السبت 15 ربيع الأول 1442 - 31 أكتوبر 2020 - 09 العقرب 1399

إكسبو عندنا..فمتى نكون عنده.؟

مقالات مال

لم يعد (المناخ) الاقتصادي الإماراتي جافاً فحتى رياحه (الموسمية) خمدت أتربتها وأصبحت محمّلة بالـ (الغيث) الذي عمّ (البلاد) و (العباد) ومن (جاورهما).

ها هي دولة الإثنين وأربعين (ربيعاً) تظفر بإكسبو 2020 من براثن البرازيل أكبر دول أمريكا الجنوبية. و حتى من تركيا عضو المنظمات الكثيرة (منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية) وغيرها من المنظمات لم تنجدها صِلاتها من (شراسة) ملف الإمارات لإكسبو 2020. بل إنها كدّرت خاطر الدب الروسي حتى ضاقت عليه الأرض بما رحبت و هو المتربع على أكبر مساحة جغرافية فوق 17 مليون كيلو متر مربع بعد أن انتزعت هويةَ إكسبو 2020 لتجعلها إماراتية.

و لاستشعار مذاق هذا (الفوز) نذكّر بأن كل الدول المنافسة لدبي كانت من (مجموعة العشرين) الممثلة ثلثي تجارة العالم وأكثر من 90 بالمئة من الناتج العالمي الخام.

هنيئاً لـ (فريق عمل) إماراتي عمره سنتان ناهزَ عراقة الأحزاب وديموقراطياتها محققاً إنجازاً إمراتياّ خليجياً عربياً فريداً.

صحيح أن دبي (تجاوزت) مرحلة الإبهار والدقة في مسألة (التنظيم) لكن لا ننسى أن معرض إكسبو 2000 الذي أقامته (هانوفر) الألمانية استضاف 25 مليون زائر أقل من التوقعات بـ 40% فحقق خسائر بلغت 600 مليون دولار بسبب سوء التنظيم وضعف الترويج، لتبقى أنظار النجاح معلّقة حتى حين على الأرقام القياسية التي حققها إكسبو 2010 بشنغهاي بمساحة 5,28 كيلومتر مربع و قرابة 73 مليون زائر بحضور ما يفوق الـ 50 منظمة دولية و مشاركة 192 دولة علماً أن عدد أعضاء الدول بالأمم المتحدة حالياً هو 193 عضواً.

ستضخ دبي، التي نسبة زيادتها السكانية تقارب 5% سنوياً، قرابة 20 مليار دولار في السنوات الست القادمة. سبعة منها من القطاع الحكومي والبقية القطاع الخاص (صانعة) أكثر من 270 ألف وظيفة، (مستهدفة) 25 مليون زائر، (متحدية) غلاء المعيشة وارتفاع أسعار العقارات وزيادة حجم الديون المالية، (متطلعة) إلى (تحسين) الأداء الاقتصادي.

إذا كنا كخليجيين و عرب نجحنا في استضافة إكسبو 2020، الذي انطلق بفكرة من الأمير آلبرت زوج الملكة فكتوريا من لندن عام 1851م أي قبل 169 عاماً، فيا تُرى (متى) سيستضيف إكسبو تكنولوجياتنا وصناعاتنا غير النفطية !؟

لماذا سؤالي.؟.

لآن الأهم من تواجده على أرضنا هو أن (نتواجد) نحن على أرضه بـ (ابتكاراتنا).

مقالات مال [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه مجهول في 12/08/2013 - 23:00

ما اروع ما كتبت وما اصعب ما سئلت طرح جميل وفكر رائع

أضافه مجهول في 12/07/2013 - 23:00

افكارك وطرحك لها اعجبتني من نجاح الي نجاح. صاحب الفكر الرائع

أضافه موضوع مميز في 12/05/2013 - 23:00

أهنك على هذا الطرح و كمية المعلومات المفيدة والتساول الرائع .

أضافه هاجر الشيباني في 12/04/2013 - 23:00

نشاطرك الرأي في عنوان المقال "اكسبو عندنا.. فمتى نكون عنده؟"

أضافه مجهول في 12/04/2013 - 23:00

مقال حيوي غني بالمعلومات واﻻرقام ويدل على ثقافه عاليه للكاتب يفيد القارئ ويوضح اهمية الموضوع من عدة نواحي

أضافه نضال رضوان في 12/04/2013 - 23:00

اجدت الطرح واوجعتنا بسؤالك الذي ختمت به

أضافه آمال محمد في 12/04/2013 - 23:00

متى نتواجد بإبتكاراتنا على أرضه سؤال جدير بالإجابة ونحن بإنتظارها
الكاتب ايهاب كتبت فأبدعت نسأل الله أن يلهمك الصواب وأن تجد أذن صاغية لما يخطه قلمك.

أضافه [email protected] في 12/04/2013 - 23:00

دبي !
تلك البوابة الضخمة لأضخم المناسبات العالمية !!
دعتني الصفحة لأُجمّل عرض مقالك
نسجت كلمات تُشعرنا باهتمامك لحدث عالمي تسلسلت بـ جمالية
تميزت بالإختيارلموضوعك
أُهنئك صدور مقالك الثاني وأهنئ خليجنا العربي بـ فوز دبي بـفرصة استضافة تعزيز العلاقات الدولية والإحتفاء بالتنوع الثقافي والإبداع التكنولوجي
( اكسبو )
ننتظر جديدك

أضافه هذه دبي في 12/04/2013 - 23:00

و هاهي دبي تتألق مره اخرى .. اراده ترجمتها خطط تنمويه من قاده يعملون بصدق و تفاني للرقي لمصاف الامم، هنيئاً لدبي ..

أضافه مجهول في 12/04/2013 - 23:00

ما اجمل ما كتبت دمت بفكرة الرائع

الفيديو