الإثنين, 15 يوليو 2024

في أخر اجتماع برئاسة برنناكي..مجلس الفيدرالي الأمريكي يجتمع اليوم

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

يعقد اليوم إجتماع مجلس الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي الأخير لهذا العام، فبعد صدور نتائج تقريرالتغيير في الوظائف المتوفرة خارج القطاع الزراعي الأمريكي في السادس من ديسمبر بتأمين 203 ألف فرصة عمل جديدة خلال الشهر السابق الذي أدى إلى تدني معدل البطالة الأمريكي من 7.3 بالمئة إلى 7.0 بالمئة كأدنى مستوى له منذ خمسة سنوات.

وينتظر المستثمرين قرارالاحتياطي الفدرالي بالنسبة إلى تخفيف التيسير الكمي، حيث تعتبرهذه النتائج الإيجابية من الناحية الأمريكية قد تساعد على بدء تخفيف برنامج شراء الأصول الشهري أوعلى الأقل تسريع وتيرة تقليص هذا البرنامج،وحتى الآن يتم شراء أصول بقيمة 85 ملياردولار أمريكي شهرياً من قبل بنك الاحتياطي الفدرالي.

اقرأ المزيد

يعتقد معظم المحللين أن أول تباطؤ سيكون ما بين ديسمبر وأبريل عام 2014، يمكن لمسؤولي مجلس الاحتياطي الأعلان عن جدول زمني لخفض تدريجي لبرنامج التيسيرالكمي، عدم إعلان عن مثل هذا القرار يرسخ أن الحالة الاقتصادية الأمريكية غير مستقرة بعد وأنها بحاجة دائماً إلى الدعم من قبل البنك المركزي، ويمكن أن يرمي ذلك بثقله على الدولار الأمريكي ويدعم مؤشرات الأسهم الأميركية لآن الإستمرار في برنامج شراء الأصول هو الاستمرار في دعم الشركات الأمريكية مباشرةً.

ويعتبرعدم وصول معدل البطالة الأمريكي إلى 6.5% هوالهدف الأساسي والرئيسي لمجلس الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي الذي يدعم هذه الفرضية.

كما يمكن أن يعيد مجلس الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي خلال هذا الاجتماع حساباته بالنسبة إلى معيار معدل البطالة ومعدل التضخم، حيث يمكن أن يلعب ذلك دوراً مهماً بالنسبة لتاريخ بدء تقليص البرنامج بالإضافة لنبرة دراغي وتصريحه الأخير.

في حال تم الأعلان عن تخفيض برنامج شراء الأصول الشهري سيصبّ ذلك لصالح الدولار الأميركي مقابل باقي العملات.

ومن المحتمل أن نشهد تدني خفيف لمؤشرات الأسهم الأميركية ذلك يعني أن بنك الاحتياطي الفدرالي سيضخ عدد أقل من السيولة في الأسواق وبالتالي تخفيف الضغط على العملة الخضراء.

ستتجه الأنظار منذ الآن نحو جانيت يلين والتي تحتّل حاليًا منصب نائب رئيس الاحتياطي الفيدرالي والتي ستتسلم سدة الرئاسة في أخر يناير 2014.

جانيت لديها سياسة مختلفة عن بن برنانكي الرئيس الحالي بالنسبة إلى تخفيض التيسير الكمي، حيث أنها تحبذ الإبطاء فى عملية تخفيف التيسير الكمى ولذا تم اختيارها لتنظيم عملية تقليص التيسير الكمي.

وسيصدر عن الإجتماع قرارين مهمين الأول حول معدل الفائدة الأمريكية، من المتوقع أن تبقي اللجنة معدل الفائدة منخفضاً عند 0.25 بالمئة بدون أي تغير لدعم العجلة الإقتصادية، أما القرار الثاني والأهم فهو بالنسبة الى برنامج التيسير الكمي، من المعروف أن البنك الإحتياطى الفدرالي يشتري أصول بقمة 85 مليار دولار أميركي شهرياً لدعم الأقتصاد والشركات الأميركية وأي قرار بتخفيض هذا البرنامج يمكن أي يحدث تقلبات مهمة في السوق لذلك يفضل تخفيف المراكز المفتوحة قدر المستطاع.

—————————————————————————————————————————————–

كل الآراء والأخبار والأبحاث والتحليلات والأسعار أو المعلومات الواردة تم توفيرها كتعليقات عامة عن السوق ولا تشكل نصيحة استثمارية. ولن تقبل ديلي أف اكس تحمل المسئولية عن أي خسائر أو أضرار، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر أي خسائر في الأرباح، والتي ربما تنشأ بصورة مباشرة أو غير مباشرة عن استخدام هذه المعلومات أو الاعتماد عليه.

ذات صلة

المزيد