الإثنين, 27 مايو 2024

دراسة: 5 عادات صباحية يتفق حولها المليارديرات العصاميون

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

هل يمكن أن يكون سر نجاحك هو استيقاظك مبكرا ساعة يوميا؟
كشفت دراسة اجراها الكاتب توم كرولي مؤلف كتاب “العادات اليومية الناجحة للأشخاص الأثرياء” على عادات الأثرياء العصاميين، أن ما يقرب من 50 % منهم يستيقظون  قبل ثلاث ساعات على الأقل من بدء يوم العمل.
ونبهت الدراسة التي استغرقت خمس سنوات – وفقا لوكالة (سي ان بي سي) الى مدي نجاح هؤلاء الأشخاص في الاستفادة من وقتهم قبل يوم العمل.

اداء تمرين رياضي صباحي:
تشير الدراسة الى أن اداء الرياضة الصباحية مهم للجسم والدماغ والروح، فنجد أن مقدمة البرامج الحوارية الأمريكية الأشهر أوبرا وينفري تخصص ساعة يومية لأداء تمارينها الرياضية، وتعتبر وينفري نموذجا للتحدي والاصرار على النجاح، تمكنت من تغيير حياتها من الفقر المدقع الى الغني لتصبح ضمن قائمة الأثرياء في العالم.

فيما تبدأ سيدة الأعمال وقطب قطاع الأعلام أريانا هافينغتون يومها بالتأمل وممارسة رياضة “اليوغا”، وتزف الدراسة خبرا يعتبر سارا جدا بأن هذه الرياضة لا تستغرق سوي ساعة في اليوم، وتنبه الى أن أداء الرياضة لمدة 10 دقائق فقط في اليوم يحسن من ذاكرتك بشكل ملحوظ على مدار اليوم.

اقرأ المزيد

 اعادة شحذ همتك وتحفيز نفسك:
تدعو الدراسة الى تخصيص وقت في الصباح للاسترخاء والتفكير وتحفيز النفس. فقد كان ستيف جوبز يبدأ كل يوم بسؤال نفسه: “إذا كان اليوم هو آخر يوم في حياتي، فهل سأكون سعيدًا بما سأفعله؟”، وتشير الدراسة الى أن القراءة والتأمل هي وسائل لاعادة تحفيز نفسك.

ويقول انتوني روبنز، أحد أشهر الكتاب والمتحدثين الأمريكيين، أن أخذ 10 دقائق من التأمل والتفكير يعتبر محفزا، ويدعو الى “أخذ وقت لضبط أفكارك وعواطفك، حتى تتمكن من عيش حياتك في حالة الذروة”.

 قضاء وقت مع أشخاص مقربين منك:
تدعو الدراسة الى تخصيص وقت للأشخاص المقربين منك واعطائهم الأولوية، وتشير الى أن رجل الأعمال البريطاني ريتشارد برانسون يجعل من وقت العائلة التزامًا في الصباح. وتلفت الدراسة الى أن علاقاتنا تؤثر على جميع جوانب حياتنا، وأن توفير الوقت الكافي لتحفيزها ورعايتها يحفز على النجاح.

ووجدت دراسة استمرت 75 عاما بقيادة كلية هارفارد الطبية أن نجاح الحياة يعتمد أكثر على العلاقات “الدافئة” أو المتقدة أكثر من أي شيء آخر، بما في ذلك الذكاء. فمجرد مشاركتك القهوة مع شخص عزيز يمكن أن يجعلك تشعر بأنك أكثر دعماً وتوازنا.

وضع خطة:
نجد أن مؤسس شركة صناعة السيارات الكهربائية “تيسلا” ايلون ماسك، دقيق للغاية في وضع برنامجه اليومي، وتحديد جدول اعماله، فوضع خطة محكمة ليومك يمكن أن يساعدك في تحديد أولوياتك والالتزام بما تحتاج إلى إنجازه. كذلك تحديد متى يكون أفضل وقت لاداء أصعب أعمالك خلال اليوم سيساعد في تقليل التوتر وزيادة الأداء.

 اشاعة الايجابية والفرح:
يمكن أن يكون الأمر بسيطا، مثل قول “صباح الخير”، وابداء ردود فعل ايجابية نحو الآخرين، واعتبرت الدراسة أن ذلك لن يخلق بداية إيجابية ليومك فحسب، بل سيعزز أيضًا أدائك. فقد خلصت دراسة مشتركة نشرت في العام 2011 أجرتها كلية وارتون لادارة الأعمال وكلية فيشر الأمريكيتين أن مزاج الناس في الصباح يؤثر على الإنتاجية على مدار اليوم.

ويقول غاري فاينرتشوك – رائد أعمال أمريكي، وحاصل على لقب المؤلف صاحب الكتب الأكثر مبيعاً من نيويورك تايمز لأربع مرات – أنه حريص على اجراء مكالمة صباحية يومية مع عائلته في طريقه للعمل، حيث يقول “أنه يُقَدِر تلك اللحظات الصغيرة حقا “.

الروتين الصحي ضروري لحياة ناجحة:
تشير الدراسة الى أن الالتزام بروتين صباح صحي هو خطوة نحو حياة أكثر إنتاجية وناجحة. والروتين هو مسألة اختيار شخصي. فالأشخاص الناجحون اختلفوا روتين الصباح، لكنهم جميعًا يلتزمون باتباعه. وتدعو الدراسة الى اختيار الأنشطة التي من شأنها تنشيطك وإلهامك لتصبح شخصًا أقوى وأفضلً على المستوي الشخصي والمهني.

ذات صلة

المزيد