الثلاثاء, 30 نوفمبر 2021

“سابك” و”نوتنغهام سبيرك” تتعاونان لتطوير حلول ابتكارية تؤدي إلى إنشاء سوق للطلب من قبل المستخدم النهائي

أعلنت وحدة العمل الاستراتيجية للمنتجات المتخصصة في الشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك” اليوم, أنها تعمل على تسريع خطوات العمل لتطوير حلول ابتكارية واعدة ومؤثرة تؤدي إلى إنشاء سوق للطلب من قبل المستخدم النهائي، من خلال التعاون مع “نوتنغهام سبيرك”، وهي شركة متخصصة في تصميم المنتجات والأعمال المبتكرة، ويقع مقرها الرئيس في كليفلاند، بولاية أوهايو الأمريكية، وذلك في إطار سعيها المتواصل للإسهام في تمكين رؤية 2030م، وتطبيق استراتيجيتها للعام 2025م، وتوسيع نطاق القيمة التي تقدمها لزبائنها حول العالم، حيث تستثمر “سابك” في مجموعة جديدة من التطبيقات وسبل التعاون، لابتكار منتجات جديدة من خلال سلسلة القيمة، مستفيدة بشكل كبير من قدراتها الفريدة في هذا المجال.

اقرأ المزيد

وأوضح نائب الرئيس التنفيذي لوحدة المنتجات المتخصصة في “سابك” أرنستو أوشيلو، أن باقة منتجات “سابك” من البلاستيكيات الحرارية المتخصصة تحظى بشهرة واسعة في العديد من الصناعات مثل: السيارات، والتجهيزات الداخلية للطائرات والقطارات، فضلاً عن الكهربائيات والإلكترونيات.

وأضاف أن هناك العديد الفرص أمام منتجاتنا عالية التخصص، التي تقدم مزيجاً فريداً من الخواص الحرارية والميكانيكية والكهربائية، يُمكنها من صياغة مستقبل جديد لمجالات حيوية، مثل: الرعاية الصحية، والبضائع الاستهلاكية، والطاقة، والسيارات الكهربائية، فضلاً عن العديد من المجالات الأخرى، مفيدًا أن التعاون مع “نوتنغهام سبيرك”، والمشاركة في عملياتها المبتكرة التي أثبتت جدواها ونجاحها، ستمكن “سابك” من النظر إلى سلسلة القيمة بمنظور مختلف، وتقديم أفكار إبداعية جديدة تدعم تطلعات زبائننا التنموية.

من جهته قال الرئيس المشارك لشركة “نوتنغهام سبيرك” جون سبيرك،: “كلما تعرفنا أكثر على إمكانات باقة منتجات “سابك” من البلاستيكيات الحرارية المتخصصة؛ التي تستهدف مساعدة الزبائن على حل مشكلاتهم المعقدة، تشجعنا أكثر لبدء هذا التعاون، فمن خلال المزج بين حلول مواد “سابك” المتنوعة، وخبراتنا الواسعة في مجال تصميم المنتجات الجديدة التي تلبي احتياجات المستخدم النهائي، سنتمكن من إيجاد عدد لا حصر له من الإمكانات المثيرة التي تسهم في تقديم قطاعات أعمال مبتكرة”.

يشار إلى أن القيادة السعودية قد وضعت رؤية المملكة 2030م لهدف الحد من الاعتماد على الصادرات الهيدروكربونية، وتشجيع التنمية الاقتصادية المتنوعة، فضلاً عن إيجاد فرص العمل المستدام، بما يعود بالنفع على المملكة وشعبها لأجيال قادمة.
 

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد