تأكيدا لعزم المملكة بقيادة خادم الحرمين وولي عهده على محاربة الفساد والمحافظة على مقدرات الوطن ومكتسباته

«لن ينجو شخص دخل في قضية فساد» مقولة قالها محمد بن سلمان وأكدها الزمن .. المملكة: لا احد فوق القانون

يوما بعد يوم يثبت ولي العهد الامير محمد بن سلمان انه اذا وعد اوفى، فمنذ تصريحاته الشهيرة حول مكافحة الفساد في البلاد مهما كان الشخص صاحب نفوذ او مستوى وظيفي عالي، فبعد القبض على امراء ووزراء سابقين ورجال اعمال في وقت سابق تمت استضافتهم في فندق الريتز كارلتون تأكيدا لقوله «انه لن ينجو اي شخص دخل في قضية فساد كائنا من كان». 

اقرأ المزيد

أعلن النائب العام اليوم بأنه وإثر تلقي الجهات الأمنية المختصة لمعلومات من وزارة الدفاع تتعلق بتعاملات مالية مشبوهة لأحد المسؤولين التنفيذيين في الوزارة مع إحدى الشركات التجارية بالمملكة، وبعد التوصل إلى نتائج أكدت سعي المسؤول المذكور لتسهيل إجراءات غير نظامية لصرف مستحقات مالية لتلك الشركة، مستغلا في ذلك نفوذه الوظيفي؛ وبناء على تلك النتائج باشرت الجهة المختصة تنفيذ خطة أسفر عنها القبض على المذكور بالجرم المشهود عند استلامه مبلغ مليون ريال، وبإجراء التحقيقات الأولية معه من الجهة المختصة، أقر بارتكابه لجريمة الرشوة المنسوبة إليه وتورط شخصين آخرين في القضية نفسها، وقد تم القبض عليهما في حينه.

ويأتي ذلك تأكيدا لعزم المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد على مواصلة حربها ضد الفساد والمحافظة على مقدرات الوطن ومكتسباته. والإعلان عن هذه القضية تحديداً يثبت أن لا أحد في مأمن من الملاحقة القانونية، وكما صرح ولي العهد سابقاً لن ينجو كائن من كان تورط في قضايا فساد.

وان حملة مكافحة الفساد، التي سبق وأن شرح ولي العهد طريقتها،  بأن تبدأ من أعلى المستويات ثم تتجه الى الأسفل، وفي هذه القضية يتضح كيف أنها تتعقب كل من تسول له نفسه التطاول على المال العام أو إساءة استعمال أو استغلال السلطة.

وتستهدف محاربة الفساد قطع دابر كل من يستغل مصالحه الشخصية للاستغلال والتكسب غير الشرعي، مهما كان منصبه أو مكانته، هذا ويسجل لأجهزة الدولة شفافيتها العالية في الإعلان عن هذه القضية حتى وهي تجري في وزارة سيادية، وهو ما يرسل رسائل عديدة بأنه لا أحد فوق القانون.

ذات صلة Posts

المزيد