الأحد, 3 مارس 2024

رشاوي قطر للفيفا تشتعل .. نواب بريطانيون يطالبون بتحقيق في مزاعم تقديم اموال تتعلق بملف استضافة كأس العالم 2022

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

طالب بعض النواب البريطانيين بإجراء تحقيقات حول الرشاوى التي قدمتها قطر للفيفا من أجل الفوز باستضافة كأس العالم 2022. في الوقت الذي شدد فيه النائب في البرلمان البريطاني داميان كولينزعلى اجراء تحقيقٍ حول المزاعم التي تقول بأن قطر قدَّمت 400 مليون دولار أمريكي للفيفا قبل منح فيفا كأس العالم 2022 إلى قطر.

واشار النواب وفقا لصحيفة الغارديان البريطانية الى الوثائق التي افادت بأن مُدراءَ تنفيذيين من قناة الجزيرة القطرية وقعوا عقدًا تلفزيونيًا وتم تقديم العرض مع اقتراب انتهاء حملات ملفات استضافة كأس العالم.

وبحسب الوثائق تضمن العقد المزعوم رسمًا قدره 100 مليون دولار سيُدفع إلى حسابٍ مخصص للفيفا بشرط نجاح  قطر في الفوز بشرف استضافة كأس العالم. ووفقا للوثائق فقد قدمت قطر مبلغًا إضافيًا يبلغ 480 مليون دولار بعد ثلاث سنوات.

اقرأ المزيد

وهذا الحجم الكبير الذي يناهز مليار دولار، والذي دفعته قطر للفيفا لمنحها حق استضافة مونديال 2022، يؤكد على الأهداف غير النزيهة وغير الشريفة تقف خلف اصرارها على تحقيق هذه الغاية.

ووفقا لتحقيق “الغارديان” يوضح ذلك عملية استغلال قطر لحقوق البث التلفزيوني لتحقيق أجندتها الخاصة، وإتمام عملية شراء حق استضافة مونديال 2022 ودفعها مبالغ مقابل حقوق البث تفوق 5 أضعاف قيمتها الحقيقية.

وان تمت استضافة قطر لبطولة كأس العالم القادمة، فان هذا سيؤكد على ان المال القطري الفاسد، شوه أهم منافسة كروية في الارض، والحق بها وصمة عار، لن تتخلص منها، إلا بإجراءات رادعة وحزم يعيد للرياضة ما بقي لها من هيبتها والتنافس الشريف فيها.

من جانبه دعا كولينز والذي يرأس اللجنة الرقمية والثقافية والإعلامية والرياضية – الفيفا إلى تجميد مبالغ قناة الجزيرة وإجراء تحقيق في العقد الذي ينتهك القواعد.

 

ذات صلة

المزيد