الإثنين, 15 يوليو 2024

عبقرية الانسان …ايلون نموذجاً

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

قد لايبدو ايلون موسك اسماً مالؤلفا لدى الكثير، و لكن هذا المخترع و رجل الاعمال الامريكي، سوف يحدث تغييراً في حياة مليارات البشر حول العالم، و قد يكون له تأثير كبير على مستقبلنا كسعوديين.وبسبب عبقريتة الواضحة، و نظرته المستقبلية اللامحدودة، يقارنة الكثير بستيف جوبز.

ولد ايلون موسك في جنوب افريقيا لام كندية و اب من جنوب افريقيا سنة 1971. و قد اتضحت عبقريتة من سن مبكرة، حيث انه علم نفسة برمجة الكمبيوتر، و باع اول كود للعبة كمبيوتر اسمها بلاستر و عمرة 12 سنة بمبلغ 500 دولار.

اقرأ المزيد

انتقل ايلون موسك الى كندا و حصل على الجنسية الكندية عن طريق امه، و درس في جامعة كوينز، و من ثم هاجر الى الولايات المتحدة و حصل على شهادات عليا في الفيزياء و الاعمال من جامعة وارتون العريقة.

بدأ ايلون حياته العملية في الانترنت، حيث انشأ مع اخوه و اخرين شركة لتطوير و بيع خرائط و معلومات المدن الالكترونية للجرائد.

اشترت كمباك هذه الشركة سنة 1999 ب 304 مليون دولار نقداً و 34 مليون دولار اسهم. انتقل ايلون بعد ذلك لانشاء شركة باي بال المعروفة للدفع عن طريق الانترنت. و باعها لشركة اي باي بي 1.5 مليار دولار من الاسهم في سنة 2002.

المرحلة الحالية من حياة ايلون هي المرحلة المثيرة للاهتمام، و خصوصاً بالنسبة لنا كسعوديين انشاءه لشركة تيلسا للسيارات الكهربائية. و لكن قبل ان نخوض في ذلك لنتحدث عن انشاءه في عام 2002 شركة سبيس اكس لصناعة الصواريخ و المركبات الفضائية، و هي اول شركة تجارية تنتج صواريخ و مركبات فضائية تنقل اقمار صناعية للفضاء. و قد حصلت شركته هذه على عقود من ناسا بقيمة 1.6 مليار دولار لنقل اجهزة و معدات للمحطة الفضائية.

في عام 2003 انشأ موسك شركة تيلسا للسيارات الكهربائية بهدف انتاج سيارات بمحرك كهربائي عوضاً عن محرك الاحتراق الداخلي، بهدف تقليل الاعتماد على النفط. لم تكن هذه اول محاولة لانتاج سيارة كهربائية، فقد جرت محاولات كثيرة سابقة من منتجي السيارات التقليديين لانتاج سيارة كهربائية، وكانت نسب نجاح هذة المحاولات متفاوتة. بدأت تيلسا بانتاج اول سيارة مكشوفة رياضية سنة 2008. واجهت هذة السيارة مشاكل متنوعة، و لكنها كانت منصة اختبار لتيلسا، و اذا اخذنا في عين الاعتبار ان تيلسا شركة عمرها في ذلك الحين 5 سنوات تنافس شركات لها مئات السنين في انتاج السيارات، فلا يسعنا الا الاعجاب بذلك الانجاز و الايمان بامكانية خلق صناعة للسيارات اذا وجدت العزيمة و توفر الابداع.

جاء نجاح تيلسا الكبير لدى اطلاقها سيارتها السيدان الفخمة المسماة الموديل اس. بدأ بيع الموديل اس تجارياً عام 2012، و سرعان ما تبين ان هذة المركبة سوف تغيير معادلة صناعة السيارات، حيث ان اداءها يتعدى منافساتها الامريكية و اليابانية و حتى الالمانية، و جعل خيار شراءها ليس تحقيقا لرغبة اقتناء سيارة كهربائية، و لكن لتحقيق رغبة شراء سيارة فارهة متفوقة.

جعل تقديم الموديل اس السيارة الكهربائية واقعاً، وحققت السيارة مبيعات هائلة تفوقت في بعض مناطق الولايات المتحدة على مبيعات سيارات المرسيديس والبي ام دبليو. و اصبحت قائمة الانتظار للحصول على واحدة تمتد لاشهر. و تخطط تيلسا لاطلاق سيارة دفع رباعي في 2014 و سيارة صغيرة بعد ذلك.

سيقلل نجاح شركة مثل تيلسا من الطلب على النفط، مما سيقلل من سعرة. التساؤل المهم الآن هو ليس كيف لنا ان نجد بديلاً عن النفط، و لكن التسأول الاهم هو كيف يكون لدينا في السعودية شخص او اشخاص مثل ايلون موسك. جزء من الاجابة على ذلك هو ما قاله ايلون موسك في مقابلة في جامعة ستانفورد، و مشاهدة هذة المقابلة هو ما دفعني لكتابة هذا المقال، و هو انه خلال انشاءه شركتي تيلسا و سبيس اكس كان يعمل مائة ساعة في الاسبوع، و انه الآن يعمل 80 ساعة اسبوعيا فقط. فمهما كانت عبقرية الانسان، فلا فائدة لهذة العبقرية من دون العمل الجاد.

ذات صلة

المزيد