الخميس 08 جمادى الثانية 1442 - 21 يناير 2021 - 01 الدلو 1399

الميزانية..من الأرقام إلى الواقع

مقالات مال

بقدر ما تنامت بشكل كبير احتياجات المواطن وتطلعاته في الفترة الماضية بقدرما جاءت الميزانية السعودية للعام الجديد قياسيةً بكل أرقامها بينما توازنت إيراداتها ومصروفاتها بـ 855 مليار ريال.

لم تترك مساراً تنموياً إلّا رصدت لبرامجه ومشاريعه ما يحتاجه لتحقيق رؤية القيادة تجاه وطن حقق ثالث أفضل أداء بين مجموعة العشرين بعد الصين والهند، حيث نما اقتصادها 6.25 بالمائة في المتوسط على مدى السنوات الأربع الماضية، لتحتل المرتبة 21 عالمياً في مؤشر الازدهار الاقتصادي لـ 2013م الشاملِ 142 دولة والمكوّن من عدة معايير كالتعليم والصحة والتوظيف.

وهاهو مؤشر رصدِ الدولة ربع ميزانيتها للتعليم بـ 210 مليارريال، و تخصيصِ 108 مليارات ريال للخدمات الصحية والاجتماعية، ليبشّر بعناية فائقة بهذه القطاعات. أما في خلق فرص العمل فتم توظيف أكثر من 723 ألف سعودي وسعودية العامين الماضيين في القطاع الخاص كرافد جوهري في العملية التنموية.

ميزانية لا ينقصها سوى أمانةُ العمل و دأبه لترجمتها على أرضِ واقعٍ تعتبر فيه 65 بالمائة من المشاريع دون جدولها الزمني منها 33 بالمائة متعثرة بتكلفة 40 مليار ريال. و يُعزى هذا إما إلى ضعف التخطيط أو انعدام المتابعة الجدية أو كليهما. ثم يزيد الطين بلّةً أن مخرجات بعض المشاريع ذات القيمة العالية تكون دون مستوى مخرجات مشاريع مماثلة أقلّ سعراً و كلفةً في دول مجاورة.

لذا كانت كلمة خادم الحرمين الشريفين للوزراء في محلها تماماً عندما خاطبهم : "العبرة ليست في أرقام الميزانية بل فيما تجسده في الواقع من مشاريع وخدمات". اختصرها الملك عبد الله يحفظه الله مؤكداً على كل وزير ترجمتها بأفضل النتائج لصالح الوطن والمواطنين.

مقالات مال [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه مجهول في 12/26/2013 - 23:00

اسال الله التوفيق لك ولهذه الدوله. اذا كل انسان. يصبح عنده ضمير. اتجاه البلد سنكون من تقدم الي تقدم ..مع كل التوفيق للكاتب

أضافه مجهول في 12/25/2013 - 23:00

نظل ونظل نترقب ميزانية الدولة كل عام لنمني أنفسنا بصلاح الحال من تعليم وصحة وما الى ذلك ولكن مكانك سر هذا اذا لم نتقهقر للوراء نريد أمانة حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ولنتخطى دول الخليج التي فاقتنا تطورا وأصبحت أعين أبنائنا عليها لقضاء عطلهم السنوية والأسبوعية

الفيديو