الخميس 08 جمادى الثانية 1442 - 21 يناير 2021 - 01 الدلو 1399

التخطيط..قبل التخبيط.!

مقالات مال

[email protected]

في الأسبوع الفائت طالعت باستغراب خبر تلقي بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت و الموصوف بالعبقري هزيمة في لعبة الشطرنج على يد النرويجي ماغنوس كارلسن المصنف الأول عالمياً. لم تدم معركتهما أكثر من 30 ثانية ! يا للعجب. فتساءلت كيف يُسحق العبقري على رقعة الشطرنج بتسع نقلات فقط !؟ أليس ثاني أغنى من يمشي الآن على الأرض بثروة 67 مليار دولار، لم تهطل من سماء و لا نبتت بفساد أرض و لا ورثها كابراً عن كابر بل صنعها بعقله وعمله ؟

طرفا الشطرنج متساويا القوة، لهما نفس العتاد، عجزتْ فيها قلعتا أملاك وحسابات غيتس أن تحميه وتحصنه، و لم تحمله أحصنته متبختراً إلى موكب النصر، أما وزيره ذو الصلاحية الكاملة على الحركة كل صوب واتجاه ففشل ذريعاً، و حوصر المهزوم. دور الحظ هنا معدوم وإلّا لقلنا وقف ضده، وبعد تفكير لم تتبق سوى إجابة واحدة، هي أن عنصر الفوز الوحيد كان (التخطيط).

(خطة) وضعها الشاب ماغنوس كارلسن 23 عاماً. (نفذّ) بها حركاته التسع في (مدة زمنية) مقدارها نصف دقيقة. ولو كانت هناك أجيال من بعد ستُكمل المهمة لقدمت له جزيل الشكر لسرعة الإنجاز ودقته مع الحفاظ على أغلب حجارته دون تفريط.

التخطيط إذاً يجب أن يسبق أي وظيفة إدارية أخرى، إذ تقوم وظيفته على الاختيار الواعي المرتبط بالحقائق بين مجموعة من البدائل. نحن في 1435هـ بعد 45 عاماً من تأسيس وزارة التخطيط التي قدمت فيها 9 خطط خمسية تنموية لرفع مستوى دخل المواطن ومستويات المعيشة و تحسين البنى التحتية. لكن الحقائق تقول أننا نعاني من أزمات متنامية في الصحة والتعليم و السكن و انعدام المواصلات العامة و الغلاء إلخ إلخ، حال لا يرضي ولي الأمر ولا يقابل تطلعات الشعب.

و المحصلة لا بد أن نستعيد أسئلة بديهية لكل تخطيط أشارككم ببعضها : ما الأهداف التي حددتها وزارة التخطيط وما الوسائل الملائمة لتحقيقها ؟ و ما هو الإطار الزمني لها ؟ وما تفكيرها و تقديرها للمستقبل ؟ وما المتغيرات التي تنبأت بها ؟ وكيف ستواجهها ؟ و ما الاستخدام الأمثل للموارد البشرية والمادية ؟ وهل ستكون نتائج خطة التنمية الخمسية العاشرة (1436 – 1440هـ) كسابقاتها ؟

و السؤال الأهم : إلى متى كلما تأزمت الأمور علينا تنقذنا الأوامر الملكية لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله ؟ أين (التخطيط) من هذا ؟

حاجاتنا الوطنية لا تعالجها الثروة، على غرار بيل جيتس، قدر ما ينقذها و يصححها حسن التخطيط و جدارته، كما فعل كارلسن في شطرنجه.

مقالات مال [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه مجهول في 02/09/2014 - 23:00

أنصح البعض بأخذ دوة في الإملاء قبل إبداء الأراء والتحليلات في الشأن العام . مثلاً شخص لايعرف كتابة لفظ الجلالة وآخرلايعرف كتابة وزارة التخطيط ...! وبالتالي من الطبيعي أن يكون هناك أخطاء وكلام في كل شيء مادام الأساس . . . صفر ، وكما تكونوا يولى عليكم ،،

أضافه السلام ختام في 02/06/2014 - 23:00

كبف انت شايف الامور التالية : رسوم العمالة +مشروع النقل العام + منظومة الرهن العقاري + مدينة الملك عبد الله المالية واسعار الاراضي والعقارات كم سنة حكي وتحليل + سعر الريال مع اقتصاد قوي وايرادا ت ماشاء الله تبارك الله وللح الحمد والمنة السلام ختام

أضافه التخطيط والعمل في 02/06/2014 - 23:00

90% من المواطنين هم موظفي في القطاع الحكومي ؟؟؟ 10% في القطاع الخاص ؟؟؟ اذن مافي بطالة ؟ كلام حسن أم لا ؟ تعليق ؟؟؟نسخة مع التحية حسب الاختصاص لاكمال اللازم (التخيط والعمل )

أضافه aradwan في 02/05/2014 - 23:00

هل تقصد وزارة التخطيط فقط وفي كل دائرة حكومية لديها ادارة تخطيط لانرى منها سوى التخبيط والديكور الذي يجملها تعمل في وادي ودائرتها في وادي آخر الى متى ؟؟؟؟

أضافه aradwan في 02/05/2014 - 23:00

هل تقصد وزارة التخطيط فقط وفي كل دائرة حكومية لديها ادارة تخطيط لانرى منها سوى التخبيط والديكور الذي يجملها تعمل في وادي ودائرتها في وادي آخر الى متى ؟؟؟؟

أضافه aradwan في 02/05/2014 - 23:00

هل تقصد وزارة التخطيط فقط وفي كل دائرة حكومية لديها ادارة تخطيط لانرى منها سوى التخبيط والديكور الذي يجملها تعمل في وادي ودائرتها في وادي آخر الى متى ؟؟؟؟

أضافه Maha في 02/05/2014 - 23:00

في قانون المجتمعات النامية التخبيط قبل التخطيط خذها قاعدة لأن السائد كاد ان يشرع .

أضافه ابو عادل في 02/05/2014 - 23:00

وزارة التخطيط ترأسها من ينتمي فكره الى القرن التاسع عشر،وخلٓفه من ينوي البقاء في منصبه للقرن المقبل ،وقاسمهم المشترك.( التخبيط قبل ... التخطيط)

الفيديو