8.6 مليون عدد ركاب الطيران الداخلي في السعودية خلال عام

444
كشفت الإحصائيات الرسمية الخاصة بالحركة الجوية في مطارات المملكة الداخلية ارتفاع عدد ركاب الرحلات الداخلية في المملكة بنسبة 8% خلال عام 2013 ليصل عددهم إلى 8 ملايين و625 ألف راكب، كما سجلت الرحلات الداخلية نموًا ملحوظًا بلغت نسبته 6% مقارنة بعام 2012 وبعدد رحلات يصل إلى 79.737 ألف رحلة خلال نفس العام، فيما أشارت نفس الاحصائيات إلى انخفاض في كمية الشحن والبريد الجوي خلال 2013 بنسبة 7.6% مقارنة بالعام الذي سبقه.

اقرأ المزيد

ووفقا لـ “المدينة”أظهرت إحصائيات الهئية العامة للطيران المدني،  تسجيل مطار الإحساء زيادة في إعداد المسافرين بنسبة تصل إلى 46% من عدد مسافرين مطار الأحساء، حيث بلغ عددهم 39 ألفا و592 راكبًا ثم يأتي بعدها مطار الطائف بزيادة مقدرها 26% وبعدد ركاب يصل إلى 551 ألفًا و443 راكبًا ثم مطار رفحاء بنسبة21% وبعدد 52 ألفًا و661 راكبًا، كما توضح الاحصائية ارتفاع الرحلات الداخلية في مطار الإحساء بـ452 رحلة خلال عام 2013 وبنسبة 93% مقارنة بعام 2012 ثم يأتي بعدها مطار رفحاء بـ914 رحلة وبنسبة 26% ثم مطار الطائف بنسبة 25% وبعدد 4.686 رحلة ومطار ينبع بـ3.538 رحلة بنسبة 17%.

يقول الخبير السياحي الدكتور محمد الجهني: إن هذه الإحصائية تعتبر مؤشرًا على النمو المطرد للمطارات الداخلية، خاصة في ظل عدم توفر بدائل للسفر للمواطنين والمقيمين حقيقة فشبكة المواصلات في دولة مثل المملكة لازالت بدائية فلا يوجود قطارات أو شبكة باصات متقدمة ترتقي إلى مكانة المملكة بل أن المواصلات الحالية بعيدة عن المستوى، الذي يجعلها تنال حصة من سوق الرحلات الداخلية مثل ما يحصل في بقية دول العالم أما أحمد الشريدي رئيس تحرير مجلة سواح فيرى أن الإحصائية تعكس الزيادة في النمو الذي شهدته السياحة الدينية الداخلية في السنوات الأخيرة رغم أن المواطن والمقيم والزائر القادم يعانون من المشقة والمتاعب أثناء سياحتهم في بعض المدن السعودية لما يواجهونه من تأخر في مواعيد الرحلات وقلة الرحلات الداخلية من مدينة إلى أخرى عكس ما يجدونه في الدول المجاورة مثل دول الخليج إلى جانب التنقل من أجل العمل وللبحث عن وسائل علاج أفضل غير موجودة في مدن صغرى.

ذات صلة Posts

المزيد