الثلاثاء 14 شعبان 1441 - 07 أبريل 2020 - 18 الحمل 1399

كيف نقدم تجربة موظف إيجابية؟

أحمد مسفر الغامدي

تظل تجربة الموظف مكوّن هام من مكونات بيئة العمل المثالية للموظفين، حيث يعتقد مسؤولو توظيف المواهب أنها على رأس الاتجاهات المهمة لمستقبل التوظيف والموارد البشرية، وذلك في تقرير اتجاهات المواهب العالمية 2020 الصادر عن لينكدإن. طبقاً للتقرير فإن المنشآت تستثمر في تجربة الموظف لأسباب عديدة أهمها زيادة الإحتفاظ بالموظفين، زيادة الإنتاجية، تلبية توقعات الأجيال الجديدة، وجذب المزيد من المرشحين للعمل. ومع أن ثلثي المنشآت قالوا بأنه تم تطوير وتحسين تجربة الموظف لديهم خلال الخمس سنوات السابقة إلا أن 52% فقط قالوا بأن منشآتهم توفر تجربة موظف إيجابية. 

وفي ظل التنافس الكبير على المواهب فإن تقديم تجربة موظف إيجابية ليست شيئاً ثانوياً، بل استراتيجية أساسية للحفاظ على أفضل الموظفين لديك. ولاستخراج أفضل ما لديهم من الأداء والإنتاجية، في هذا المقال سأستعرض معكم بعض العوامل التي عدَّها محترفو إدارة المواهب بأنها تحتاج للتحسين من أجل تجربة موظف إيجابية. 

أولاً التعويضات والمزايا، حيث تقوم المنشآت بتوظيف الموظفين من أجل تحقيق أهدافهم المؤسسية، في المقابل يعمل الموظفون في المنشآت من أجل كسب المال جنباً إلى جنب مع بناء حياتهم المهنية. لذا فمن أهم العوامل التي تجعل الموظفين ينضمون إلى منشأة ويفضلونها عن أخرى هي التعويضات والمزايا والحوافز والامتيازات المقدمة. حيث أفاد 48% من محترفي إدارة المواهب بأنهم بحاجة إلى تحسين التعويضات والمزايا من أجل تجربة أفضل للموظفين، لأنه إذا شعر الموظفين بأنهم لا يتقاضون رواتبهم بشكل عادل فسوف ينخفض رضاهم وتقل إنتاجيتهم وتزداد نسبة الانضمام إلى منشأة أخرى. بالإضافة إلى الامتيازات المادية، من الممكن أن تقدم المنشأة بعض الامتيازات التي يفضلها الموظفون ولا تكلف شيئاً مثل العمل عن بعد أو ساعات العمل المرنة وغيرها والتي تزيد من الإنتاجية والرضا الوظيفي. 

ثانياً تبسيط العمليات الإدارية، بأن يتم تقليل عدد العمليات لأي إجراء إداري يتم في المنشأة، فليس من المعقول أنه مع تبسيط كل شيئ في حياة الموظفين الخاصة بداية من طلب الطعام وصولاً إلى المعاملات المالية، نجعله يغوص في بحر من العمليات والأنظمة من أجل تقديم طلب إجازة مرضية أو الوصول إلى المعلومات الإدارية الأساسية بالمنشأة. هذا العامل من العوامل الهامة في تقديم تجربة موظف إيجابية، حيث قال 40% من محترفي إدارة المواهب بأن منشآتهم تحتاج إلى تبسيط العمليات الإدارية أكثر، ويمكن تبسيط العمليات الإدارية من خلال دمج الإجراءات المتصلة ببعضها لمنع تكرارها أو إزالة الإجراءات التي لم تعد قابلة للتطبيق. 

ثالثاً: الإدارة المنفتحة والفعالة، حيث يقول 38% من المتخصصين في إدارة المواهب بأن منشآتهم تحتاج إلى عقلية الإدارة المفتوحة والفعالة لتحسين تجربة الموظف، حيث أن إجبار الموظفين على العمل بطريقة معينة يمكن أن يولد الاستياء وعدم الولاء لذا العمل على تحسين هذا العامل من الممكن أن يكون له تأثير كبير على استبقاء الموظفين ونمو المنشأة، كالتركيز على ثقافة التعليقات المستمرة من الاتجاهين للموظف ومن الموظف، حيث وفقاً للينكدإن فإن المنشآت التي حصلت على تصنيف عالٍ في الإدارة المنفتحة والفعالة تتمتع بنسبة نمو أعلى بنسبة 143% من المنشآت ذات التصنيف الضعيف. 

بمشيئة الله تعالى الأسبوع القادم سأستكمل معكم باقي العوامل التي تساعد في تحسين تجربة الموظف وجعلها أكثر إيجابية. 
 

نائب الرئيس للموارد البشرية في احدى الشركات الكبرى [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

جمال سليمان الصهيل لا زال الوقت مبكراً لتوجية التهم حول نشئة هذه الجائحة ، من...
كتفي منال ماهي خصائص العجز في الموازنة العامة
عبدالملك الروق التأثير حاصل ومتوقع لكون العقار مثلة مثل النشاطات الأخرى....
نور لم يفلح الكاتب بادعاء صحة كل ما يكتب وينشر في وسائل التواصل...
هادي نحن الان إذا ما أخذنا بكلامك ان العقار يعتمد على أسعار...

الفيديو