بعد توقيع اتفاقية المنطقة المقسومة مع الكويت .. وزير الطاقة: عملنا للتوافق لا للاتفاق .. وعالجنا نقطة ثلاثية تجمعنا مع العراق

اكد الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة على حسن العلاقات السعودية الكويتية، مؤكدا على أن هناك شراكة كبرى بين الدولتين فحكام الدولتين هم من جسدوا هذه العلاقة لاستمراريتها، مشيدا بحفاوة الاستقبال والترحاب من القيادة في الكويت.

اقرأ المزيد

وأوضح وزير الطاقة بعد توقيع اتفاقية المنطقة المقسومة ومذكرة التفاهم أنه جاء من الرياض للكويت بتكليف وتشريف من خادم الحرمين الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان والذي أسس لهذا الاتفاق وهذه المذكرة، مرجعا ذلك الفضل لأهله فقد عمل كثيرا – يقصد ولي العهد – في هذا الموضوع وكان طرفا أساسيا في التوصل لأسس تم التوافق عليها مع الجانب الكويتي وهو ما تيسر في الاجتماعات الثلاثة التي تمت في الكويت.

وأشار إلى ان الفريقين كانوا يحاولون التوافق لا للاتفاق، فالرفق بين الاثنين شاسع فالاتفاق يعني أن هناك طريفين يتفاوضون لكن التوافق يعني هناك طرفين يعملون كفريق واحد غرضهم الأساسي الوصول إلى ترتيبات مستدامة ومستقرة تعزز هذا التعاون وتجسد هذه الصوة الكبرى.

وأكد وزير الطاقة أنه تم تعزيز العمليات المشتركة بين الشركتين بالدولتين وتم معالجة ذلك في الاتفاقية من حيث وجود نقطة ثلاثية تجمع بين السعودية والكويت والعراق.

وافاد “أن الخط الحدودي لم يعد خط حدودي دولي فالذي يربطنا أكبر من الحدود والاوطان فرابط الدم والعرق والتاريخ المشترك والأسر والقبائل وثقافتنا المحلية وذاكرتنا الجماعية وما تعرضنا له من ظروف واحداث كل هذا أرثنا يتجاوز أي حدود وأي اتفاقيات”.

ذات صلة Posts

المزيد