الخميس, 2 ديسمبر 2021

 ارتفاع سوق المباني الذكية العالمي إلى 32 مليار دولار في عام 2022

هل نحن مستعدون للعيش في المدن الذكية؟

تضخ حكومات الشرق الأوسط الاستثمارات في المدن الذكية في محاولة لتعزيز الكفاءة وخدمات المواطنين والاستدامة. يمكننا أن نرى هذه الاستثمارات عندما يتعلق الأمر بالكثير من الأهداف الحكومية القوية: كرؤية الإمارات 2021، ورؤية السعودية 2030، ورؤية عمان 2020 ورؤية الكويت الجديدة 2035 على سبيل المثال لا الحصر.

اقرأ المزيد

 ووفقا لـ “فوربس” في الوقت الذي تقود فيه منطقة الشرق الأوسط هذه المهمة، تتوقع جمعية صناعة الاتصالات أن يشهد سوق المباني الذكية العالمي نمواً كبيراً من 7.24 مليار دولار في عام 2017 إلى 32 مليار دولار في عام 2022.

ولكن عندما تسمع مصطلح “المدينة الذكية”، أو كلمات مثل “أذكى” أو “متصلة”، فماذا يحدث في الواقع؟ وكيف توازي نتائج الأعمال؟ إن توفير الطاقة والمال، والحفاظ على راحة الناس، وزيادة وقت التشغيل – ليست سوى بعض المزايا القليلة للمباني المتصلة. يمكنك الاستفادة من هذه النتائج باستخدام البيانات باعتبارها الإمكانات المخفية في المباني.

لقد أصبح الوصول إلى تلك البيانات أسهل بفضل التقدم المحرز في أتمتة المباني والأدوات التحليلية للطاقة. يمكن للأنظمة – بما في ذلك التدفئة والتبريد والإنارة – أن تكون لها ضوابط ومراقبة مرفقة بها تقرأ البيانات وتفرزها، مما يمنحك معلومات قيمة ورؤى ثاقبة. لكنها لا تتوقف عند هذا الحد. يساعد تحليل البيانات لفهم أين يمكن إجراء التحسينات على تحويل المبنى إلى أصول تؤثر إيجاباً على أهداف العمل.

ولتجاوز البيانات للحصول على نتائج حقيقية، هناك خمسة مكونات حيوية لأي مبنى متصل:

التكنولوجيا الصحيحة: مع المشاهد المتغيرة والمعقدة، قد يكون من الصعب العثور على التكنولوجيا المناسبة للمبنى الخاص بك. يمكنك اختيار أجهزة الاستشعار الذكية والمرنة، من السماح بجمع البيانات بشكل أفضل وإلى الأفكار التي تؤدي إلى تحكم أفضل. 

مع المعدات والتحكم المناسب، يمكن تحسين المبنى بشكل أفضل. ومن الأمثلة الجيدة على هذه التقنية نظام Trane’s Air-Fi CO2 اللاسلكي الذي يتيح المرونة في إدارة المباني بشكل أكثر كفاءة من خلال جمع وتحليل البيانات على المدى الطويل. كما يقلل ذلك من التكاليف ويوفر بيئة داخلية أفضل للمستأجرين من خلال الخدمات الآمنة التي تعتمد على البيانات والتكنولوجية. يمكن للمباني من خلال الحفاظ على بيانات المباني وتحليلها بشكل فعال، استخدام هذه المعلومات لتعزيز العمليات والإدارة بشكل عام.

التكامل مع أنظمة المباني: إن وجود تكنولوجيا جديدة من أجل مراقبة وإدارة أفضل يكون أكثر فائدة عندما تعمل هذه التقنيات مع المباني. في المبنى المتصل، يتم دمج الأنظمة بحيث لا يضطر المستخدمون إلى الاطلاع على برامج متعددة للحصول على بيانات قابلة للتنفيذ.

زيادة الكفاءة مع التحليلات: يمكن تشغيل أي مبنى تقريباً بشكل أفضل، ويمكن العثور على طريق زيادة الكفاءة من خلال التحليلات. يمكن للمستخدمين بمجرد اتصالهم بمصادر البيانات النظر إلى التحليلات لمعرفة مكان عمل المبنى بشكل جيد، وكيف يمكن أن تكون الأمور أفضل وما يجب فعله لتحقيق ذلك. تحتوي أنجح الأنظمة على تقارير مخصصة لدعم احتياجات التشغيل المحددة.

التحكم عن بعد: تتدفق أنشطة المباني طوال النهار والليل. ويتيح الوصول عن بعد عبر لوحات المعلومات والواجهات المتنقلة إمكانية المشاهدة الآنية للمعلومات والتعديلات الآنية لتناسب احتياجات الذروة وخارج الذروة على نحو أفضل. من خلال إزالة الحاجة إلى الموظفين على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع للمراقبة والتعديل، يساعد التحكم عن بُعد على زيادة الإنتاجية، وتساعد التعديلات التي تتم من خلاله في تحسين الكفاءة.

استشارة الخبراء: من المهم عدم الاعتماد على البيانات في حد ذاتها، بل بدلاً من ذلك، استشر الخبراء الذين يمكنهم مساعدتك في تحليل البيانات بشكل صحيح. يمكنك من خلال التشاور مع المتخصصين تحليل البيانات بشكل صحيح، للتأكد من أنك تقوم بتحسين البيانات إلى أقصى إمكاناتها. أصبحت المباني معقدة بشكل متزايد، ويمكن الوصول إلى الخبراء للتأكد من أن الأنظمة تعمل بشكل أفضل. تسمح الهندسة المركزية، جنباً إلى جنب مع التصميم المحلي والخبرة في التركيب والخدمة، لموظفي الدعم بتلبية احتياجات البناء المحددة والاستجابة بسرعة.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد