الأحد, 14 يوليو 2024

ماذا تعرف عن روبوت Grok المنافس الجديد لـ ChatGPT؟

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

حضر إيلون ماسك في نهاية الأسبوع الماضي قمة (سلامة الذكاء الاصطناعي) في بريطانيا لتسليط الضوء على المخاطر الوجودية التي يشكلها الذكاء الاصطناعي، والتي أعرب فيها عن مخاوفه بشأن سرعة تطور الذكاء الاصطناعي، وقدرته على إحداث تغيير جذري في المجتمع البشري نحو الأسوأ، ولكن بعد يومين فقط أعلن أن شركته الأخيرة (xAI) قد طورت روبوت دردشة جديد يُسمى (جروك) Grok، يستند في عمله إلى الذكاء الاصطناعي، ويتميز بوجود عدد أقل من حواجز الحماية مقارنة بالمنافسين.

ووفقا لـ “البوابة العربية للتقنية” يزعم إيلون ماسك أن النموذج الأولي من روبوت (Grok) يتحدى روبوت (ChatGPT)، ويتفوق بالفعل على النموذج اللغوي (GPT- 3.5) – وهو النموذج المشغل للإصدار الأولي من ChatGPT – عبر العديد من المقاييس.

فما روبوت Grok، وماذا يقدم، وكيف ينافس (ChatGPT)؟ .. إليك كل ما تحتاج إلى معرفته:

اقرأ المزيد

يُعد روبوت (Grok) هو المنتج الأول لشركة (إكس إيه آي) xAI؛ التابعة لماسك، كما يخضع الآن للاختبار، إذ تستخدمه مجموعة محدودة من المستخدمين في الولايات المتحدة فقط.

يعتمد الروبوت على بيانات منصة إكس – تويتر سابقًا – ومن ثم فهو على دراية بآخر التطورات بشكل أفضل من روبوتات الدردشة الأخرى، التي تحتوي على مجموعة بيانات ثابتة، كما أنه مصمم للإجابة عن الأسئلة مع قليل من الذكاء ولديه نزعة متمردة، وسوف يجيب أيضًا عن الأسئلة المثيرة التي ترفضها معظم أنظمة الذكاء الاصطناعي الأخرى. وذلك وفقًا لما ورد في بيان الإعلان المنشور في الموقع الإلكتروني لشركة (xAI).

ثانيًا؛ لماذا سُمى الروبوت باسم Grok؟
ظهرت كلمة (جروك) لأول مرة في رواية الخيال العلمي (غريب في أرض غريبة) للكاتب روبرت هينلين عام 1961، وكانت تعني الفهم الكامل لشيء ما، ومنذ ذلك الحين اُعتمدت الكلمة في اللغة الإنجليزية العامية، واُستخدمت على نطاق واسع لوصف (الفهم العميق والحدسي لشيء ما).

ثالثًا؛ أهم مزايا روبوت Grok:
تقول شركة (xAI ) إن Grok هو روبوت دردشة يستند في عمله إلى الذكاء الاصطناعي، وهو مطور ومدرب على رواية (دليل المسافر إلى المجرة) الشهيرة – وهي رواية خيال علمي كوميدية للمؤلف البريطاني دوجلاس آدامز – مما يجعله يتمتع بحس دعابة وسخرية فائق، وسيظهر ذلك في الإجابة عن تساؤلات المستخدمين، لذلك تنصح الشركة المستخدمين بعدم استخدامه إذا كانوا لا يحبون الفكاهة.

كما طُور الروبوت استنادًا إلى نموذج لغوي يُسمى (Grok-1)، الذي يحتوي على 33 مليار مَعلم. وتقول الشركة إنها طورت Grok في شهرين، وهي فترة زمنية قصيرة نسبيًا وفقًا لمعايير الصناعة.

وتدعي الشركة أن الميزة الأساسية في هذا الروبوت؛ هي قدرته على الوصول لحظيًا إلى المعلومات والتغريدات المنشورة عبر منصة إكس، مما يجعله قادرًا على تقديم إجابات مزودة بمعلومات مُحدثة من المنصة. وهي بالفعل خاصية مهمة تميزه عن النماذج الأخرى خاصة بعد منع إيلون ماسك شركات الذكاء الاصطناعي من استخدام بيانات تويتر في تدريب نماذجها.

رابعًا؛ كيف يختلف Grok عن ChatGPT؟
شن ماسك سابقًا حربًا على روبوت الدردشة الشهير (ChatGPT) – الذي قاد ثورة الذكاء الاصطناعي التوليدي – والآن يدعي أن روبوت (Grok) يتفوق عليه مؤكدًا أنه عند توجيه سؤال بعينه إلى الروبوتين فإن الإجابة الأقرب للصواب كانت ناتجة عن (Grok) الذي يتميز بالفهم العميق للحقائق.

وكما ذكرنا سابقًا، تقول شركة (xAI) المطورة لروبوت جروك إنه مدرب لتقديم الإجابات على طريقة سلسلة روايات الخيال العلمي (دليل المسافر إلى المجرة)، لذلك فهو مصمم للإجابة عن الأسئلة مع قليل من الذكاء ولديه نزعة متمردة، وسوف يجيب أيضًا عن الأسئلة المثيرة التي ترفضها معظم أنظمة الذكاء الاصطناعي الأخرى.

في المقابل، فإن (ChatGPT) تدرب باستخدام الكثير من المعلومات النصية المتوفرة عبر شبكة الإنترنت، وينتج نصوصًا أشبه بالمحادثات البشرية عن طريق خوارزميات الذكاء الاصطناعي التي تعتمد على تحليل البيانات.

خامسًا؛ كيف يمكنك استخدام روبوت Grok؟
لا يزال روبوت Grok في مرحلة تجريبية الآن، ومتاح لعدد محدود من المستخدمين في الولايات المتحدة، ولكن يمكنك الانضمام إلى قائمة الانتظار من خلال هذا الرابط، بشرط أن تكون مشتركًا في إحدى خطط (X) المدفوعة.

قال ماسك إن الروبوت لا يزال في مرحلة الاختبار، ولكن سيُطلق قريبًا للمشتركين في خدمة (إكس بريميوم بلس) +X Premium الذين يدفعون 16 دولارًا شهريًا مقابل مزايا مثل: علامة التوثيق الزرقاء التي كانت مرغوبة في السابق، وغيرها.

الجدير بالذكر أن ماسك أعرب سابقًا عن طموحه لتحويل (X) إلى ما هو أبعد من دورها كمنصة تواصل اجتماعي، إذ يرغب في أن تصبح تطبيقًا لكل شيء، أو كما يُفضل ماسك تسميته بـ (التطبيق الفائق) Super App، مثل: تطبيق (وي شات) WeChat الصيني الذي يستخدمه أكثر من مليار شخص شهريًا، وفي هذا السياق، يلعب روبوت (Grok) دورًا أساسيًا في تطوير قدرات المنصة.

تعمل شركة (xAI) حتى الآن ككيان منفصل عن X، ولكنها أعلنت عن نيتها التعاون بشكل وثيق مع X، وشركة تسلا للسيارات الكهربائية وغيرها من الشركات التابعة لإيلون ماسك. ومن المتوقع أن يؤدي هذا التعاون إلى ابتكارات تتجاوز قدرات الذكاء الاصطناعي الحالية، وتقديم تجارب للمستخدمين أكثر جاذبية.

ومن المتوقع أن تشتد المنافسة في هذا المجال خلال الأيام القادمة، بفضل سجل ماسك الحافل بالمشاريع المبتكرة والكشف عن Grok كلاعب جديد في مشهد الذكاء الاصطناعي.

 

ذات صلة

المزيد