مسك الخيرية تدشن مبادرة ” كلنا اونلاين ” لنشر ثقافة الانترنت الامن في مدارس الخرج

دشنت اليوم بمدينة السيح فعاليات البرنامج الوطني ‏للثقافة الإلكترونية الذي تنظمه مؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز “مسك الخيرية” ، بالتعاون مع إدارة تعليم الخرج تحت شعار ” كلنا أونلاين ” الذي يعنى بتعزيز المعرفة والممارسات المثلى لدى النشء حول التعامل مع الإنترنت ، وإيجاد قدوات في صناعة المحتوى النافع والهادف .

اقرأ المزيد

وأوضحت مساعدة مدير عام تعليم الخرج للشؤون التعليمية للبنات سماح آل ذيبان ‏‏أن البرنامج يهدف لتعريف الطالبات بالأساسيات الصحيحة لاستخدام الإنترنت بطرق تفاعلية ، في خطوة من شأنها الحد من الأمية الرقمية وتأصيل التصفح الآمن للإنترنت والنشر الإيجابي للمحتوى, مشيرة إلى أن هذا البرنامج يعكس تفعيل رؤية 2030 ، وتفعيل الشراكة بين القطاعين الحكومي وغير الربحي.‏

‏ودعت آل ذيبان جميع الطالبات في المدارس الأبتدائية والمتوسطة التي تم اختيارها لتنفيذ البرنامج في مدينة السيح وبعض المراكز والقرى إلى التفاعل الإيجابي مع فعاليات البرنامج ، لتحقيق الأهداف المأمولة منه في استخدام آمن وذكي للمواقع والتطبيقات على شبكة الإنترنت.‏

‏من جهتها اكدت مساعدة مدير تقنية المعلومات في تعليم الخرج ريم الكنهل أهمية أمن المعلومات ‏، وهو ما يجعل المؤسسات التعليمية تقوم بدور مهم للإسهام في توعية الطلاب والطالبات بالاستخدام الآمن والذكي للإنترنت، ووضع البرامج التوعوية والتثقيفية والتدريبية التي تغطي هذا الجانب.‏

‏واعربت منسقة برنامج “كلنا اونلاين” بتعليم الخرج عائشة الرويبعه أن البرنامج يعد من أهم البرامج والمبادرات الهادفة إلى زيادة الوعي لدى الطالبات لمواجهة التطور السريع لمحتوى الإنترنت وأمن المعلومات ، والذي يشتمل على عقد ورش تدريبية للطالبات في مقرات المدارس الابتدائية والمتوسطة للتعريف بالأساسيات الصحيحة لاستخدام الانترنت بطرق تفاعلية ، في خطوة من شأنها الحد من الأمية الرقمية وتأصيل التصفح الآمن للإنترنت والنشر الإيجابي للمحتوى.‏

‏الجدير بالذكر أن مؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الخيرية “مسك الخيرية” التي أطلقت مبادرة ” كلنا اونلاين ” ، تعد من المؤسسات الخيرية غير ربحية ، التي تكرِّس أهدافها لرعاية وتشجيع التعلم وتنمية مهارات القيادة لدى الشباب من أجل مستقبل أفضل للمملكة ، وتركز المؤسسة على الاهتمام بالشباب في مختلف مناطق المملكة ، وتوفر وسائل مختلفة لرعاية وتمكين المواهب والطاقات الإبداعية وخلق البيئة الصحية لنموها، والدفع بها لترى النور واغتنام الفرص في مجالات العلوم والفنون الإنسانية.

ذات صلة Posts

المزيد