تحت رعاية أمير المنطقة الشرقية 

“سابك” توقع اتفاقية تعاون مع غرفة الشرقية لتأهيل رواد الأعمال في المجال الصناعي

رعى الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز، أمير المنطقة الشرقية، توقيع اتفاقية التعاون بين (سابك) والغرفة التجارية بالمنطقة الشرقية، وكرّم سموه شركة (سابك) لجهودها وتعاونها مع الغرفة التجارية للمنطقة. وذلك صباح الخميس 22 نوفمبر 2018م، ضمن فعاليات ملتقى المنشآت الصغيرة والمتوسطة، المقام في مقر غرفة الشرقية بالدمام.

اقرأ المزيد

وقع اتفاقية التعاون، المهندس فؤاد بن محمد موسى، نائب الرئيس لوحدة المحتوى المحلي وتطوير الأعمال في (سابك)، والأستاذ عبد الحكيم بن حمد الخالدي، رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية.

تهدف الاتفاقية إلى التعاون بين الطرفين في دعم وتدريب عدد من رواد الأعمال السعوديين لتأهيلهم للمشاركة في ريادة الأعمال الصناعية، وتعزيز التكامل في المجال الصناعي، من خلال إعداد محتوى وبرنامج تدريبي نوعي موجه لرواد الأعمال السعوديين الراغبين بالاستثمار في المجال الصناعي لنيل شهادة “المستثمر الصناعي”. 
تأتى هذه الاتفاقية تزامناً مع فعاليات أسبوع ريادة الأعمال العالمي، الذي يهدف إلى تعريف الناس بمزايا ريادة الأعمال وتحفيزهم لاستكشاف أفكار المشاريع الخاصة بهم، وتأكيداً على تفاعل الشركة مع الأحداث التي تدعم تطوير وتمكين شباب وشابات الوطن في هذا المجال.
وبموجب هذه الاتفاقية؛ ستتحمل (سابك) تكاليف تدريب 30 رائد أعمال؛ في تجسيد عملي لسعي الشركة إلى تحقيق أولويات التوطين الخاصة بها، وتطوير الصناعة المحلية، وإيجاد فرص عمل نوعية جديدة ذات قيمة عالية.

يأتي توقيع هذه الاتفاقية التعاونية تجسيدا لدور (سابك) الريادي في القطاع الصناعي، وضمن جهود الشركة لتمكين (رؤية 2030م)، من خلال تأهيل وتطوير رواد أعمال صناعيين سعوديين، وربط مشاريعهم بمبادرة “نساند™”، التي تمثل منصة متكاملة لتعزيز المحتوى المحلي وتطوير أعماله، للتعرف على فرص الاستثمار المتاحة في مجالات المشتريات والصناعات التحويلية وتنمية القوى العاملة، والاستفادة من حزم الدعم والتمكين لرواد الأعمال من تأسيس أعمال جديدة.

تعليقا على توقيع هذه الاتفاقية؛ أكد المهندس فؤاد موسى أن استراتيجية (سابك) للعام 2025م تولي عناية بالغة بتطوير أعمال المحتوى المحلي، انطلاقا من دور الشركة المركزي في دعم الصناعات الوطنية، وتطوير صناعة محلية متقدمة. مضيفاً: “(سابك) هي أول محاولة ناجحة لتوطين المحتوى الصناعي محليا، وتسهم قدرات الشركة العالمية في تمكين (رؤية 2030م)، وزيادة إسهام القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي، وتعزيز مساهمة المنشآت المتوسطة والصغيرة في الناتج المحلي الإجمالي، وإيجاد الفرص الوظيفية. لأجل ذلك بادرت (سابك) بإطلاق برنامج “نساند™” وهو أول برنامج متكامل للتوطين؛ يهدف إلى معالجة بعض القضايا التي يواجهها المستثمرون، من توليد الأفكار إلى تنفيذ الفكرة، بالتعاون مع جميع الشركاء في تطوير المحتوى المحلي في المملكة”.

يذكر أن (سابك) أسست وحدة المحتوى المحلي وتطوير الأعمال مطلع 2017م، وتعتبر مبادرة “نساند™” باكورة منتجات هذه الوحدة، لتوحيد الجهود في دعم المشاريع الناشئة، وتوفير فرص عمل جديدة، ورفع مستوى توطين التقنيات الصناعية، والإسهام في إيجاد بيئة جاذبة للمستثمرين، لهدف دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ودعم القطاع الصناعي الوطني.

ذات صلة Posts

المزيد