الجمعة, 19 يوليو 2024

المعارض تتكبد خسائر كبيرة بسبب إلغاء التأمين بعد البيع

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

طالب أصحاب المعارض في عموم مناطق المملكة الجهات المعنية بإعادة النظر في ربط تأمين السيارة باسم صاحب المركبة واستبدالها لتكون مرتبطة بالمركبة أسوة بنظام الفحص الدوري المعموم به في المملكة الذي يربط الفحص بالمركبة.

وأشار جميل العيسى “صاحب المعارض” أن النظام القائم حالياً هو أنه وعند بيع السيارة ولو بعد يوم واحد من التأمين عليها ومن ثم القيام ببيعها فإن التأمين يعد لاغياً عند غالبية شركات التأمين، فيما تشترط بعض الشركات دفع 100 ريال وقد تكون أكثر، فيما تقبل شركات تحويل التأمين من شخص إلى آخر شريطة ألا يتجاوز تاريخ البيع ثلاثة أشهر كحد أقصى.

وأكد محمد جاسم الخليفة “صاحب معرض” أنهم كأصحاب معارض يواجهون هذه الإشكالية بشكل شبه يومي ويخسرون جراء ذلك التأمين على مئات السيارات سنوياً، وأضاف أن صاحب المعرض يضطر للتأمين على سيارة دفع مالكها الأول قبل أيام قلائل أو ساعات تأميناً بمبلغ 450 ريالاً ليرمي بهذا التأمين في القمامة بعد نقل ملكيتها.

اقرأ المزيد

بدوره قدر سامي الشبيب” صاحب معرض” إجمالي الخسائر التي تتكبدها المعارض في السنة الواحدة جراء نظام التأمين الحالي بأكثر من 50 ألف ريال للمعرض الواحد وربما أكثر بحسب عدد السيارات التي يبيعها في السنة الواحدة.

وشدد جل أصحاب المعارض في المملكة على أن أهمية أن يصبح نظام التأمين كالفحص الدوري بمعنى أن يكون التأمين مرتبطا بالمركبة لا بصاحبها، وفي جانب آخر تساءلوا:لماذا يضطر مالك المعرض إلى دفع 100 ريال لمجرد تغيير الاسم.

ولفت جميل العيسى أن وثيقة التأمين في جميع دول العام وكذلك في الخليج لها علاقة بالسيارة على العكس عندنا في المملكة، وأشار إلى أن النظام الحالي يضاعف من مكاسب شركات التأمين على حساب أصحاب المعارض.

أصحاب المعارض لفتوا إلى أنهم يتحملون الكثير من المصاريف جراء الرسوم البلدية والجهات الأمنية في ظل حالة من الركود يعيشونها لانخفاض حركة البيع والشراء داعين للنظر لهم بعين الاعتبار.

ذات صلة

المزيد