسمي” على حسابات عدة، بينها تلك التابعة لوكالة فرانس برس بالإنكليزية والإسبانية، وحسابات البابا فرنسيس بالإنكليزية والنائبة الأميركية ألكسندريا أوكازيو-كورتيز ومغني الراب المثير للجدل كانييه ويست.

وحصلت حسابات بعض القادة السياسيين البارزين على علامة “رسمي من الحكومة”، بينها تلك العائدة للرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، لكن العلامة لم تظهر على حساب ماسك الذي يتابعه أكثر من 115 مليون حساب.

وكانت مديرة تطوير المنتجات لدى تويتر إيستر كروفرد قد كشفت ليل الثلاثاء الأربعاء عن هذه الاستراتيجية الجديدة، وكتبت عبر تويتر “كثيرون يسألون كيف يمكن تمييز المشتركين في خدمة +تويتر بلو+ من أصحاب العلامات الزرقاء عن أولئك الذين يملكون حسابات موثقة على أنها رسمية”.

وأضافت “لهذا سنستخدم علامة +رسميّ+ لبعض الحسابات عند الإطلاق”، ولم تدل الشركة بأي تعليقات بشأن إمكان صرفها النظر عن مشروع تقاضي بدل اشتراك شهري في مقابل توثيق الحسابات.

وقد أثار قرار ماسك هذا تساؤلات كثيرة، إذ أبدى مستخدمون كثيرون خشيتهم من تبديد قيمة علامة التوثيق الزرقاء من خلال إتاحتها لكلّ من يدفع ثمانية

ذات صلة Posts

المزيد