السبت, 2 مارس 2024

سلامة القطار تلزم 12 نشاطا بموافقة هيئة تطوير الرياض

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

شددت ضوابط مشروع قطار الرياض على ربط 12 نشاطا بموافقة هيئة تطوير الرياض، ومنها إصدار رخص البناء والهدم والأنشطة الواقعة ضمن حمى مسارات ومحطات الشبكة، بما يشمل أنشطة المباني والمنشآت بارتفاع 3 أدوار فأكثر، والمباني والمنشآت المتضمنة تنفيذ أقبية تحت مستوى سطح الأرض، إضافة تخصيص حمى لمسارات ومحطات شبكة القطار بعرض 120 مترا (60 مترا من الجانبين).

وكان عدد من رؤساء ووكلاء بلديات مدينة الرياض الفرعية زاروا أمس الأول مقر مشروع قطار الرياض، واطلعوا على مكونات المشروع الذي تشرف عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، وزيارة آلة حفر الأنفاق العميقة (جزلة)، والتعرف على ضوابط أنظمة حمى مسارات ومحطات شبكة القطار التي تم إقرارها في اجتماع الهيئة أخيرا.

وشاهد الجميع عرضا مرئيا عن المشروع الذي يشكل إحدى الركائز الرئيسة في مستقبل مدينة الرياض الحضري والاقتصادي، من خلال تغيير نمط الحياة في المدينة بما يتجاوز توفير خدمة النقل العام إلى الجوانب المرورية والاقتصادية والعمرانية والاجتماعية والبيئية.

اقرأ المزيد

واطلع رؤساء ووكلاء البلديات الفرعية على الإجراءات الكفيلة بحماية البنية التحتية والمرافق المرتبطة بشبكة القطارات من منشآت ومرافق، وجسور، وأنفاق، ومحطات، وجسور مشاة، ومحطات تغذية كهربائية فرعية، وخطوط للخدمات، ومراكز للمبيت والصيانة، وغيرها من الأنشطة الحضرية الحالية والمستقبلية التي قد تؤثر على استمرارية تشغيلها وسلامة مستخدميها.

وبحسب صحيفة مكه تضمنت الأنشطة المتطلبة للتراخيص ضمن حمى المسارات والمحطات استخدام وتشغيل الرافعات بجميع أنواعها، وإقامة السقالات وغيرها من الإنشاءات الموقتة، وأعمال هدم المباني والمنشآت، وأعمال حفر الآبار بجميع أنواعها ومجسات التربة، وأعمال حفر القنوات المفتوحة أو الأنفاق، وأعمال تمديد شبكات المرافق والخدمات بما في ذلك المشتملة على أعمال الثقب الأفقي، ومحطات الوقود، ومراكز بيع أسطوانات الغاز، وأنشطة التصنيع والتخزين للمواد القابلة للاشتعال.

واختتم الوفد زيارته بزيارة ميدانية لآلة حفر الأنفاق العميقة «جزلة» الواقعة بالقرب من محطة قصر الحكم، التي أنجزت حفر أكثر من خمسة كلم، وهي آخر آلات حفر الأنفاق عملا في مشروع قطار الرياض بعد أن أنهت الآلات الست الأخرى (ثاقبة، منيفة، ذربة، صاملة، ظفرة، سنعة) أعمالها بحفر ما يزيد على 28 كلم.

ذات صلة

المزيد