الثلاثاء, 7 ديسمبر 2021

حالة من الاستقطاب وجمع الأصوات تسيطر حاليا على مجلس إدارة الغرفة

مصادر “مال” تؤكد: الليلة .. 4 اعضاء يتنافسون على «شهبندر تجار الرياض».. تعرف عليهم

اليوم وقبل ان يحين منتصف الليلة بساعتين يلتألم مجلس ادارة الغرفة التجارية الصناعية في الرياض لمحاولة الاتفاق على انتخاب رئيس يقود الغرفة الأكبر على مستوى غرف السعودية خلال الفترة المتبقية من العام الجاري اضافة الى العام المقبل خلفا للمهندس أحمد الراجحي رئيس مجلس الغرفة السابق ورئيس مجلس الغرف السعودية والذي حظي بالثقة الملكية وتم تعيينه وزيرا للعمل والتنمية الاجتماعية.

اقرأ المزيد

ووفقا للمعلومات التي ترشحت لـ «مال»، فمنذ صدور القرار الملكي بتعيين الراجحي وزيرا، بدأ الاعضاء الراغبين في ترشيح انفسهم لتولي دفة الغرفة خلال المرحلة المقبلة جمع الاصوات من بين أعضاء المجلس الـ 18 الذي انضم لهم لاحقا وبقرار من وزير التجارة رجل الاعمال المعروف بندر الخريف بديلا عن الوزير الراجحي.

وبيّنت المصادر ان القائمة اخذت في التقلص حتى صفت على 4 متنافسين من اعضاء المجلس اثنان منهم نواب رئيس وهما:
– المهندس منصور بن عبدالله الشثري
– المهندس حمد بن علي الشويعر
وينافسهما على الرئاسة كلا من:
– عجلان بن عبدالعزيز العجلان
– سعد بن محمد العجلان

ويشترط النظام حصول الرئيس على اصوات لايقل عددها عن 10 اصوات، وفي حال عدم تحقيق ذلك، فيعاد التصويت في جولة ثانية بين أكثر اثنين من المتنافسين حصولا على الاصوات وهو المتوقع الليلة، إلا ان هناك من ذهب الى ان المفاجآت غير مستبعدة وقد يكون هناك رئيس توافقي من غير المتنافسين في حال عدم حسم امر الرئاسة بينهم.

ووفقا للمصادر يتوقع ان يحظى اجتماع الليلة بنقاش مطول قبل اللجوء الى صندوق التصويت، حيث يطالب اعضاء غير مترشحين من نائبي الرئيس الحاليين الشويعر والشثري بضرورة الاستقالة كنائبين قبل الدخول في معترك المنافسة على الرئاسة على ان يتم فتح التنافس على منصبي النائب بين الاعضاء الراغبين في ذلك عقب الفروغ من اختيار الرئيس وهو الامر الذي يرفضه الشويعر والشثري بحجة ان النظام لايلزم بذلك.

وتعد غرفة الرياض أهم وأكبر الغرف التجارية الصناعية في المملكة ومحط انظار العديد من صانعي القرار عند زيارتهم للمملكة، ومن المتوقع أن يواجه الرئيس الجديد المنتخب تحدي كبير يتمثل في ضيق الوقت المتبقي على انتهاء الدورة الحالية والذي يقتصر على عامين وهو ما يتطلب منه بذل جهود مضاعفة لتحقيق إنجازات في تلك الفترة.

وتعول رؤية المملكة 2030 بشكل كبير على القطاع الخاص السعودي، وذلك باعتبار القطاع الخاص شريكا أساسيا في تنويع الاقتصاد بتحقيق برامج الرؤية ومضاعفة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي من 40% حاليا إلى 65% ، كما استهدف برنامج التحول الوطني 2020 تمويل القطاع الخاص لـ 40% من مبادرات البرنامج البالغ عددها نحو 45 مبادرة في شتى القطاعات.

ويأتي تعيين المهندس أحمد بن سليمان الراجحي وزيراً للعمل والتنمية الاجتماعية، مؤشرا لاهتمام الحكومة بالشراكة مع القطاع الخاص ونقل خبراته وتجاربه إلى العمل الحكومي تحقيقاً لرؤية 2030، وهو ما يجعل من التنافس على منصب رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض الليلة قوياً.

ويتكون مجلس إدارة غرفة الرياض من 18 عضوا بما فيهم الرئيس ونائبيه وهم: المهندس حمد بن علي الشويعر والمهندس منصور بن عبدالله الشثري، ومحمد غانم الساير، وراكان بن عبدالله أبو نيان، والمهندس أسامة بن عبدالعزيز الزامل، والدكتور خالد بن عبدالرحمن الجريسي، والدكتور خالد بن مكيمن العنزي، وسعد بن صالح السبتي، وسعد بن محمد العجلان، وسعود بن قنيفد النفعي، وعائض بن عبدالله الوبري، المهندس عادل بن عبدالمحسن المنديل، وعبدالله فهد العجلان، وعجلان بن عبدالعزيز العجلان، وعلى بن صالح العثيم، وماجد بن عبدالمحسن الحكير، ومحمد فهد الحمادي واخيرا بندر الخريف الذي انضم للمجلس بعد تعيين احمد الراجحي وزيرا للعمل والتنمية الاجتماعية.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد